شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

على خلفية الاحتجاجات بقطاعات السكن، الصحة والعقار

لجنة تحقيق تحل بولاية بشار


  11 جويلية 2017 - 13:17   قرئ 938 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
لجنة تحقيق تحل بولاية بشار

علمت جريدة «المحور اليومي» من مصادر موثوقة أن الوصاية قررت خلال هذا الأسبوع إيفاد لجنة تحقيق رفيعة المستوى الى ولاية بشار للوقوف على تداعيات الحراك الاجتماعي الذي تزامن مع الاحتفال بعيدي الاستقلال والشباب الأسبوع الماضي.

 
 كشفت مصادرنا أن لجنة التحقيق التي تقرر إرسالها مع نهاية الأسبوع الجاري لعاصمة الجنوب الغربي، متكونة من عديد الوزارات المعنية بموجة الاحتجاجات المسجلة مع نهاية الأسبوع الفارط ببشار والتي أطرها نخبة من الفئة المثقفة والناشطون الحقوقيون للمطالبة بوضع حد للتراكمات المسجلة بالقطاعات التي لها صلة بيوميات المواطنين على غرار التأخر في الافراج على قوائم المستفيدين من مختلف الصيغ السكنية بما فيها السكنات الاجتماعية الإيجارية العمومية وقطع الأراضي المخصصة للبناء الحضري، وهي الحصص التي تأجلت عديد المرات لأسباب واهية، الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين بالجهة، ودفعت بهم إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام المقرات الادارية الرسمية، للمطالبة بفتح تحقيق معمق في الموضوع ومعرفة وجهة الأموال التي خصصتها الحكومة لمثل هذه المشاريع.
من جهة أخرى حذر عدد من المنتخبين المحليين بالمجلس الشعبي الولائي بعاصمة الساورة من مغبة الإلتفاف على مطالب المحتجين، خاصة وأن المصالح المختصة قد أحصت ما يزيد عن 2400 عائلة تقطن بالمساكن الهشة والقديمة الآيلة للسقوط في أية لحظة على قاطنيها  . ويضيف هؤلاء أن قطاع الصحة هو الأخرى يعرف تدهور كارثي في مجال الخدمات الصحية خاصة على مستوى المؤسسات الاستشفائية المركزية التي تئن تحت وطأة سوء التسيير نتيجة الاعطاب التي أصابت اجهزة الراديو والسكانير، وما زاد الطين بلة –حسبهم- الهجرة الجماعية للأطباء العامين والمختصين بسبب ظروف العمل غير المريحة، وهو ما دفع بعدد من المرضى إلى قطع مسافات بعيدة باتجاه ولايات الغرب على غرار وهران وعين تموشنت طلبا للعلاج  . من جهة ثانية أكدت ذات المصادر أن لجنة التحقيق الحكومية ستفتح تحقيقا معمقا حول مساءلة العقار وذلك على خلفية التستر على حالات التنازل على أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة بالدينار الرمزي، مما رهن تجسيد العديد من المشاريع التنموية الهادفة، في وقت لجأت بعض المديريات التنفيذية مضطرة لتجسيد العمليات الاستعجالية بعيدا عن النسيج العمراني خوفا من تعرضها للتجميد في إطار سياسة التقشف المنتهجة من طرف الحكومة .
 
إعداد: توفيق كريمي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha