شريط الاخبار
"فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال

فيما تبقى شريحة كبيرة غير معنية بذلك

مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة


  27 أوت 2017 - 13:29   قرئ 376 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مناسبات متتالية أنهكت جيوب المواطنين بسكيكدة

يواجه أرباب العائلات أياما عصيبة هذه الفترة بسبب تراكم المناسبات التي من المستحيل أن تضعها جانبا وتمضي إلى الأمام، على رأس هذه المناسبات يأتي عيد الأضحى المبارك وشعيرة ذبح الأضحية والتي تزامنت مع الدخول المدرسي وقبله العطلة الصيفية والارتفاع المحسوس في درجة حرارة الجو. 

 
مناسبات أفرغ بسببها جيب المواطن في عموم الوطن وبولاية سكيكدة، لاسيما أصحاب الدخل الضعيف وحتى أسلاك الوظيف العمومي أمام غلاء المعيشة، هذه الظروف ولدت حيرة كبيرة لديهم في الطريقة التي يمكن من خلالها خلق التوازن في المصاريف التي تظهر وخرج تباعا، فالبداية كانت من العطلة الصيفية وقضاءها على شواطئ البحر، إذ بات من غير المعقول على المواطن أن تبقى عائلته حبيسة المنزل في ظل ارتفاع الحرارة داخله وخارجه، هذه الحرارة التي لا يستطيع مواطن الولاية التأقلم معها حتى مع وجود مكيفات الهواء، لذلك كان من الضروري الخروج من حين لآخر والتوجه نحو شواطئ البحر التي تكون في المجمل قريبة، ناهيك الخروج ليلا من أجل التنعم بنسمات الهواء لعل وعسى تنسي ولو لوقت قليل حرارة اليوم اللافحة، والأكيد أن كل هذه الخرجات ليدها ما يقابلها من مصاريف تعلق الأمر بالنقل، الإطعام وغيرها، ورغم أن العطلة لم تنته بعد غير أن التفكير كان قد بدأ في البحث عن كبش العيد بما يتوافق مع الحالة المادية لكل عائلة، وبولاية سكيكدة يبدو أن أضاحي العيد قد استقرت أسعارها على تلك التي كانت في العيد الماضي والتي تتراوح بين 3 و4 ملايين سنيتم، ومع ذلك لا تزال بعض العائلات تفضل الاشتراك في شراء ثور، وفي ذلك راحة لها في كل شئ، لاسيما تلك القاطنة في العمارات، عيد الأضحى كان فرصة للأطفال وبعض الشباب من أجل الاسترزاق من خلال بيع العلف ومادة الفحم، وهي التجارة التي باتت رائحة هذه الفترة على جانبي الطرقات وداخل الأحياء السكنية في مصلحة متبادلة بين البائع والزبون، لعل هذه المبالغ الإضافية قد تساهم في حصولهم على كسوة العيد والتي تكون أيضا الكسوة الجديدة للدخول المدرسي، هذه الكسوة التي قد لا يحصل عليها كل الأطفال والتلاميذ بعدما بدت معظم خرجات ربات المنازل خاصة نحو الأسواق التجارية المختصة في بيع الألبسة محتشمة وكذلك الحال بالنسبة لهذه المحلات التي بدت باهتة، ولسان حالها أن شريحة كبيرة من المواطنين غير معنيين بها بسبب تراكم ظروف عدة طرفي معادلتها الدخل المحدود وكثرة المناسبات.
 
   غالية - ن
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha