شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

العمر الافتراضي لمساكنهم انقضى وخطر الأميونت يتهددهم

سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون بإدراجهم في برنامج الترحيل


  25 أكتوبر 2017 - 13:45   قرئ 440 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون  بإدراجهم في برنامج الترحيل

ما زالت قرابة 200 عائلة تقطن «شاليهات» مصنوعة من مادة الأميونت بحي 5 جويلية 1962 بعين اسمارة بولاية قسنطينة، تنتظر رد السلطات المحلية بولاية قسنطينة على مطلبها الأساسي المتعلق بضرورة ترحيلهم من مساكنهم التي تحولت لقنبلة موقوتة بفعل تجاوزها عمرها الافتراضي من جهة، والأخطار التي تهددهم بسبب الأمراض الخطيرة التي يسببها الأميونت من جهة أخرى.

 
خاصة احتمال الإصابة بمرض «السرطان». وكانت نحو 180 عائلة قد استفادت قبل عقدين من الزمن من شاليهات تم تشييدها بحي 5 جويلية في بلدية عين اسمارة كحل مؤقت، لكن بعد مرور كل هذه الفترة وانقضاء العمر الإفتراضي لهذه المنازل لا يزال السكان ينتظرون ردا على الشكاوى المطالبة بترحيلهم وإدراجهم في برنامج الترحيلات الذي استحدثته السلطات الولائية بعاصمة الشرق لفائدة قاطني المساكن الهشة، خاصة بعدما أثبتت جميع الدراسات تأثيرها السلبي على صحة الإنسان بسبب الرطوبة العالية التي تسبب الربو والأمراض التنفسية دون الحديث عن الإصابة بمرض السرطان المميت الناجم أساسا عن مادة الأميونت التي من المفترض أن تكون الولاية قد تخلصت منها منذ مدة طويلة، خاصة إذا علمنا أن جميع «الشاليهات» تعود لعشريات من الزمن. السكان المتضررون وفي حديثهم مع «المحور اليومي» طالبوا السلطات المحلية بالالتفات لهم وتقديم حلول جدية لمشكلتهم داخل هذه المنازل الخطرة، متسائلين عن سبب استفادتهم من الإعانات مثلما حدث لأصحاب «شاليهات» بمناطق أخرى خاصة بحي القماص، حيث ذكر المعنيون أنهم يمتلكون مراسلات يعود عمرها لسنوات خلت، ورغم تعدد هذه المراسلات ومطالباتهم المتكررة وحتى احتجاجاتهم التي قاموا بها السنوات الماضية، إلا أن السلطات المحلية تمارس عليهم إهمالا حقيقيا، يعكس عدم الاهتمام -حسبهم- بصحتهم وبحياتهم، وهي الأحكام التي أطلقها المعنيون خاصة بعد أن أقدمت البلدية قبل سنوات قليلة على بيع القطع الأرضية المنجزة فوقها هذه الشاليهات لشركة، رغم حاجة قاطنيها لاحقا لعقود الملكية بغرض الاستفادة من الإعانة، حيث سبق لسكان «شاليهات» القماص أن تحصلوا على عقود تثبت ملكيتهم لتسهيل استفادتهم من إعانات الدولة الخاصة بتجديد المساكن المشيدة بمادة الأميونت القاتلة، وأكد عدد من سكان شاليهات حي 5 جويلية بعين اسمارة أن وضعيتهم لا زالت غامضة لحد الساعة في ظل الصمت المطبق الذي تمارسه السلطات المحلية التي اكتفت -حسبهم- بالوعود على مدار سنوات، حيث هدد المعنيون بتصعيد احتجاجهم في حال بقيت وعود ترحيلهم حبيسة الأدراج.
 
ك – ك
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha