شريط الاخبار
العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد

رغم توفر ثلاثة مراكز للردم التقني بجيجل

إلقاء 50 ألف طن من النفايات الصلبة في مفارغ عشوائية


  10 ديسمبر 2017 - 13:47   قرئ 453 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
إلقاء 50 ألف طن من النفايات الصلبة في مفارغ عشوائية

تحول ملف المفارغ العشوائية إلى كابوس حقيقي يقض مضاجع السلطات بولاية جيجل، في ظل تضاعف عددها، وانتشارها كالنار في الهشيم على مستوى أكثر من منطقة من الولاية، في منحى معاكس للجهود الرامية إلى احتواء مشكل النفايات الصلبة والسائلة بعاصمة الكورنيش والقضاء على مخلفات الرمي العشوائي للنفايات بمختلف الفضاءات الطبيعية.

 
رغم توفر ما لا يقل عن ثلاثة مراكز عصرية للردم التقني على مستوى الولاية بعد دخول مركز «الزرزور» بالميلية شرق عاصمة الولاية حيز الاستغلال، إلا أن ذلك لم يساهم في احتواء النفايات بإقليم الولاية التي باتت تحصي يوميا أكثر من 50 ألف طن من النفايات التي يتم رميها في المفارغ العشوائية، وهو رقم قابل للارتفاع أكثر في ظل غياب استراتيجية واضحة لمعالجة هذا الملف الذي بات يتصدر اهتمامات حماة البيئة بعاصمة الكورنيش. وسبق لمواطني عدة مناطق بجيجل خصوصا بالطاهير، الأمير عبد القادر وسيدي عبد العزيز وحتى بلدية «خيري واد عجول» الساحلية، أن اعترضوا طريق شاحنات القمامة القادمة من مختلف المناطق وغلقها بالكامل، من أجل منع هذه الشاحنات من تفريغ حمولتها بمختلف المفارغ القريبة من مساكنهم، مؤكدين أنهم ضاقوا ذرعا بهذه الأخيرة بعدما باتت تشكل صداعا حادا لسكان المناطق المتاخمة لها بفعل ما تفرزه من سموم جراء حرق محتوياتها، ناهيك عن انعكاساتها الإيكولوجية الخطيرة بحكم وقوعها على مرمى حجر من مساكنهم بل ومن بعض الفضاءات الطبيعية على غرار شاطئ الجناح بسيدي عبد العزيز وحتى الأراضي الزراعية ومصادر المياه الجوفية التي تزخر بها هذه المناطق. في سياق متصل، ندد رؤساء عدد من البلديات بتكرر الاعتداءات على سائقي الشاحنات التي تقوم بنقل النفايات نحو عدد من المفارغ، مؤكدين أن هذه الاعتداءات التي يقوم بها أشخاص ملثمون قد تسببت في إلحاق أضرار معتبرة بشاحنات نقل القمامة وحتى بسائقيها ومرافقيهم من عمال النظافة الذين أصيب كثير منهم بجروح مختلفة جراء هذه الهجمات التي يبررها متزعموها برفض تحويل المناطق التي يسكنون فيها إلى مكب للنفايات السامة التي من شأنها إلحاق كثير من الأذى ليس بالعنصر البشري فحسب وإنما بالثروتين الفلاحية والحيوانية، يحدث هذا رغم استحداث العديد من مراكز الردم التقني بعدد من بلديات الولاية لاسيما الكبيرة منها من أجل احتواء مشكل النفايات بشكل نهائي والقضاء على المفارغ العشوائية، غير أن الأوضاع ظلت على حالها بعدة مناطق، بدليل الاحتجاجات الصاخبة التي قام بها سكان منطقة تاسيفت بالطاهير قبل أيام  فقط بسبب تكدس النفايات داخل حيهم ولجوء أطراف مجهولة إلى حرقها وسط المدينة رغم كل ما ينجم عن ذلك من انبعاث للروائح والأدخنة التي تتسبب في تأزيم الوضع الصحي لبعض المرضى لاسيما المصابين منهم بمرضي الربو والحساسية.
 
عماد - م