شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

العمر الافتراضي لمساكنهم انقضى وخطر الأميونت يتهددهم

سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون بإدراجهم في برنامج الترحيل


  25 أكتوبر 2017 - 13:45   قرئ 520 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون  بإدراجهم في برنامج الترحيل

ما زالت قرابة 200 عائلة تقطن «شاليهات» مصنوعة من مادة الأميونت بحي 5 جويلية 1962 بعين اسمارة بولاية قسنطينة، تنتظر رد السلطات المحلية بولاية قسنطينة على مطلبها الأساسي المتعلق بضرورة ترحيلهم من مساكنهم التي تحولت لقنبلة موقوتة بفعل تجاوزها عمرها الافتراضي من جهة، والأخطار التي تهددهم بسبب الأمراض الخطيرة التي يسببها الأميونت من جهة أخرى.

 
خاصة احتمال الإصابة بمرض «السرطان». وكانت نحو 180 عائلة قد استفادت قبل عقدين من الزمن من شاليهات تم تشييدها بحي 5 جويلية في بلدية عين اسمارة كحل مؤقت، لكن بعد مرور كل هذه الفترة وانقضاء العمر الإفتراضي لهذه المنازل لا يزال السكان ينتظرون ردا على الشكاوى المطالبة بترحيلهم وإدراجهم في برنامج الترحيلات الذي استحدثته السلطات الولائية بعاصمة الشرق لفائدة قاطني المساكن الهشة، خاصة بعدما أثبتت جميع الدراسات تأثيرها السلبي على صحة الإنسان بسبب الرطوبة العالية التي تسبب الربو والأمراض التنفسية دون الحديث عن الإصابة بمرض السرطان المميت الناجم أساسا عن مادة الأميونت التي من المفترض أن تكون الولاية قد تخلصت منها منذ مدة طويلة، خاصة إذا علمنا أن جميع «الشاليهات» تعود لعشريات من الزمن. السكان المتضررون وفي حديثهم مع «المحور اليومي» طالبوا السلطات المحلية بالالتفات لهم وتقديم حلول جدية لمشكلتهم داخل هذه المنازل الخطرة، متسائلين عن سبب استفادتهم من الإعانات مثلما حدث لأصحاب «شاليهات» بمناطق أخرى خاصة بحي القماص، حيث ذكر المعنيون أنهم يمتلكون مراسلات يعود عمرها لسنوات خلت، ورغم تعدد هذه المراسلات ومطالباتهم المتكررة وحتى احتجاجاتهم التي قاموا بها السنوات الماضية، إلا أن السلطات المحلية تمارس عليهم إهمالا حقيقيا، يعكس عدم الاهتمام -حسبهم- بصحتهم وبحياتهم، وهي الأحكام التي أطلقها المعنيون خاصة بعد أن أقدمت البلدية قبل سنوات قليلة على بيع القطع الأرضية المنجزة فوقها هذه الشاليهات لشركة، رغم حاجة قاطنيها لاحقا لعقود الملكية بغرض الاستفادة من الإعانة، حيث سبق لسكان «شاليهات» القماص أن تحصلوا على عقود تثبت ملكيتهم لتسهيل استفادتهم من إعانات الدولة الخاصة بتجديد المساكن المشيدة بمادة الأميونت القاتلة، وأكد عدد من سكان شاليهات حي 5 جويلية بعين اسمارة أن وضعيتهم لا زالت غامضة لحد الساعة في ظل الصمت المطبق الذي تمارسه السلطات المحلية التي اكتفت -حسبهم- بالوعود على مدار سنوات، حيث هدد المعنيون بتصعيد احتجاجهم في حال بقيت وعود ترحيلهم حبيسة الأدراج.
 
ك – ك
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha