شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

بلدية الطالب العربي

البطالة، الأمراض ونقص المياه ثالوث يؤرق السكان


  28 جوان 2017 - 12:15   قرئ 515 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
البطالة، الأمراض ونقص المياه ثالوث يؤرق السكان

اشتكى قاطنو بلدية الطالب العربي بولاية الوادي، من عدة نقائص في شتى المجالات، والتي أرقت يومياتهم بسبب غياب إرادة حقيقية من السلطات المحلية للنهوض بواقع التنمية المحلية.

 
ناشد العشرات من سكان بلدية الطالب العربي الحدودية بالوادي، في اتصالهم بجريدة «المحور اليومي»، المسؤول الأول على الولاية محمد بوشامة، برمجة زيارة ميدانية لهم للوقوف على حجم المعاناة التي يكابدونها مع النقائص التنموية والاجتماعية التي يتخبطون فيها منذ عقود من الزمن، حيث لم يخف هؤلاء امتعاضهم الشديد من التفشي المقلق لظاهرة البطالة، بسبب النقص الفادح في مناصب العمل بالوكالة المحلية للتشغيل، مرجعين السبب في ذلك للتوزيع غير العادل لعروض العمل المقدمة لوكالة التشغيل الولائية، وفي سياق ذي صلة، فقد ذهب محدثونا إلى أبعد من ذلك، عندما رفضوا جملة وتفصيلا الولوج للاستثمار الفلاحي، بسبب العراقيل البيروقراطية في الحصول على القروض البنكية كالتحدي، في إطار إنشاء مستثمرة فلاحية وتربية الحيوانات إضافة لقرض الرفيق، وفي انتظار تدخل من السلطات الوصية لإيجاد حلول جذرية للمشكل القائم، يبقى لزاما على العاطلين عن العمل معايشة الوضع المزري لأجل غير مسمى.من جهة ثانية فقد رفعت جمعيات محلية مراسلات عديدة للسلطات المحلية من أجل مطالبتها بضرورة انتشالهم من الواقع البيئي المزري بسبب الانتشار الفظيع للقمامات واصطبلات الحيوانات، وهو ما انجر عنه ارتفاع مخيف في معدلات الإصابة بالأمراض الفتاكة كاللشامنيا الجلدية والطفح الجلدي، حيث شددت نفس المراسلات على ضرورة تفعيل نشاط مصالح النظافة والوقاية بالبلدية مع دعم هذه الأخيرة بمشاريع الجزائر البيضاء لرفع أطنان القمامات، الأوساخ والأكياس البلاستيكية المكدسة في الشوارع، مع شن حملة واسعة النطاق لتطهير الأحياء من اصطبلات الحيوانات التي تغزو الأحياء الشعبية والتجمعات السكنية الريفية الجديدة بطريقة غير قانونية. وتزامنا مع حلول فصل الصيف المعروف بالارتفاع المقلق لدرجة الحرارة، التي تجاوزت سقف 48 درجة مئوية تحت الظل، فقد ألقت معضلة التذبذب الحاصل في توفير المياه الصالحة للشرب بظلالها على يوميات المواطنين.وعلى صعيد أخر فقد تساءل سكان البلدية المذكورة في خضم حديثهم معنا، عن الوجهة الحقيقية لمصير الأموال الضخمة التي رصدتها الحكومة على مدار الخمس عشرة سنة الأخيرة في إطار تنمية مناطق الجنوب الحدودية، والمخصصة من طرف الصندوق الوطني لتنمية مناطق الجنوب الكبير والهضاب العليا.
 
إعداد: أحمد بالحاج