شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

بعضها لم تنطلق وأخرى توقفت في منتصف الطريق

اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 


  24 ديسمبر 2017 - 13:12   قرئ 264 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 

لا حديث وسط سكان ولاية جيجل هذه الأيام سوى عن المشاريع الكبرى التي تعرف توقفا كليا أو جزئيا على مستوى مناطق عدة من عاصمة الكورنيش، والتي كان يفترض أن ترتقي بحياة هؤلاء نحو الأفضل، فضلا عما كانت ستخلقه من مناصب شغل بات سكان الولاية في أمس الحاجة إليها، في ظل ما تعرفه معدلات البطالة بها من تصاعد غير مسبوق.

باتت المشاريع الموزعة على عدة قطاعات حساسة منها الأشغال العمومية، البناء، الصحة وحتى التعليم العالي محور حديث «الجواجلة» الذين باتوا يتساءلون عن مصيرها، في ظل الجمود الذي تعرفه ولجوء المسؤولين في كل مرة إلى إعادة جدولة تاريخ تسليمها بسبب التأخر الكبير الذي تعرفه حتى جعلها بآجال مفتوحة وحوّل جيجل إلى ولاية للمشاريع المتوقفة، ولن يحتاج المتأمل لملف المشاريع «المعمرة» بولاية جيجل إلى طول عناء لعد هذه المشاريع وتمييزها عن غيرها، ويعتبر الطريق السريع الذي سيربط ميناء جنجن بالطريق السيار شرق غرب مثالا حيا عن هذه المشاريع التي انطلقت ولم تنته، بسبب ما تعرفه من تأخر فادح جعل تكلفتها المالية تتضاعف عشرات المرات، حيث كان من المفروض أن يسلم أواخر السنة الماضية 2016 قبل أن يتقرر تمديد آجال التسليم بثلاث سنوات أخرى، غير أن المعطيات المتوفرة والوتيرة التي يسير بها ما يسمى بمشروع القرن تؤكد استحالة الوفاء بالعهد الذي قدمته الوزارة الوصية، ولعّل ما يقال عن الطريق السريع «جن جن- العلمة» نفسه ما يقال عن مشاريع أخرى بجيجل استحقت تسمية «المشاريع النائمة»، في صورة مشروع الحاويات بميناء جن جن الذي منح لشركة أجنبية بمبلغ يفوق ألف مليار، غير أن هذا المشروع وبعد ثلاث سنوات عن انطلاقه لم يتجاوز 70 بالمائة من مستوى الإنجاز، بعدما كان من المفروض أن يسلم على أقصى تقدير قبل سنة ونصف من الآن. وفي غرب الولاية، يبقى ميناء الصيد والنزهة بالعوانة ينتظر التسليم، بعدما اضطرت السلطات لإعادة تقييم تكلفته المالية عدة مرات بعدما كان من المفروض أن لا تتجاوز تكلفته 400 مليار سنتيم، إلا أن المشاكل التي طفت إلى السطح بين المجمع الأجنبي الذي كلف بإنجازه والجهة المكلفة بمراقبة المشروع جعلته يدخل بدوره قائمة «المشاريع النائمة» بالولاية، مما تسبب ليس فقط في تأخير تسليم المشروع وتضاعف تكلفته المالية بل في تضييع عشرات مناصب الشغل في قطاعي السياحة والصيد البحري.
 
عماد  - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha