شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

العمر الافتراضي لمساكنهم انقضى وخطر الأميونت يتهددهم

سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون بإدراجهم في برنامج الترحيل


  25 أكتوبر 2017 - 13:45   قرئ 597 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
سكان «شاليهات» عين اسمارة بقسنطينة يطالبون  بإدراجهم في برنامج الترحيل

ما زالت قرابة 200 عائلة تقطن «شاليهات» مصنوعة من مادة الأميونت بحي 5 جويلية 1962 بعين اسمارة بولاية قسنطينة، تنتظر رد السلطات المحلية بولاية قسنطينة على مطلبها الأساسي المتعلق بضرورة ترحيلهم من مساكنهم التي تحولت لقنبلة موقوتة بفعل تجاوزها عمرها الافتراضي من جهة، والأخطار التي تهددهم بسبب الأمراض الخطيرة التي يسببها الأميونت من جهة أخرى.

 
خاصة احتمال الإصابة بمرض «السرطان». وكانت نحو 180 عائلة قد استفادت قبل عقدين من الزمن من شاليهات تم تشييدها بحي 5 جويلية في بلدية عين اسمارة كحل مؤقت، لكن بعد مرور كل هذه الفترة وانقضاء العمر الإفتراضي لهذه المنازل لا يزال السكان ينتظرون ردا على الشكاوى المطالبة بترحيلهم وإدراجهم في برنامج الترحيلات الذي استحدثته السلطات الولائية بعاصمة الشرق لفائدة قاطني المساكن الهشة، خاصة بعدما أثبتت جميع الدراسات تأثيرها السلبي على صحة الإنسان بسبب الرطوبة العالية التي تسبب الربو والأمراض التنفسية دون الحديث عن الإصابة بمرض السرطان المميت الناجم أساسا عن مادة الأميونت التي من المفترض أن تكون الولاية قد تخلصت منها منذ مدة طويلة، خاصة إذا علمنا أن جميع «الشاليهات» تعود لعشريات من الزمن. السكان المتضررون وفي حديثهم مع «المحور اليومي» طالبوا السلطات المحلية بالالتفات لهم وتقديم حلول جدية لمشكلتهم داخل هذه المنازل الخطرة، متسائلين عن سبب استفادتهم من الإعانات مثلما حدث لأصحاب «شاليهات» بمناطق أخرى خاصة بحي القماص، حيث ذكر المعنيون أنهم يمتلكون مراسلات يعود عمرها لسنوات خلت، ورغم تعدد هذه المراسلات ومطالباتهم المتكررة وحتى احتجاجاتهم التي قاموا بها السنوات الماضية، إلا أن السلطات المحلية تمارس عليهم إهمالا حقيقيا، يعكس عدم الاهتمام -حسبهم- بصحتهم وبحياتهم، وهي الأحكام التي أطلقها المعنيون خاصة بعد أن أقدمت البلدية قبل سنوات قليلة على بيع القطع الأرضية المنجزة فوقها هذه الشاليهات لشركة، رغم حاجة قاطنيها لاحقا لعقود الملكية بغرض الاستفادة من الإعانة، حيث سبق لسكان «شاليهات» القماص أن تحصلوا على عقود تثبت ملكيتهم لتسهيل استفادتهم من إعانات الدولة الخاصة بتجديد المساكن المشيدة بمادة الأميونت القاتلة، وأكد عدد من سكان شاليهات حي 5 جويلية بعين اسمارة أن وضعيتهم لا زالت غامضة لحد الساعة في ظل الصمت المطبق الذي تمارسه السلطات المحلية التي اكتفت -حسبهم- بالوعود على مدار سنوات، حيث هدد المعنيون بتصعيد احتجاجهم في حال بقيت وعود ترحيلهم حبيسة الأدراج.
 
ك – ك