شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

تقيدت بها أغلب البلديات

والي أم البواقي يطلق حملة تطوعية لتنقية المحيط


  15 أوت 2017 - 12:54   قرئ 351 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
والي أم البواقي يطلق حملة تطوعية لتنقية المحيط

 شرع شباب مدينة عين البيضاء وأم البواقي والمدن الكبرى في تنفيذ برنامج اليوم التطوعي لحملة النظافة، حيث تم تجنيد فرق بالتعاون مع  الديوان الوطني للتطهير، الأشغال العمومية، مديرية البيئة التابعة لبلديات كل من عين البيضاء، فكيرينة، أم البواقي، بريش وتسخير عتاد معتبر لهذه العملية من شاحنات، آلات شحن، آلات الحفر، جرارات، وآلات تسوية، إذ تم إزالة القمامة والفضلات المنزلية والأتربة المتراكمة بمحاور طريق الوزن الثقيل والطريق الإجتنابي بأم البواقي الذي يربط بولاية تبسة وطريق خنشلة. 

أسفرت العملية عن إزالة حوالي 2900 طن من القمامة والفضلات والأتربة المتراكمة بالإضافة إلى  الخردوات، كما تم برمجت عملية مماثلة ببلدية أم البواقي وبعض البلديات التي رحبت بالمبادرة التي أطلقها والي ولاية أم البواقي جمال الدين بريمي الذي أمر رؤساء البلديات بضرورة تنقية المحيط، حيث تشهد معظم بلديات الولاية خاصة المدن الكبرى على غرار عين البيضاء وعين فكرون وعين مليلة تدهورا بيئيا خطيرا جراء الانتشار الواسع للأوساخ والنفايات المنزلية بشكل أثار تذمر آلاف المواطنين المعرضين للإصابة بمختلف الأمراض مادامت الظروف المناخية ملائمة في ظل الارتفاع القياسي في درجات الحرارة، إذ بدأت الظاهرة السلبية تستفحل بشكل فوضوي وعبر جميع الأمكنة المخصصة للرمي وبمختلف الاحياء، حيث لم تسلم من ذلك حتى بيوت الله المحاصر بعضها بأكوام النفايات وكذا المؤسسات التربوية، الأسواق وقاعات العلاج، فضلا عن الروائح الكريهة المنبعثة منها على مئات الأمتار ويزداد الوضع سوءا عند تعمد البعض حرقها بنية التقليل من حجم انتشارها ما يؤدي إلى انتشار دخان كثيف ملوث يغطي سماء الأحياء القريبة الذي عادة ما يتسبب في حدوث حالات اختناق خاصة في أوساط مرضى الجهاز التنفسي فالانتشار الواسع للنفايات جعلها مصدر لانتشار الحشرات الضارة التي تهدد السكان خاصة المجاورين لها ومرتعا للكلاب الضالة عبر معظم المناطق، وإذا كانت السلطات المحلية عادة ما تتحجج بضعف امكانياتها المادية والبشرية للقضاء على الظاهرة مقابل التوسع المذهل في العمران، إلا أن ذلك لا يعفي المواطن من تحمله جزءا من المسؤولية مادام الكثير منهم يساهمون بشكل سلبي في تدهور المحيط من خلال تعمد الرمي العشوائي دون مراعاة لأدنى شروط النظافة في الوسط الحضري بعد أن لجأ بعضهم إلى سرقة وإتلاف الحاويات البلاستيكية ما ضاعف من حدة الأزمة، رغم النداءات المتكررة لرؤساء الجمعيات وأئمة المساجد للحفاظ على نظافة المحيط لحماية السكان من جميع الأخطار الصحية المحدقة بهم إلا ان الظاهرة لازالت متواصلة.

رأفت قميني
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha