شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

وسط ظروف قاسية ومخاوف من كارثة صحية

عشرات المهاجرين الأفارقة يحتلون المحطة البرية بالميلية في جيجل


  18 جويلية 2017 - 11:31   قرئ 404 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
عشرات المهاجرين الأفارقة يحتلون المحطة البرية بالميلية في جيجل

لا حديث بالمدينة الثانية بولاية جيجل أو بالأحرى مدينة الميلية خلال الأيام الأخيرة سوى عن المهاجرين الأفارقة الذين عادوا لغزو المدينة بأعداد قياسية قبل أن يحتلوا محيط المحطة البرية الذي حوّلوه إلى مكان للإقامة الجماعية وسط ظروف أقل ما يقال عنها بـأنها كارثية ولا تليق بالحياة الإنسانية.

 
تدفق العشرات من المهاجرين من مختلف مناطق الولاية وتحديدا من بلديات الجهة الشرقية على المكان المذكور، حيث نصبوا خيمهم المصنوعة من القماش والكارطون على جانب الطريق الوطني رقم 43 وتحديدا بمحيط المحطة البرية وكذا المقر الجديد لمحكمة الميلية، محوّلين إياه إلى مكان للنوم والطبخ صانعين منظرا مقززا أثار استياء العديد من سكان الميلية وكذا أعيان المجتمع المدني الذين حذروا من كارثة صحية باتت تهدد هؤلاء المهاجرين ومن ورائهم سكان المدينة، سيما في ظل ظروف الحياة القاسية التي يحياها هؤلاء المهاجرين والتي تساعد على انتشار الأمراض والأوبئة الخطيرة بدليل أنهم يقضون حاجتهم البيولوجية في العراء وعلى مرآي المارة، كما أنهم ينامون وسط الفضلات البشرية وهو أمر خطير حسب المعنيين الذين طالبوا بإيجاد حل لهذه المشكلة وتطهير المدينة من هكذا فضاءات من خلال إيجاد أماكن محترمة تليق بالكائن البشري لإقامة هؤلاء المهاجرين أو إيجاد حل آخر قبل وقوع «الفأس في الرأس»، سيما في ظل الحديث عن حمل بعض هؤلاء المهاجرين الذين يجوبون شوارع جيجل صباح مساء بحثا عن الصدقات، لأمراض وفيروسات خطيرة قد تتسبب في كارثة صحيحة آجلا  أم عاجلا، وسبق لسلطات ولاية جيجل بالتنسيق مع بقية المصالح وتحديدا الهلال الأحمر الجزائري وأن قامت بتجميع أعداد كبيرة من الأفارقة بعدد من المنشآت الحكومية استعدادا لترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية بل ونقل أعداد من هؤلاء قبل نحو سنة نحو أحد المراكز بالجنوب الجزائري تحت إشراف الهلال الأحمر، غير أن شوارع جيجل سرعان ما اكتظت بهم مجددا بعد أشهر قليلة من هذه العملية بعدما تمكنوا من الهروب والعودة مجددا إلى عاصمة الكورنيش عبر عشرات الحافلات التي تربط جيجل بولايات الجنوب .
 
عماد - م