شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

لم تنفع الحملات التوعوية في تخفيف الأزمة

بلدية قسنطينة تواصل ريادتها في قلة النظافة وانتشار الأوساخ


  28 أوت 2017 - 14:05   قرئ 955 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
بلدية قسنطينة تواصل ريادتها في قلة النظافة وانتشار الأوساخ

تواصل بلدية قسنطينة الحفاظ على ريادتها في قلة النظافة وانتشار الأوساخ مقارنة بغيرها من البلديات، حيث لا زالت مناظر انتشار أكوام النفايات وتراكمها داخل وحول حاويات القمامة لا تفارق عاصمة الولاية، التي لم تنجح فيها مؤسسات النظافة ولا حملات التنظيف الكبرى من تخفيف حدة الأزمة التي تعانيها من هذا الجانب. 

 
في عز الصيف الذي تستقبل فيه قسنطينة بعض المغتربين والزوار من مختلف الولايات وحتى خارج الجزائر، تستقبل هذه المدينة زائريها بأكوام من النفايات المتراكمة أمام العمارات وعلى حواف الطرق التي تغمر حاويات القمامة وتتجاوزها لتشكل مزابل مصغرة داخل أحياء وشوارع عاصمة الولاية، التي تضخ من مزانيتها أزيد من خمسين مليارا لمؤسسات النظافة التي وقفت عاجزة عن التحكم في انتشار الأوساخ بعاصمة الولاية التي تحولت إلى عاصمة للنفايات مقارنة بغيرها، على الرغم من أنها الأكثر استفادة من هذه المؤسسات ومن المفترض أن تكون واجهة للولاية ككل، ناهيك عن استفادتها من حملات تنظيف كانت في كل مرة تحمل نحو مركز الردم التقني بابن باديس أطنانا من النفايات التي سرعان ما تعود للطرقات والأحياء بفعل غياب الوعي البيئي تماما سواء تعلق الأمر بالتجار أو المواطنين العاديين أو حتى زوار المدينة، حيث ينتظر من الوالي عبد السميع سعيدون أن ينتبه للوضع البيئي المتدهور الذي تعرفه عاصمة الشرق مثلما لفت الأمر انتباه الوالي السابق حسين واضح بعد أيام من تنصيبه. ويبدو أن عاصمة الولاية بحاجة لبرنامج جدي مع دعم خاص لمؤسسات النظافة والعمال المعنيين وتجهيزهم بغية تخطي العوائق التي حولتها إلي مكب نفايات كبير، خاصة أن نظيراتها في ولايات كبرى أخرى تستفيد من دعم أكبر بكثير حسب الوالي السابق، مع ضرورة توعية السكان والزوار بضرورة الاهتمام بهذا الجانب في مدينة لها وزنها وإرثها والحفاظ عليها. جدير بالذكر أن الميزانية الموجهة لمؤسسات النظافة والصيانة سبق لها أن كانت محل جدل بين منتخبين في المجلس الولائي، بعد أن قامت الإدارة المحلية بتخصيص 68 مليار سنتيم كدعم لهذه المؤسسات، وهو الرقم الذي أثار حفيظة المنتخبين ولجنة المالية التي اعتبرته كبيرا ومبالغا فيه مطالبة بتخفيضه إلى نحو 55 مليار سنتيم، ليصبح الرقم مثارا للجدل، وينتهي بالمصادقة على الميزانية المعدلة والمقترحة من طرف اللجنة المختصة.
 
ابتسام - ب
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha