شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

موجة من الاحتجاجات بسبب مطالب تنموية وأخرى اجتماعية

سكان 20 بلدية عاشوا على صفيح ساخن منذ حلول فصل الصيف 


  18 جويلية 2017 - 13:44   قرئ 560 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
سكان 20 بلدية عاشوا على صفيح ساخن منذ حلول فصل الصيف 

لم تهدأ الجبهة الاجتماعية بولاية باتنة منذ دخول فصل الصيف بعد أن اجتاحت عديد بلدياتها موجة من الاحتجاجات، بحيث شكّل الماء الشروب نقطة مشتركة بين فقدانه في البلديات الجنوبية وتذبذب توزيعه في البلديات الغربية، فيما كان ملف السكن حاضرا أيضا في بلديات أخرى طالب سكانها بالإسراع في الإفراج عن قوائم المستفيدين.

تشير إحصائيات قامت بها جريدة «المحور اليومي» إلى أن أزيد من 20 بلدية بولاية باتنة شهدت موجة من الاحتجاجات منذ الفاتح من جوان الماضي، سواء كان ذلك بشكل يومي أو على فترات متقطعة بسبب مطالب تنموية وأخرى اجتماعية، أبرزها الماء الشروب، السكن، الربط بالغاز الطبيعي وغيرها من المطالب الأخرى، حيث شهدت الولاية في التاسع من شهر جويلية 7 احتجاجات في يوم واحد، فيما حطم سكان دائرة ثنية العابد على غرار قرى حيدوس وذراع الطاقة الرقم القياسي في عدد الاحتجاجات، تنديدا بأزمة المياه التي خيمت على المنطقة وجفاف حنفياتهم لعدة أسابيع، ما جعلهم يعيشون عدة أيام على أعصابهم بحثا عن قطرة ماء تشفي عطشهم، قبل أن يركب سكان بلديات أخرى موجة الاحتجاجات على غرار تاكسلانت، رأس العيون ووادي الطاقة تزامنا مع ارتفاع درجة الحرارة التي بلغت مستويات قياسية هذه الأيام، أين قاموا بغلق مقرات بلدياتهم وتعليق دلاء في مدخلها تعبيرا عن غضبهم من جفاف حنفياتهم، مثلما أقدم عليه خلال الأيام القليلة الماضية مواطنون من قريتي «فيراس» و«الحمزة» ببلدية وادي الطاقة ولليوم الثالث على التوالي، تحت شعار «ثابتون..صامدون للماء طالبون»، وسكان قرية «أولاد قبوج» بالرحبات وتاكسلانت القديمة وقبل أيام سكان نقاوس، أولاد سلام، بريكة الذين اشتكوا من أزمة مياه حادة، عجز المسؤولون عن احتوائها حيث ورغم الوعود التي أُعطيت في هذا المجال قبل دخول فصل الصيف، غير أن كل المؤشرات تشير إلى استمرار أزمة ندرة الماء الشروب ببلديات باتنة لأعوام أخرى وربما ستشتد أكثر في ظل موجة الجفاف التي اجتاحت الولاية، تسببت في نضوب العديد من الآبار الارتوازية.وفي السياق ذاته شكل ملف السكن أحد الدوافع الرئيسية للاحتجاج في العديد من البلديات على غرار بريكة، مروانة، باتنة، المعذر وغيرها، إلى درجة أصبح فيها الاحتجاج عادة لدى مواطنين يخرجون كل أسبوع للاعتصام أمام مقرات الدوائر للضغط على الجهات الوصية من أجل تسريع عملية توزيع هذه السكنات، في احتجاجات يمكن تفاديها لو تم فتح باب الحوار بين المواطن والمسؤول وتجنب تقديم وعود لا تسمح الظروف بتجسيدها في الوقت الراهن لأسباب مختلفة، خاصة وأن هذا الملف يعد قنبلة موقوتة في أيدي المسؤولين الذين يترددون كل مرة في الكشف عن قوائم المستفيدين خوفا من ردة فعل المقصيين، واحتلت مدينة بريكة صدارة بلديات الولاية في عدد الاحتجاجات للمطالبة بتسريع عملية الإفراج عن هذه السكنات، فيما جاءت بلدية مروانة في المرتبة الثانية التي جعل مواطنوها يوم الأربعاء موعدا يتجدد فيه الاحتجاج أمام مقر الدائرة على السكن الاجتماعي، فيما لم يتقبل سكان المعذر الوعود التي تم تقديمها فيما يخص الكشف عن قوائم السكن.
 
فتح الله بلعيد
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha