شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

مشاريع معطلة وأخرى لم تنطلق

نصف بلديات جيجل على حافة الإفلاس


  28 ماي 2017 - 14:06   قرئ 502 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
نصف بلديات جيجل على حافة الإفلاس

تواجه أغلب بلديات ولاية جيجل أزمة مالية كبيرة وضعها على حافة الإفلاس، وهو ما يفسر عجزها عن الوفاء بالتزاماتها وتوقف عدد من المشاريع بها، لا سيما تلك التي لها علاقة بالبنية التحتية وكذا بالحياة اليومية لمواطني هذه البلديات .

 
تعرف أغلب المشاريع التي كان من المفروض أن تنطلق على مستوى بعض بلديات ولاية جيجل توقفا تاما أو جزئيا في ظل فشل المجالس المنتخبة بهذه البلديات في توفير الأغلفة المالية لإتمامها وكذا عدم كفاية المبالغ التي استفادت منها، برسم المخططات البلدية للتنمية واستحالة تغطيتها، وهي المبالغ التي شهدت تراجعا بنسبة فاقت الخمسين بالمائة في بعض البلديات، مما يفسر وصول قرابة نصف بلديات الولاية إلى حافة الإفلاس، بعدما باتت هذه الأخيرة عاجزة حتى عن تغطية المستحقات المالية لعمالها، خصوصا أن أغلب بلديات الولاية لا تملك مداخيلا أخرى غير تلك التي تحصل عليها من ميزانية الولاية، في ظل افتقادها إلى مرافق يمكن أن تستغل في تحصيل مداخيل أخرى، وكان والي الولاية قد أكد في وقت سابق أن ما لا يقل عن 13 بلدية بجيجل ستحرم من الدعم المالي الإضافي برسم الميزانية الأولية للسنة الجارية، وذلك بقرار من السلطات الولائية التي طالبت البلديات على لسان مسؤولها الأول «والي الولاية» بالبحث عن موارد جديدة، لتغطية العجز الذي تعاني منه ميزانياتها، بعدما باتت عرضة للجفاف المزمن، بفعل تقلبات السوق البترولية، كما سبق لوالي ولاية جيجل العربي مرزوق أن هاجم على هامش الدورة العادية السادسة للمجلس الشعبي الولائي رؤساء عدد من البلديات، مؤكدا أن عددا كبيرا من بلديات الولاية الثمان والعشرين ستحرم من الاستفادة من الدعم المالي خلال سنة 2017، بفعل تقاعس المجالس المسيرة لشؤون هذه البلديات في صرف الأموال التي منحت لها في وقت سابق لإنجاز مختلف المشاريع ذات الطابع المحلي، ووجه والي جيجل خلال هذه الدورة انتقادات لاذعة إلى عدد من رؤساء المجالس البلدية، متهما إياهم بالتقاعس وعدم السهر على حل مشاكل المواطنين، بقوله إن «ما بين ثمان وعشر بلديات من إجمالي بلديات الولاية الثماني والعشرين لم تصرف سوى 50 بالمائة من الأموال التي طلبها الآميار لإنجاز بعض المشاريع ذات الأهمية البالغة، فيما ما زالت بقية الأموال مكدسة وتنتظر من يتصرف فيها، مما يؤكد يستطرد الوالي «أن بعض المنتخبين لا يملكون الجرأة وحسن التدبير ولا يعرفون حتى كيفية التصرف في الأموال التي توجد تحت تصرفهم واستثمارها في مشاريع تعود بالفائدة على الصالح العام».
 
عماد .  م