شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

فيما عرفت أشغال الدورة الثانية للمجلس الولائي غياب المير

 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة


  18 جويلية 2017 - 13:41   قرئ 664 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة

حمل والي ولاية ورقلة على هامش أشغال الدورة الأخيرة والأولى للمجلس الشعبي الولائي بورقلة خلال السنة الجارية، مسؤولي أملاك الدولة بإقليم دائرة حاسي مسعود مسؤولية التفشي الرهيب لظاهرة النهب العقاري التي طالت أوعية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، كما ميز هذه الدورة غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عاصمة النفط وهو ما طرح أكثر من علامة إستفهام حول هذا الغياب المحير  .

 
فتح المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بورقلة بصفته رئيس مجلس الادارة على قطاع العقار بالولاية، النار على مسؤولي أملاك الدولة باقليم دائرة حاسي مسعود وحملهم مسؤولية تبعات التمادي الرهيب لظاهرة النهب والاستيلاء على جيوب عقارية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، رغم أن المنطقة تم تجميد فيها منح رخص البناء باعتبارها منطقة ذات أخطار صناعية بدليل أنها تعج بما يزيد عن 1000 شركة بترولية من بينها 333 شركة في اطار الشراكة ما بين الجزائر والأجانب  .  خرجة الوالي الأخيرة طرحت الكثير من التساؤل عن سر تماطل السلطات الوصية في تشكيل المجلس التنفيذي المصغر للإشراف على المتابعة الميدانية لقرارات الهدم للبنايات  والمستودعات والحظائر العشوائية التي شيدت فوق أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة، ناهيك عن تسجيل تجاوزات وخروقات بالجملة تمثلت في التنازل على أوعية عقارية عمومية بالدينار الرمزي رغم أن هذه الأخيرة موجهة للاستغلال في إطار المنفعة العامة، ومعلوم أن أشغال الدورة العادية  الأولى  للمجلس الشعبي الولائي التي انطلقت فعالياتها بداية من 06 الى 12 من شهر جويلية عرفت غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية حاسي مسعود باعتبار أن البلدية شريك أساسي في حماية  عقارات السلطات المحلية  . من جهة ثانية فقد تساءلت جمعيات محلية مهتمة بملف العقار عن سر تفاوت الأدوات الرقابية على مستوى الجماعات المحلية بحاسي مسعود وعجزها الكبير في استرجاع الأوعية العقارية المنهوبة والمحولة في نفس الوقت لمستودعات وحظائر تم كرائها لفائدة متعاملين خواص مع الشركات البترولية من طرف أصحاب المال والنفوذ. وعلى صعيد آخر فقد تساءل سكان ولاية ورقلة، عن أسباب عدم إدراج ملف النهب العقاري ضمن أشغال الدورة العادية الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي بإعتباره من بين القنابل الموقوتة التي باتت تنذر بدخول إجتماعي ساخن هذا العام إلى جانب عديد القطاعات التي أثبتت لهم أنها تندرج في خانة الاخفاقات المحسوبة على الهيئة التنفيذية بورقلة .
 
أحمد بالحاج
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha