شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

اجتماع طارئ للوالي مع المنتخبين لإنهاء حالة الانسداد

مواطنون يقتحمون مقر بلدية ذراع بن خدة بتيزي وزو وينددون بغياب الأمن


  22 جوان 2020 - 10:13   قرئ 1861 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مواطنون يقتحمون مقر بلدية ذراع بن خدة بتيزي وزو وينددون بغياب الأمن

أقدمت مجموعة من مواطني بلدية ذراع بن خدة غرب ولاية تيزي وزو، أمس، على اقتحام مصلحة الحالة المدنية للبلدية،احتجاجا على رفض العمال استئناف العمل بعد تعليقه لعدة أسابيع بسبب جائحة كورونا. الوضع الذي تسبب في عرقلة المصلحة العامة للسكان الذين هم بأمس الحاجة لاستخراج الوثائق الادارية.

أقدمت مجموعة من مواطني بلدية ذراع بن خدة غرب ولاية تيزي وزو، أمس، على اقتحام مصلحة الحالة المدنية للبلدية،احتجاجا على رفض العمال استئناف العمل بعد تعليقه لعدة أسابيع بسبب جائحة كورونا. الوضع الذي تسبب في عرقلة المصلحة العامة للسكان الذين هم بأمس الحاجة لاستخراج الوثائق الادارية.

شهد مقر بلدية ذراع بن خدة، ردة قوية من طرف المئات من المواطنين الذين تجمهروا منذ صبيحة أمس أمام المدخل الرئيسي، أملا منهم في عودة عما وموظفي مصلحة الحالة المدنية إلى العمل. إلا أن تأخر السلطات في فتح أبواب المقر ، أثار استياء وتذمر المواطنين الذين قاموا باقتحام المصلحة ورفض تدابير التي أقرها المسؤولين بما فيها استئناف العمل شرط الدخول على دفعات تفاديا للاكتظاظ داخل القاعة تطبيقا لتدابير الوقاية من تفشي الفيروس. حيث عمت الفوضى المكان واستدعى الأمر تدخل مصالح الأمن لتهدئة الأمور لاسيما في ظل انسحاب الموظفين من شبابيك المصلحة. وحسبما أكده المواطنون فإن تراكم الوضع وعدم استئناف موظفي البلدية لمهامهم من رغم رفع الحجر الصحي عن الولاية، يعد السبب الأساسي في الطوابير الطويلة للمواطنين الذين يتوافدون يوميا إلى البلدية لاستخراج  الوثائق التي هم بأمس الحاجة إليها، قبل أن يعودوا أدراجهم، جراء عدم التحاق الموظفين بمناصبهم. مشيرين في الوقت ذاته إلى أن المواطن البسيط يدفع ثمن سوء التسيير الذي يطغى على بلديتهم التي يشهد مجلسها المنتخب انسداد سياسيا منذ الانتخابات المحلية الأخيرة.  إذ أن تعيين مسيرة إدارية من طرف الوالي، لم يأتي بأي جديد بالمشكل الذي يخدم المصلحة العامة للمواطنين، لكون أن البلدية لا تزال تتخبط في مشاكل عدة، أثرت بالسلب على حياتهم اليومية. بما في ذلك استحالة استخراج الوثائق من المصلحة المدنية. من جهتهم قال عمال وموظفي بلدية ذراع بن خدة، أن استئناف مهامهم يبقى أمرا مستحيلا في ظل الظروف الحالية القائمة، سواء تعلق الأمر بالمضايقات التي يتعرضون لها يوميا من طرف المواطنين، بلغت في بعض الأحيان ذروتها بتهديدهم من قبل أقلية من الأشخاص وممارسة العنف اللفظي عليهم في ظل غياب أية حماية أمنية لهم. وأكثر من ذلك قال العمال، أن مسؤولي البلدية لم يقوموا بتطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من تفشي فيروس كوفيد 19، سواء تعلق الأمر بتدعيم الشبابيك بزجاج عازل، أو منحهم معقمات الأيدي وكذا الكمامات وفرض احترام مسافة التباعد الجسدي. وغيرها من الأمور الأخرى التي اعتبروها ضرورية بالنسبة للعمال والمواطن على حد سواء. هذا ومن أجل احتواء الانسداد الذي تعرفه بلدية ذراع بن خدة منذ قرابة 03 سنوات كاملة، قرر  وال بولاية تيزي وزو، عقد اجتماع مع أعضاء المجلس الشعبي البلدية، صبيحة اليوم من أجل البحث عن حلول آنية للمشكل المطروح بما فيها دراسة مقترح إنهاء مهام رئيس البلدية المنتخب الذي يعد لب المشكل، وتعيين بديل ينتخب من أعضاء المجلس تقيدا بقانون البلديات.

أغيلاس.ب