شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

 غياب المشاريع التنموية فرض العزلة على سكانها

قرية أولاد بن عبد القادر بالظهرة تعاني التهميش


  13 أوت 2017 - 13:43   قرئ 346 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
قرية أولاد بن عبد القادر بالظهرة تعاني التهميش

 يتكبد سكان منطقة أولاد بن عبد القادر 15 كلم بالجهة الغربية من مركز ببلدية الظهرة وأكثر من 80 كلم من عاصمة الولاية متاعب يومية أثقلت كاهلهم وزادت من معاناتهم اليومية، جراء النقائص المسجلة في ظل غياب المشاريع التنموية وخاصة منها المشجعة على الإستقرار وتحسين ظروف العيش بين أحضان الطبيعة القاصية التي ضاعفت من متاعبهم ومشاقهم.

 
 يتعلق الأمر بغياب المواصلات، نقص مياه الشروب وإنعدام شبكة الصرف الصحي وغياب الإنارة العمومية، ناهيك عن إنعدام المرافق الشبانية منها الثقافية والشبانية وأيضا الترفيهية، وعلى هذا الأساس وقفت «المحور اليومي» على إنشغالات السكان وحقائق الغبن والمتاعب اليومية التي يتكبدونها.
 
 الفلاحون يطالبون بالدعم الفلاحي وتوفير 

 أهم ما وقفنا عليه خلال زيارتنا إلى المنطقة المعاناة الحقيقية التي يتكبدها الفلاحون في خدمة الأرض وتربية الماشية في ظل غياب تام للوسائل المشجعة على ذلك، حيث قال بعضهم من الذين كانت لنا جلسة معهم إن الأرض هي أمهم بعد الأم التي ولدتهم ولا يمكن هجرها والإبتعاد عنها يوما، كما لا يمكن تركها والتفرج من بعيد، لأنها حسبهم إذا كانت الأم التي ولدتهم أرضعتهم رضاع الفطام وهم صغار، فالأرض حاليا هي التي تغذيهم وهم كبار، لذا يطالب هؤلاء الفلاحين من المعنيين بمديرية الفلاحة والسلطات الولائية  بتشجيعهم على الإستقرار في مناطقهم الأصلية وخدمة أراضيهم الفلاحية وخاصة منهم من عادوا مجددا إلى الريف خدمة للأرض، أين يطالب هؤلاء بتخصص مساعدات في الدعم  الريفي والفلاحي وخاصة ما يتعلق بالبذور، ومشاريع تربية النحل والمواشي كالبقر والغنم،وأيضا الدعم في غرس الأشجار المثمرة وخاصة منها الزيتون والتين وشجرة اللوز،كما يطالب هؤلاء السكان بدعم المنتوجات الفلاحية وتوفير وسائل الحرث والحصاد، وجاء هذا الطلب حين قمنا بزيارتهم إلى المنطقة ونحن نقطع العشرات الكيلومترات بين التضاريس الجبلية والمسالك الوعرة،أين لفت إنتباهنا هؤلاء الفلاحون وهم يخدمون أراضيهم بطرق تقليدية وذلك بإستعمال المنجل بدل من الحاصدة،كما يستعملون وسائل تقليدية في جني المحاصيل الزراعية، وحين أستفسرنا عن ذالك مع مجموعة من الفلاحين، أشاروا بأن كل ما يملكونه هو وسائلهم التقليدية الخاصة بعملية الحرث المحراث  والحصاد  المنجل،أما الوسائل الأخرى كالحاصدات والجرارات يسمعون بها فقط .
 
  السكان محرومون من مياه تحلية البحر وسد واد كرميس

  كما أعرب السكان عن مطلبهم الرئيسي والمتمثل في ماء الشروب، أين يطالب هؤلاء من السلطات المعنية بالتدخل لحل غياب الماء الصالح للشرب، حيث يضطر السكان إلى جلبه من أماكن بعيدة عن طريق الدواب أو مركباتهم الخاصة، أو يضطرون إلى شرائه بأثمان مرتفعة تفوق 1000 دينار جزائري للصهريج الواحد، وتساءل هؤلاء عن سبب استمرار معاناتهم مع هذا المشكل في ظل توفر كل الإمكانيات لربط منطقتهم بشبكة التزويد بالماء الصالح الشرب، حيث يتواجدون على بعد 2 كلم  سد وادي كرميس المتواجد على نقطة الحدود مع ثلاث ولايات غليزان، الشلف ومستغانم،إلا أن مياه السد تاتي من منطقتهم نحو هذا السد ولا يستفيدون منها، في الوقت الذي يدعم هذا السد بالمياه الصالحة للشرب سكان المناطق الأخرى التابعة لإحدى الولايات المجاورة «مستغانم» البعيدة عنها مقارنة بمنطقتهم، في حين يحرم هم من هذه المادة الحيوية على حد تعبيرهم.
أما بخصوص مياه تحلية البحر أو كما يسمى مشروع القرن فإنهم غير معنيين بالإستغلال والاستفادة من هذا المشروع، وعليه يبقى هؤلاء السكان القاطنين بذات المناطق المتناثرة بأولاد بن عبد القادر محرومين حتى من جرعة الماء التي وهبها الرحمان وجعلها قطرة منها هي الحياة، وما وقفنا عليه  أيضا، بهذه القرية والدواويرة المتناثرة هنا وهناك فإن معاناتهم لا تتوقف عند إنشغال من الإنشغالات اليومية، فهي متواصلة ومتأزمة إلى حد العزلة المفروضة عن المحيط الخارجي والمدن الحضرية القريبة أو البعيدة عنهم أو حتى إلى مركز البلدية وذلك  بسبب إهتراء الطريق وإنعدام المواصلات، وعليه يطالب هؤلاء السكان  بإعادة الإعتبار للطريق الذي يربط القرية بالعالم الخارجي، حيث نحن نقطع هذا الطريق كثير المنعرجات وعدد هائل من الحفر مما جعل هذا المسلك يشهد إهتراءا كبيرا وتأكل في حوافه وجعله مسلك غير صالح لسير المركبات والدواب على حد سواء خاصة عند تساقط الأمطار، إهتراء الطريق وصعوبة المسلك مما دفع أصحاب المركبات الى العزوف عن استعمال هذا الطريق والإكتفاء بركوب الدواب في تنقلاتهم القريبة في حين يستنجدون بالجرارات أو السيارات النفعية في تنقلهم إلى قرية سيدي موسى بنفس الولاية أو إلى مركز البلدية.
 
 المرضى في حاجة للتكفل والشباب مطلبهم المرافق الشبانية

 كما أشار العديد من المواطنين إلى معاناتهم مع العلاج وما يتكبدوه مع الخدمات الصحية، حيث تتوفر القرية على مركز صحي لكنه هيكل بدون روح، وذلك لغياب الوسائل الضرورية من الأجهزة الطبية وإنعدام الطبيب المختص بالفحص والعلاج، وعليه يطالب هؤلاء السكان من الجهات المعنية برفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة بالعيادة المتواجدة بالقرية والعمل على تزويدها بمختلف اللوازم والأجهزة الطبية وإنهاء المعاناة التي يكابدونها مع قطع مسافات طويلة الى غاية مركز البلدية لأخذ أبسط العلاجات والاستشارات الطبية، فيما يجد سكان الدواوير المتناثرة معاناة كبيرة في تنقلاتهم إلى قاعة العلاج  والتي لا توفر الخدمات الضرورية،هذا الأمر يتحمله المرضى وخاصة الشيخ المسن والمصاب بالأمراض المزمنة أو المرأة الحاملة والمرضعة وكثيرا ما تنقل رضيعها إلى المركز أو العيادة المتعددة الخدمات بمركز البلدية على ظهر الداب .
من جهة أخرى وغير بعيد عن القطاع الصحي نعرج إلى قطاع الشباب والرياضة فهذا القطاع غير معروف تماما بهذه المنطقة المعزولة بسبب غياب تام للهياكل الرياضية، وعليه تناشد الفئة الشبانية بذات الحي، حقها في ممارسة الرياضة ولذا يستوجب إنجاز  مشاريع تخص مساحة للعب والترفيه وحسب فئة من الشباب فهم يطالبون بأكثر من ملعب جواري خاص بكرة القدم، وعليه  يناشد هؤلاء الشباب،السلطات المحلية والمسؤولين على مستوى قطاع الشباب والرياضة بالتدخل وتجنيب شباب المنطقة من سلك طريق الآفات الإجتماعية والتشرد من خلال بعث مشاريع لانجاز مرافق- رياضية وترفيهية .
 
إعداد:  الطيب مكراز
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha