شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

فيما عرفت أشغال الدورة الثانية للمجلس الولائي غياب المير

 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة


  18 جويلية 2017 - 13:41   قرئ 817 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة

حمل والي ولاية ورقلة على هامش أشغال الدورة الأخيرة والأولى للمجلس الشعبي الولائي بورقلة خلال السنة الجارية، مسؤولي أملاك الدولة بإقليم دائرة حاسي مسعود مسؤولية التفشي الرهيب لظاهرة النهب العقاري التي طالت أوعية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، كما ميز هذه الدورة غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عاصمة النفط وهو ما طرح أكثر من علامة إستفهام حول هذا الغياب المحير  .

 
فتح المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بورقلة بصفته رئيس مجلس الادارة على قطاع العقار بالولاية، النار على مسؤولي أملاك الدولة باقليم دائرة حاسي مسعود وحملهم مسؤولية تبعات التمادي الرهيب لظاهرة النهب والاستيلاء على جيوب عقارية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، رغم أن المنطقة تم تجميد فيها منح رخص البناء باعتبارها منطقة ذات أخطار صناعية بدليل أنها تعج بما يزيد عن 1000 شركة بترولية من بينها 333 شركة في اطار الشراكة ما بين الجزائر والأجانب  .  خرجة الوالي الأخيرة طرحت الكثير من التساؤل عن سر تماطل السلطات الوصية في تشكيل المجلس التنفيذي المصغر للإشراف على المتابعة الميدانية لقرارات الهدم للبنايات  والمستودعات والحظائر العشوائية التي شيدت فوق أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة، ناهيك عن تسجيل تجاوزات وخروقات بالجملة تمثلت في التنازل على أوعية عقارية عمومية بالدينار الرمزي رغم أن هذه الأخيرة موجهة للاستغلال في إطار المنفعة العامة، ومعلوم أن أشغال الدورة العادية  الأولى  للمجلس الشعبي الولائي التي انطلقت فعالياتها بداية من 06 الى 12 من شهر جويلية عرفت غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية حاسي مسعود باعتبار أن البلدية شريك أساسي في حماية  عقارات السلطات المحلية  . من جهة ثانية فقد تساءلت جمعيات محلية مهتمة بملف العقار عن سر تفاوت الأدوات الرقابية على مستوى الجماعات المحلية بحاسي مسعود وعجزها الكبير في استرجاع الأوعية العقارية المنهوبة والمحولة في نفس الوقت لمستودعات وحظائر تم كرائها لفائدة متعاملين خواص مع الشركات البترولية من طرف أصحاب المال والنفوذ. وعلى صعيد آخر فقد تساءل سكان ولاية ورقلة، عن أسباب عدم إدراج ملف النهب العقاري ضمن أشغال الدورة العادية الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي بإعتباره من بين القنابل الموقوتة التي باتت تنذر بدخول إجتماعي ساخن هذا العام إلى جانب عديد القطاعات التي أثبتت لهم أنها تندرج في خانة الاخفاقات المحسوبة على الهيئة التنفيذية بورقلة .
 
أحمد بالحاج
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha