شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

فيما يظل ملف المفرغة العمومية بـ»الدمينة» مفتوحا

رمي النفايات بـ«واد بوقرعة» في جيجل يهدد بكارثة


  28 ماي 2017 - 13:46   قرئ 714 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
رمي النفايات بـ«واد بوقرعة» في جيجل يهدد بكارثة

عاد ملف القمامة ليصنع الحدث بأغلب مدن وشوارع ولاية جيجل، وذلك بعد غزو الفضلات المنزلية لعدد كبير من الفضاءات العامة وتكدسها بأكثر من حي، وهو ما دفع بآلاف السكان إلى الاحتجاج في مشهد متكرر أعاد إلى الأذهان صوّر الاحتجاجات التي عاشتها عدة مناطق بسبب هذا المشكل الذي لم تجد له الجهات الوصية حلا بعد.

 
عادت صوّر الاحتجاجات بخصوص أكوام القمامة المنتشرة هنا وهناك من ثاني أكبر مدينة بولاية جيجل وتحديدا من بلدية  الطاهير أين احتج سكان حي «تاسيفت» بشدة على الانتشار الكبير للقاذورات والروائح الكريهة بحيهم وكذا الدخان المتصاعد من أكوام النفايات التي قامت الجهات الوصية بحرقها وسط الحي والتي تسببت في أمراض خطيرة للسكان، وقد صعّد سكان حي «تاسيفت» الشعبي بمدينة الطاهير من لهجتهم تجاه السلطات البلدية، مطالبين إياها بإيجاد حل نهائي لمشكل القمامة التي تلقي بظلالها على هذا الحي وإيجاد آليات أخرى لتخليصهم من مخلفات الحرق العشوائي لهذه الأخيرة بعدما تسببت الأدخنة المتصاعدة من أكوام النفايات في إصابة العديد منهم بأمراض تنفسية ومعوية خطيرة، سيما الأطفال وكبار السن من المصابين بالربو ومختلف الأمراض التنفسية والذين لم يعودوا قادرين على التماشي مع هذا الوضع حسب تصريحات بعض سكان «تاسيفت» الذين طالبوا بوضع حد لهذا العبث والكف عن التلاعب بالصحة العامة لسكان الحي الذي يعيش على هذا الوضع حسب المعنيين منذ فترة ليست بالقصيرة.ولم تتوقف الأمور عند الرمي العشوائي للنفايات وتكدسها ببعض الشوارع، بل تعدتها إلى أمر أخطر وهو لجوء بعض الشركات لرمي نفايات خطيرة بالقرب من المناطق السكنية وهو ما أكده بعض السكان ببلدية الطاهير حيث تحدثوا عن قدوم شاحنات محملة بنفايات خطيرة خلال الفترة الليلية من أجل تفريغ حمولتها  ببعض الفضاءات  الطبيعية، خصوصا على مستوى «واد بوقرعة» الذي يقع على الحدود بين بلديتي  الطاهير والشقفة  والذي يتوسط عددا من الحقول الزراعية، وهي النفايات التي أكد السكان خطورتها الكبيرة  بحكم احتوائها على سوائل «مسرطنة» مما يستدعي فتح تحقيق من قبل الجهات الوصية وتحديدا مديرية البيئة التي لازالت تنام في العسل في ظل التدهور الخطير للوضع البيئي بعاصمة الكورنيش ووجود مناطق بأكملها على شفى كارثة صحية قد تأتي على الأخضر واليابس وتحديدا ببلدية الطاهير التي ينتظر سكانها الفصل في عديد الملفات ذات الصلة بالتلوث البيئي بما فيها مفرغة الدمينة التي باتت بمثابة قنبلة موقوتة بإمكانها الانفجار في أية لحظة.
 
 عماد - م