شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

رغم توفر ثلاثة مراكز للردم التقني بجيجل

إلقاء 50 ألف طن من النفايات الصلبة في مفارغ عشوائية


  10 ديسمبر 2017 - 13:47   قرئ 334 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
إلقاء 50 ألف طن من النفايات الصلبة في مفارغ عشوائية

تحول ملف المفارغ العشوائية إلى كابوس حقيقي يقض مضاجع السلطات بولاية جيجل، في ظل تضاعف عددها، وانتشارها كالنار في الهشيم على مستوى أكثر من منطقة من الولاية، في منحى معاكس للجهود الرامية إلى احتواء مشكل النفايات الصلبة والسائلة بعاصمة الكورنيش والقضاء على مخلفات الرمي العشوائي للنفايات بمختلف الفضاءات الطبيعية.

 
رغم توفر ما لا يقل عن ثلاثة مراكز عصرية للردم التقني على مستوى الولاية بعد دخول مركز «الزرزور» بالميلية شرق عاصمة الولاية حيز الاستغلال، إلا أن ذلك لم يساهم في احتواء النفايات بإقليم الولاية التي باتت تحصي يوميا أكثر من 50 ألف طن من النفايات التي يتم رميها في المفارغ العشوائية، وهو رقم قابل للارتفاع أكثر في ظل غياب استراتيجية واضحة لمعالجة هذا الملف الذي بات يتصدر اهتمامات حماة البيئة بعاصمة الكورنيش. وسبق لمواطني عدة مناطق بجيجل خصوصا بالطاهير، الأمير عبد القادر وسيدي عبد العزيز وحتى بلدية «خيري واد عجول» الساحلية، أن اعترضوا طريق شاحنات القمامة القادمة من مختلف المناطق وغلقها بالكامل، من أجل منع هذه الشاحنات من تفريغ حمولتها بمختلف المفارغ القريبة من مساكنهم، مؤكدين أنهم ضاقوا ذرعا بهذه الأخيرة بعدما باتت تشكل صداعا حادا لسكان المناطق المتاخمة لها بفعل ما تفرزه من سموم جراء حرق محتوياتها، ناهيك عن انعكاساتها الإيكولوجية الخطيرة بحكم وقوعها على مرمى حجر من مساكنهم بل ومن بعض الفضاءات الطبيعية على غرار شاطئ الجناح بسيدي عبد العزيز وحتى الأراضي الزراعية ومصادر المياه الجوفية التي تزخر بها هذه المناطق. في سياق متصل، ندد رؤساء عدد من البلديات بتكرر الاعتداءات على سائقي الشاحنات التي تقوم بنقل النفايات نحو عدد من المفارغ، مؤكدين أن هذه الاعتداءات التي يقوم بها أشخاص ملثمون قد تسببت في إلحاق أضرار معتبرة بشاحنات نقل القمامة وحتى بسائقيها ومرافقيهم من عمال النظافة الذين أصيب كثير منهم بجروح مختلفة جراء هذه الهجمات التي يبررها متزعموها برفض تحويل المناطق التي يسكنون فيها إلى مكب للنفايات السامة التي من شأنها إلحاق كثير من الأذى ليس بالعنصر البشري فحسب وإنما بالثروتين الفلاحية والحيوانية، يحدث هذا رغم استحداث العديد من مراكز الردم التقني بعدد من بلديات الولاية لاسيما الكبيرة منها من أجل احتواء مشكل النفايات بشكل نهائي والقضاء على المفارغ العشوائية، غير أن الأوضاع ظلت على حالها بعدة مناطق، بدليل الاحتجاجات الصاخبة التي قام بها سكان منطقة تاسيفت بالطاهير قبل أيام  فقط بسبب تكدس النفايات داخل حيهم ولجوء أطراف مجهولة إلى حرقها وسط المدينة رغم كل ما ينجم عن ذلك من انبعاث للروائح والأدخنة التي تتسبب في تأزيم الوضع الصحي لبعض المرضى لاسيما المصابين منهم بمرضي الربو والحساسية.
 
عماد - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha