شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

في ظل نفاد الوعاء العقاري بأغلب بلديات جيجل

مديرية الفلاحة تحمّل «الأميار» مسؤولية استنزاف الأراضي الزراعية


  17 جانفي 2018 - 13:51   قرئ 348 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مديرية الفلاحة تحمّل «الأميار» مسؤولية استنزاف الأراضي الزراعية

حذرت مديرية المصالح الفلاحية بجيجل من كارثة وشيكة قد تحل بالقطاع الفلاحي بجيجل، بسبب النهب المتواصل للأراضي الزراعية وغياب سياسة واضحة لحمايتها من النهب الممنهج الذي بات يستهدفها، والذي أتى على أجود وأحسن الأراضي الزراعية بعاصمة الكورنيش خلال ظرف وجيز.

لم تتوان الجهة المذكورة في توجيه اتهام مبطن للسلطات بمختلف مستوياتها، وتحديدا رؤساء البلديات وكذا مؤسسات البناء بالولاية، في ضرب قطاع الفلاحة بالولاية، من خلال النهب المتواصل للأراضي الفلاحية من أجل تجسيد مختلف المشاريع ذات الطابع العمومي، وتحديدا مشاريع السكن الاجتماعي وكذا المرافق الأخرى ذات الصبغة الاجتماعية، مؤكدة أن هذه الأطراف شريكة في تحطيم القطاع الفلاحي من خلال التعدي المتواصل على الأراضي الزراعية بداعي نفاد الوعاء العقاري بهذه البلديات وضرورة الاقتطاع من الأراضي الفلاحية لتجسيد مختلف المشاريع خاصة السكنية منها، ولم تتوان المديرية المذكورة عن اتهام القائمين على المشاريع التنموية بالولاية في البحث عن الحلول السهلة لتجسيد مختلف المشاريع، حيث يتم في كل مرة التحجج بنفاد الأوعية العقارية وعدم صلاحية الفارغة منها بدعوى تضاريسها الصعبة وما تتطلبه عملية تسويتها وتجهيزها من أموال للتعدي المتكرر على الأراضي الزراعية التي تراجعت مساحتها بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة، إلى درجة تجعل الولاية مهددة بكارثة حقيقية قد تضرب أهم قطاع بها، خصوصا بعد دخول العديد من المستثمرين على الخط في نهب مئات الهكتارات الفلاحية من أجل إقامة الحظائر الخاصة بتجميع السيارات المستوردة، خاصة على مستوى بعض البلديات الفلاحية المحيطة بميناء «جن جن»، في صورة القنار، الطاهير والأمير عبد القادر. وتتحدث التقارير الرسمية عن فقدان ولاية جيجل نحو 20 بالمائة من الأراضي الفلاحية ذات المردود الزراعي الكبير خلال السنوات الخمس الأخيرة فقط، بعد اقتطاع مساحات كبيرة من هذه الأراضي لبناء مشاريع مختلفة، بما فيها السكنات ذات الطابع الاجتماعي، ناهيك عن تحويل مساحات واسعة من هذه الأراضي إلى فضاءات لتجميع المركبات المستوردة، مما يفسر تراجع الإنتاج الفلاحي للولاية بشكل رهيب، إلى درجة جعلت الولاية تقتني بعض المنتوجات الزراعية من ولايات مجاورة بعدما كانت إلى وقت قريب منتجا رئيسا لهذه المنتوجات.
 
 عماد - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha