شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

فيما تبقى شريحة كبيرة غير معنية بذلك

مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة


  27 أوت 2017 - 13:29   قرئ 468 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة

يواجه أرباب العائلات أياما عصيبة هذه الفترة بسبب تراكم المناسبات التي من المستحيل أن تضعها جانبا وتمضي إلى الأمام، على رأس هذه المناسبات يأتي عيد الأضحى المبارك وشعيرة ذبح الأضحية والتي تزامنت مع الدخول المدرسي وقبله العطلة الصيفية والارتفاع المحسوس في درجة حرارة الجو. 

 
مناسبات أفرغ بسببها جيب المواطن في عموم الوطن وبولاية سكيكدة، لاسيما أصحاب الدخل الضعيف وحتى أسلاك الوظيف العمومي أمام غلاء المعيشة، هذه الظروف ولدت حيرة كبيرة لديهم في الطريقة التي يمكن من خلالها خلق التوازن في المصاريف التي تظهر وخرج تباعا، فالبداية كانت من العطلة الصيفية وقضاءها على شواطئ البحر، إذ بات من غير المعقول على المواطن أن تبقى عائلته حبيسة المنزل في ظل ارتفاع الحرارة داخله وخارجه، هذه الحرارة التي لا يستطيع مواطن الولاية التأقلم معها حتى مع وجود مكيفات الهواء، لذلك كان من الضروري الخروج من حين لآخر والتوجه نحو شواطئ البحر التي تكون في المجمل قريبة، ناهيك الخروج ليلا من أجل التنعم بنسمات الهواء لعل وعسى تنسي ولو لوقت قليل حرارة اليوم اللافحة، والأكيد أن كل هذه الخرجات ليدها ما يقابلها من مصاريف تعلق الأمر بالنقل، الإطعام وغيرها، ورغم أن العطلة لم تنته بعد غير أن التفكير كان قد بدأ في البحث عن كبش العيد بما يتوافق مع الحالة المادية لكل عائلة، وبولاية سكيكدة يبدو أن أضاحي العيد قد استقرت أسعارها على تلك التي كانت في العيد الماضي والتي تتراوح بين 3 و4 ملايين سنيتم، ومع ذلك لا تزال بعض العائلات تفضل الاشتراك في شراء ثور، وفي ذلك راحة لها في كل شئ، لاسيما تلك القاطنة في العمارات، عيد الأضحى كان فرصة للأطفال وبعض الشباب من أجل الاسترزاق من خلال بيع العلف ومادة الفحم، وهي التجارة التي باتت رائحة هذه الفترة على جانبي الطرقات وداخل الأحياء السكنية في مصلحة متبادلة بين البائع والزبون، لعل هذه المبالغ الإضافية قد تساهم في حصولهم على كسوة العيد والتي تكون أيضا الكسوة الجديدة للدخول المدرسي، هذه الكسوة التي قد لا يحصل عليها كل الأطفال والتلاميذ بعدما بدت معظم خرجات ربات المنازل خاصة نحو الأسواق التجارية المختصة في بيع الألبسة محتشمة وكذلك الحال بالنسبة لهذه المحلات التي بدت باهتة، ولسان حالها أن شريحة كبيرة من المواطنين غير معنيين بها بسبب تراكم ظروف عدة طرفي معادلتها الدخل المحدود وكثرة المناسبات.
 
   غالية - ن