شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

فيما عرفت أشغال الدورة الثانية للمجلس الولائي غياب المير

 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة


  18 جويلية 2017 - 13:41   قرئ 736 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
 والي ورقلة يحمل سلطات حاسي مسعود مسؤولية نهب عقار الدولة

حمل والي ولاية ورقلة على هامش أشغال الدورة الأخيرة والأولى للمجلس الشعبي الولائي بورقلة خلال السنة الجارية، مسؤولي أملاك الدولة بإقليم دائرة حاسي مسعود مسؤولية التفشي الرهيب لظاهرة النهب العقاري التي طالت أوعية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، كما ميز هذه الدورة غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عاصمة النفط وهو ما طرح أكثر من علامة إستفهام حول هذا الغياب المحير  .

 
فتح المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بورقلة بصفته رئيس مجلس الادارة على قطاع العقار بالولاية، النار على مسؤولي أملاك الدولة باقليم دائرة حاسي مسعود وحملهم مسؤولية تبعات التمادي الرهيب لظاهرة النهب والاستيلاء على جيوب عقارية تابعة للدولة واحتياطات البلدية، رغم أن المنطقة تم تجميد فيها منح رخص البناء باعتبارها منطقة ذات أخطار صناعية بدليل أنها تعج بما يزيد عن 1000 شركة بترولية من بينها 333 شركة في اطار الشراكة ما بين الجزائر والأجانب  .  خرجة الوالي الأخيرة طرحت الكثير من التساؤل عن سر تماطل السلطات الوصية في تشكيل المجلس التنفيذي المصغر للإشراف على المتابعة الميدانية لقرارات الهدم للبنايات  والمستودعات والحظائر العشوائية التي شيدت فوق أوعية عقارية تابعة لممتلكات الدولة، ناهيك عن تسجيل تجاوزات وخروقات بالجملة تمثلت في التنازل على أوعية عقارية عمومية بالدينار الرمزي رغم أن هذه الأخيرة موجهة للاستغلال في إطار المنفعة العامة، ومعلوم أن أشغال الدورة العادية  الأولى  للمجلس الشعبي الولائي التي انطلقت فعالياتها بداية من 06 الى 12 من شهر جويلية عرفت غياب رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية حاسي مسعود باعتبار أن البلدية شريك أساسي في حماية  عقارات السلطات المحلية  . من جهة ثانية فقد تساءلت جمعيات محلية مهتمة بملف العقار عن سر تفاوت الأدوات الرقابية على مستوى الجماعات المحلية بحاسي مسعود وعجزها الكبير في استرجاع الأوعية العقارية المنهوبة والمحولة في نفس الوقت لمستودعات وحظائر تم كرائها لفائدة متعاملين خواص مع الشركات البترولية من طرف أصحاب المال والنفوذ. وعلى صعيد آخر فقد تساءل سكان ولاية ورقلة، عن أسباب عدم إدراج ملف النهب العقاري ضمن أشغال الدورة العادية الأخيرة للمجلس الشعبي الولائي بإعتباره من بين القنابل الموقوتة التي باتت تنذر بدخول إجتماعي ساخن هذا العام إلى جانب عديد القطاعات التي أثبتت لهم أنها تندرج في خانة الاخفاقات المحسوبة على الهيئة التنفيذية بورقلة .
 
أحمد بالحاج
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha