شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

الجزائرية للمياه الغائب الأكبر

أحياء تغرق بسبب التسربات ومياه محطة التحلية تضيع أمام أعين المسؤولين !


  19 جويلية 2017 - 13:56   قرئ 638 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
أحياء تغرق بسبب التسربات ومياه محطة التحلية تضيع أمام أعين المسؤولين !

تغرق مختلف أحياء ولاية سكيكدة في النقاط السوداء الناتجة عن التسربات المائية، مما جعل أصابع الاتهام تتوجه مباشرة لمؤسسة الجزائرية للمياه التي لم تتمكن من القيام بدورها الموكل لها، سيما فيما يتعلق بالقضاء على التسّربات المائية.

 
بالرغم من الشكاوى التي لا تعد ولا تحصى بخصوص التدخل في هذا الشأن على مستوى نقاط عدة، إلا أن الراجح أن ذات المصالح قد عجزت كليا عن تسيير هذه النقاط السوداء، بدليل وجود التسربات المائية في كل مكان وحتى في المناطق الحضرية حيث تكثر الحركة ويتنقل فيها إطارات وأعوان المؤسسة، ولعّل من أكبر البؤر التي تكشف بحق عن عجز الجزائرية للمياه في التسيير هو خسارة المليارات من السنتيمات نتيجة ضياع كميات كبيرة من المياه المعالجة القادمة من محطة تحلية مياه البحر، والتي وجدت مكانا لها في خندق كبير يقع بالقرب من حي «عبد الحق بن حمودة» ببلدية فلفلة شرقي عاصمة ولاية سكيكدة، كانت قد تركتها خلفها إحدى المؤسسات قبل أن تغادر، هذا الخندق وقبل أشهر تحول إلى مسبح كبير بسبب امتلائه بالمياه القادمة من الخزان الذي لا يبعد عنه سوى أمتار، وبدوره هو الآخر نتجت عنه جداول صغيرة تصب في القناة المخصصة لتصريف مياه الأمطار المحاذية للطريق، ولم يتوقف تسربها عند هذا الحد بل وصلت لحد أنها قطعت حدود بلديتي فلفلة وسكيكدة إلى غاية التجمع السكاني الواقع بمزرعة  «أحمد اينال» ومن الطريف أن عددا من سكان هذا التجمع لجأوا إلى استغلال هذه المياه المتسربة من خلال حفر خنادق صغيرة لتجميع المياه فيها ثم القيام بتصريفها وفق ما تقتضيه الضرورة.
 
شركات صينية تزود مشاريعها السكنية بالمياه المعالجة بالمجان بفلفلة !

هذا في الوقت الذي وجدت فيه الشركات الصينية ضالتها من خلال الاستنجاد بهذه المياه لإنجاز مشاريعها السكنية بالقطب السكني المتواجد بمنطقة بوزعرروة، حيث بات الخندق الكبير قبلة لأصحاب الشاحنات الكبيرة وحتى تلك المختصة في الخرسانة والذين يتنقلون يوميا إلى غاية هذه النقطة السوداء في رحلات متكررة من أجل التزود بالمياه المتسربة من الخزان المائي باستعمال مضخات المياه، في ظاهرة باتت روتينا يوميا لأصحاب الشاحنات والصهاريج وحتى السكان المجاورين للخندق الذين ضاقوا ذرعا بهذه المشكلة التي أنتجت الناموس السام والضفادع وغيرهما نتيجة اختلاطها بالقمامة المنزلية، كما أنها سببت لهم هواجس خشية قيام أبنائهم بالسباحة فيها، هؤلاء الذين وفي غياب أي رقابة سيكون مصيرهم الموت المحقق بسبب كبرها و امتلائها بالأغصان والطين.ويبدو أن مؤسسة الجزائرية للمياه وحتى مصالح بلدية فلفلة لم تجد حرجا في تزويد الشركات الصينية التي تقبض أموالا ضخمة نظير قيامها بإنجاز المشاريع السكنية بالولاية، بل أنها تقدم لها المياه بالمجان والدليل أن هذه النقطة السوداء الكبيرة ظلت على مثل هذه الحالة مدة أشهر طويلة، ورغم الشكاوي العديدة من المواطنين والتقارير المقدمة من قبل فرقة الدرك الوطني، إلا أنها لم تتحرك ساكنا لإيجاد حل لهذه المشكلة أمام منظر الشاحنات الضخمة وهي تتردد يوميا على المسبح الكبير، تاركة أموالا كبيرة تصب في جيب الشركات الأجنبية على حساب سكان المنطقة الذين يتزودون بالمياه المعالجة بطريق غير منتظمة تصل إلى مرة كل ثلاثة أيام أو أربعة أيام حسب المزاج.وغير بعيد عن هذه النقطة السوداء تتعدد التسربات المائية الناتجة عن عملية قرصنة السكان الذين قدموا حديثا للمنطقة لقناة المياه، الذين هم أيضا لم يحركوا ساكنا لإصلاح أنابيبهم التي تضيع كميات كبيرة من المياه المعالجة، رغم أنه يمكن مشاهدتها بالعين المجردة وقريبة جدا من سطح الأرض، إذ لم يكفهم التزود بالمياه الصالحة للشرب بالمجان من خلال قيامهم بعملية قرصنتها، والسبب في كل ذلك عدم وجود رقابة صارمة على أموال الدولة التي تهدر جهارا نهارا وبسبب الإهمال والتقصير الناتج عن الإدارة.
 
غالية – ن
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha