شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

في ظل نفاد الوعاء العقاري بأغلب بلديات جيجل

مديرية الفلاحة تحمّل «الأميار» مسؤولية استنزاف الأراضي الزراعية


  17 جانفي 2018 - 13:51   قرئ 287 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مديرية الفلاحة تحمّل «الأميار» مسؤولية استنزاف الأراضي الزراعية

حذرت مديرية المصالح الفلاحية بجيجل من كارثة وشيكة قد تحل بالقطاع الفلاحي بجيجل، بسبب النهب المتواصل للأراضي الزراعية وغياب سياسة واضحة لحمايتها من النهب الممنهج الذي بات يستهدفها، والذي أتى على أجود وأحسن الأراضي الزراعية بعاصمة الكورنيش خلال ظرف وجيز.

لم تتوان الجهة المذكورة في توجيه اتهام مبطن للسلطات بمختلف مستوياتها، وتحديدا رؤساء البلديات وكذا مؤسسات البناء بالولاية، في ضرب قطاع الفلاحة بالولاية، من خلال النهب المتواصل للأراضي الفلاحية من أجل تجسيد مختلف المشاريع ذات الطابع العمومي، وتحديدا مشاريع السكن الاجتماعي وكذا المرافق الأخرى ذات الصبغة الاجتماعية، مؤكدة أن هذه الأطراف شريكة في تحطيم القطاع الفلاحي من خلال التعدي المتواصل على الأراضي الزراعية بداعي نفاد الوعاء العقاري بهذه البلديات وضرورة الاقتطاع من الأراضي الفلاحية لتجسيد مختلف المشاريع خاصة السكنية منها، ولم تتوان المديرية المذكورة عن اتهام القائمين على المشاريع التنموية بالولاية في البحث عن الحلول السهلة لتجسيد مختلف المشاريع، حيث يتم في كل مرة التحجج بنفاد الأوعية العقارية وعدم صلاحية الفارغة منها بدعوى تضاريسها الصعبة وما تتطلبه عملية تسويتها وتجهيزها من أموال للتعدي المتكرر على الأراضي الزراعية التي تراجعت مساحتها بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة، إلى درجة تجعل الولاية مهددة بكارثة حقيقية قد تضرب أهم قطاع بها، خصوصا بعد دخول العديد من المستثمرين على الخط في نهب مئات الهكتارات الفلاحية من أجل إقامة الحظائر الخاصة بتجميع السيارات المستوردة، خاصة على مستوى بعض البلديات الفلاحية المحيطة بميناء «جن جن»، في صورة القنار، الطاهير والأمير عبد القادر. وتتحدث التقارير الرسمية عن فقدان ولاية جيجل نحو 20 بالمائة من الأراضي الفلاحية ذات المردود الزراعي الكبير خلال السنوات الخمس الأخيرة فقط، بعد اقتطاع مساحات كبيرة من هذه الأراضي لبناء مشاريع مختلفة، بما فيها السكنات ذات الطابع الاجتماعي، ناهيك عن تحويل مساحات واسعة من هذه الأراضي إلى فضاءات لتجميع المركبات المستوردة، مما يفسر تراجع الإنتاج الفلاحي للولاية بشكل رهيب، إلى درجة جعلت الولاية تقتني بعض المنتوجات الزراعية من ولايات مجاورة بعدما كانت إلى وقت قريب منتجا رئيسا لهذه المنتوجات.
 
 عماد - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha