شريط الاخبار
«أبوس» توقّع على تصنيع وتوزيع الكمامات بالمجان التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية أسعار برنت تقفز إلى 40 دولارا قبيل اجتماع «أوبك+» والي تيزي وزو يأمر بمواصلة التحضير لموسم الاصطياف «صندوق كورونا» يثير غضب موظفي مديرية التربية )الجزائر وسط( واجعوط يثمن خطة الإصلاح للنهوض بالمنظومة التربوية محكمة بومرداس تفتح جلسة محاكمة الهامل ومسؤولين سابقين نحو استحداث وكالة وطنية لتصويب الدعم لدى وزارة المالية منظمة الطيران المدني تعلن عن بروتوكولات سفر آمنة لاستئناف الرحلات تحييد 03 إرهابيين وإحباط محاولات تهريب خلال شهر ماي تبون يتهم لوبيات من أعداء الجزائر باستهداف الجيش لإحباط معنوياته إعـادة بعث مشاريع سكنية وتنموية وإنعاش ورشات بالولايات لا مصابين بمستشفى البليدة.. 4 حالات في القطار وارتفاع نسبة الشفاء إلى 62 بالمائة شنقريحة يثمّن مسودة مشروع تعديل الدستور ويؤكد التزام الجيش واجعوط يطالب بتقارير دورية حول أعمال نهاية السنة والتحضير للامتحانات الوطنية «كناص» يحصي آثار جائحة كورونا على المؤسسات الاقتصادية تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة تحضير «بروتوكول صحي» تحسبا لاستئناف البطولة وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم جامعة «الجزائر 3» تكشف عن رزنامة الامتحانات والدخول المقبل واجعوط يمضي قرار إلغاء امتحان «السانكيام» وإنهاء السنة الدراسية تأجيل قضية عولمي صاحب مجمع «سوفاك» إلى جلسة 15 جوان بلحيمر يشدد على ضرورة انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة وزارة الصحة تستنجد بالكفاءات الطبية الجزائرية المقيمة بالمهجر الحكومة تبحث رفع الحجر تدريجيا عن بعض المهن والنشاطات التجارية الجزائر ترمي بثقلها في الملف الليبي اعتمادا على مكانتها لدى أطراف الصراع رفع الحجر تدريجيا عن قطاع البناء والأشغال العمومية لاستدراك التأخر العدالة تحضر لتوجيه إنابات قضائية لحصر واسترجاع أملاك «العصابة» بالخارج ندرة حادة في أدوية «الكابة» بالسوق الوطنية لا إدماج للأساتذة المتعاقدين خارج مسابقات التوظيف جمعية التجار ترفع للحكومة قائمة الأنشطة التجارية اللازم رفع الحجر عنها سعداوي يتهم أطرافا بمحاولة استغلال القضية لضرب زطشي الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11

دير "سوقرال" المقال متهم بالتلاعب بالأملاك العمومية

‪ ‬الأمين العام يفتح تحقيقا في قضية تحويل أكشاك الى محلات


  06 أوت 2017 - 16:55   قرئ 515 مرة   0 تعليق   أخبار الجنوب
‪ ‬الأمين العام يفتح تحقيقا في قضية تحويل أكشاك الى محلات

أثار قرار مدير شركة سوقرال لتسيير محطة النقل البري المتعلق بإمضاء عقود إيجار لأكشاك وتحويلها لمحلات تجارية دون وجه حق حفيظة البطالين الموجودين في القائمة الاحتياطية للاستفادة من هذه الأخيرة، وهو ما دفع بالأمين العام للولاية ذاتها بفتح تحقيق معمق في هذه الفضيحة التي هزت قطاع النقل البري

تسارعت الأحداث بالمحطة البرية لنقل المسافرين بين الولايات 11 ديسمبر 1960 بورقلة، وذلك على خلفية قرار السلطات المركزية بإنهاء مهام مدير المحطة، حيث فتحت جمعيات محلية النار عليه وحملته مسؤولية التصرف بطرق ملتوية في أملاك عمومية على خلفية إمضائه لعقود ايجار خاصة بالأكشاك التي تقرر تحويلها بطرق مخالفة للقانون لمحلات تجارية، فضلا عن إدراج أسماء مرفوضين من طرف اللجنة السابقة لذات الدائرة، بسبب استفادتهم من مشاريع وكالة دعم وتشغيل الشباب والوكالة الولائية للتأمين على البطالة والوكالة الولائية لتسيير القرض المصغر، الأمر الذي دفع بالأمين العام للولاية بتوجيه أوامر لفتح تحقيق في التراكمات الحاصلة التي خلفها المدير الموجود في قفص الاتهام بسبب سوء التسيير والتعدي على ممتلكات عمومية دون الحصول على  أذن من الوصايا والمصالح المعنية، وهو ما أثار استهجن الشباب البطالين المدرجين في القائمة الاحتياطية للإستفادة من هذا النمط من المحلات التجارية الذين لوحوا بالتصعيد من لهجة خطابهم في حالة ما لم تجد مطالبهم اذانا صاغية وفي القريب العاجل‪.‬ ‪ ‬من جهة ثانية فقد طالبت شكاوى وعرائض احتجاجية موجهة للسلطات المحلية وعلى رأسهم والي الولاية عبد القادر جلاوي بضرورة التدخل العاجل لوضع حد لمثل هذا النوع من التجاوزات وتمادي المستفيدين من هذه الاكشاك بطرق غير شرعية، وما يحز في أصحاب ذات الشكاوى أن مدير النقل الجديد للولاية ظل يلعب دور المتفرج عوض البحث عن حلول جذرية للتجاوزات والخروقات التي ظل مسكوتا عنها من طرف المدير السابق الذي تجاوزته الأحداث، وما زاد الطين بلة المدير الحالي للشركة عجز عن حلحلة التراكمات القائمة لحد كتابة هاته الأسطر

 
 أحمد بالحاج