شريط الاخبار
نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة وزارة الداخلية تأمر «الأميار» بصبّ منحة رمضان في آجالها صدام قوي بين بن سبعيني ومحرز في الشامبينز ليغ المحامون يقاطعون العمل القضائي ويشلون المحاكم بالعاصمة الحكومة تشرع في عملية الإدماج المكثّف للشباب توسيع عملية التلقيح إلى 48 ولاية لبلوغ 70 بالمائة من المواطنين نحو إلغاء برنامج الإجلاء وتعليق الرحلات مِن وإلى الجزائر خلال مارس تجنيد نصف مليون موظف لتأطير امتحانات نهاية العام تحديد أسعار المنتجات النفطية وشروط منح التعويضات تأجيل ملف اغتيال العقيد علي تونسي إلى 4 مارس الوفاق يستقبل أورلاندو الجنوب إفريقي بتنزانيا متى وكيف الخروج من متاهة القصبة؟ تسيير الجائحة عزّز تصنيف الجزائر في التجارة الإلكترونية مطالب بمراجعة اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عرقاب يتعهد بإدراج مناطق الظل كأولوية في برنامج الطاقة والمناجم مسؤولو مشاريع «أل بي بي» ملزمون بتحقيق أهداف 2021 الإضراب يدفع رؤساء جامعات لبرمجة الامتحانات الحضورية عن بُعد الجزائر تُحيي الذكرى الثانية للحراك الشعبي الرئيس تبون يُبقي على وزراء القطاعات السيادية وزارة العدل تتجنّد لمواجهة تحويل مواقع التواصل إلى مفارخ للإرهابيين بوقادوم: التظاهر حق دستوري وإجراءات الوقاية لا تمس به «الكناري» يصطدم ببطل العام الماضي والوفاق أمام ممثل جنوب افريقي تدفق رهيب للمهلوسات نحو الجزائر ماكرون يجدّد دعمه لإصلاحات تبون ويؤكد مواصلة العمل على ملف الذاكرة

استفادوا من أراضي بالمكيمن بدوار «رقاد الشراقة» بالجلفة

فلاحون يطالبون وزير العدل بالتدخل من أجل تسوية وضعيتهم


  15 أكتوبر 2019 - 09:25   قرئ 1623 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
فلاحون يطالبون وزير العدل بالتدخل من أجل تسوية وضعيتهم

ما زال المستصلح,ن المستفيد,ن من الأراضي بالمكيمن بدوار «رقاد الشراقة» بالجلفة في إطار عقود الامتياز في دوامة كبيرة منذ مدة طويلة، بسبب عدم تسوية وضعيتهم من الناحية الإدارية.

 

هذا الوضع جعلهم يرفعون رسائل عديدة إلى جهات مختلفة لا سيما وزارة العدل، بوثائقهم الرسمية التي تحوز «المحور اليومي» على نسخة منها، أين يشكو هؤلاء من التجاوزات الخطيرة في بنود القانون والتي تمثلت حتى في تزوير بعض الوثائق المسجلة على مستوى الأراضي التي سلمت لهم خلال سنة 2007.

أكد لنا ممثل عن بعض المستصلحين المستفيدين بمحاضر ومحررات رسمية على أن منطقة «المكيمن» بدوار «رقاد الشراقة» الواقعة على مستوى الطريق الوطني رقم 46، نحو 10 كلم من جنوب غرب الجلفة، بأن أراضيهم تعيش اليوم حالة من الجفاف والتسيب بعدما تم التماطل الإداري في تسوية وضعيتها، خاصة أن هاته الأراضي مسجلة باسم أملاك الدولة باعتبار أنها أراضي عرش مجموع 45 كما هو مبين في الوثائق المرسلة إلى الجهات المعنية ومثبتة لدى مصالح مديرية مسح الأراضي، هؤلاء المستصلحون كانوا قد قاموا بعمليات فلاحية على هاته الأراضي طيلة سنوات خلت، خصوصا ما تعلق ببعض الشهادات المقدمة من طرف مديرية أملاك الدولة وكذا مصالح الحفظ العقاري، والتي تؤكد ملكية الدولة لها وبعد استلام الشرط الفاسخ، حيث هي تمتد على مساحة إجمالية 25 هكتارا التي استصلحت من أصل المتبقة. ومن جهة أخرى أكد هؤلاء المستصلحين بأنهم تفاجأوا بدعوى قضائية سجلت خلال سنة 2008 من قبل مجموعة قالت بأنها تمتلك هاته الأراضي بوثائق ومستندات، حيث حكمت المحكمة لصالح هؤلاء، بالرغم من أن أملاك الدولة طعنت في الوثائق المقدمة باعتبار أنها مزورة من طرف الموثق والمحافظ والخبير العقاريين، وتستدل بالمساحة المتلاعب في مقدارها ما بين 67 هكتار و88 هكتارا، لا سيما قرار تنازل لأحدهم تحت رقم 498 بتاريخ 10 جوان 1989، الذي صدر في حقه قرار إلغاء التنازل تحت رقم: 2117 بتاريخ 19 أكتوبر 2011، والثاني الذي تم صدور قرار إلغاء التنازل رقم: 2118 بتاريخ: 19 أكتوبر 2011 بعدما كان مستفيد من قرارا تنازل تحت رقم: 497 بتاريخ 10 جوان 1989، وحسب الوثائق المقدمة لنا والتي نحوز على نسخ منها فإن كل المديرات تم اخطارها بموجب محضر تبليغ اعتراض بتاريخ: 15/05/2017، عن تسليم دفاتر عقارية على أساس أن مضمون التزوير استعمل في محرر رسمي والإدلاء بإقرارات كاذبة والتعدي على الملكية العقارية، حيث أنه من خلال التحقيق توصلت جهات الإتهام أن العقد التوثيقي المحرر بتاريخ : 04/08/1990 من طرف موثق متوفي، المتضمن نقل مضمون اللفيف المحرر بتاريخ: 24/04/1967، عدد 48، أنه تم اسقاط كلمة «التراب العروشي» من هذا العقد، إذ تضمن الآتي «جميع التراب»، في حين أن اللفيف الأصلي تضمن الآتي «جميع التراب العروشي»، ومن خلال المراسلة الصادرة بتاريخ : 12/04/2015، عن ديوان التوثيق الماسك لأرشيف المرحوم الموثق «سعد باي»، وكذا العقد التوثيقي المحرر بتاريخ: 04/08/1990، لاوجود لأصل هذا العقد بالأرشيف، كما أن هذا العقد غير وارد ذكره بالسجلات، هذا وبالإضافة إلى أن العقد غير مسجل بإدارة الضرائب بحسب ما ورد بالإرسالية الصدارة بتاريخ: 17/05/2015، عن المدير الولائي للضرائب لولاية الجلفة، والقضية لا تزال مطروحة أمام المحكمة العليا، وكذا أن هناك نزاع قائم بين ممثلا بالمديرية العامة لأملاك الوطنية و هؤلاء المستصلحين مطروح أمام مجلس الدولة حول نفس العقار، حيث ناشد هؤلاء المستصلحين وزير العدل حافظ الأختام بالتدخل العاجل للنظر في ملفهم الذي بقي عالق منذ سنوات، حيث هاته الأحكام الصادرة ضدهم وكذا صمت مديرية أملاك الدولة ومصالح الحفظ العقاري، ماهي إلا تظليل وتواطؤ صارخ في تزوير محررات رسمية، لا سيما بمقتضي القوانين العضوية رقم 98-01 وكذا القانون رقم : 08-09 المؤرخ في 25/02/2008 المتضمن قانون الإجراءات المدنية والإدارية، لا سيما المواد 876، 884، 888، 889، 898، 899، 916 منه، على أساس إعادة النظر لملفهم وتسوية ملكيتهم العقارية لهذه الأراضي بشكل نهائي وفق نصوص قانون الدولة الجزائرية.

زنيزن هواري