شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

فيما تبقى شريحة كبيرة غير معنية بذلك

مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة


  27 أوت 2017 - 13:29   قرئ 409 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة

يواجه أرباب العائلات أياما عصيبة هذه الفترة بسبب تراكم المناسبات التي من المستحيل أن تضعها جانبا وتمضي إلى الأمام، على رأس هذه المناسبات يأتي عيد الأضحى المبارك وشعيرة ذبح الأضحية والتي تزامنت مع الدخول المدرسي وقبله العطلة الصيفية والارتفاع المحسوس في درجة حرارة الجو. 

 
مناسبات أفرغ بسببها جيب المواطن في عموم الوطن وبولاية سكيكدة، لاسيما أصحاب الدخل الضعيف وحتى أسلاك الوظيف العمومي أمام غلاء المعيشة، هذه الظروف ولدت حيرة كبيرة لديهم في الطريقة التي يمكن من خلالها خلق التوازن في المصاريف التي تظهر وخرج تباعا، فالبداية كانت من العطلة الصيفية وقضاءها على شواطئ البحر، إذ بات من غير المعقول على المواطن أن تبقى عائلته حبيسة المنزل في ظل ارتفاع الحرارة داخله وخارجه، هذه الحرارة التي لا يستطيع مواطن الولاية التأقلم معها حتى مع وجود مكيفات الهواء، لذلك كان من الضروري الخروج من حين لآخر والتوجه نحو شواطئ البحر التي تكون في المجمل قريبة، ناهيك الخروج ليلا من أجل التنعم بنسمات الهواء لعل وعسى تنسي ولو لوقت قليل حرارة اليوم اللافحة، والأكيد أن كل هذه الخرجات ليدها ما يقابلها من مصاريف تعلق الأمر بالنقل، الإطعام وغيرها، ورغم أن العطلة لم تنته بعد غير أن التفكير كان قد بدأ في البحث عن كبش العيد بما يتوافق مع الحالة المادية لكل عائلة، وبولاية سكيكدة يبدو أن أضاحي العيد قد استقرت أسعارها على تلك التي كانت في العيد الماضي والتي تتراوح بين 3 و4 ملايين سنيتم، ومع ذلك لا تزال بعض العائلات تفضل الاشتراك في شراء ثور، وفي ذلك راحة لها في كل شئ، لاسيما تلك القاطنة في العمارات، عيد الأضحى كان فرصة للأطفال وبعض الشباب من أجل الاسترزاق من خلال بيع العلف ومادة الفحم، وهي التجارة التي باتت رائحة هذه الفترة على جانبي الطرقات وداخل الأحياء السكنية في مصلحة متبادلة بين البائع والزبون، لعل هذه المبالغ الإضافية قد تساهم في حصولهم على كسوة العيد والتي تكون أيضا الكسوة الجديدة للدخول المدرسي، هذه الكسوة التي قد لا يحصل عليها كل الأطفال والتلاميذ بعدما بدت معظم خرجات ربات المنازل خاصة نحو الأسواق التجارية المختصة في بيع الألبسة محتشمة وكذلك الحال بالنسبة لهذه المحلات التي بدت باهتة، ولسان حالها أن شريحة كبيرة من المواطنين غير معنيين بها بسبب تراكم ظروف عدة طرفي معادلتها الدخل المحدود وكثرة المناسبات.
 
   غالية - ن
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha