شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

بعضها لم تنطلق وأخرى توقفت في منتصف الطريق

اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 


  24 ديسمبر 2017 - 13:12   قرئ 220 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 

لا حديث وسط سكان ولاية جيجل هذه الأيام سوى عن المشاريع الكبرى التي تعرف توقفا كليا أو جزئيا على مستوى مناطق عدة من عاصمة الكورنيش، والتي كان يفترض أن ترتقي بحياة هؤلاء نحو الأفضل، فضلا عما كانت ستخلقه من مناصب شغل بات سكان الولاية في أمس الحاجة إليها، في ظل ما تعرفه معدلات البطالة بها من تصاعد غير مسبوق.

باتت المشاريع الموزعة على عدة قطاعات حساسة منها الأشغال العمومية، البناء، الصحة وحتى التعليم العالي محور حديث «الجواجلة» الذين باتوا يتساءلون عن مصيرها، في ظل الجمود الذي تعرفه ولجوء المسؤولين في كل مرة إلى إعادة جدولة تاريخ تسليمها بسبب التأخر الكبير الذي تعرفه حتى جعلها بآجال مفتوحة وحوّل جيجل إلى ولاية للمشاريع المتوقفة، ولن يحتاج المتأمل لملف المشاريع «المعمرة» بولاية جيجل إلى طول عناء لعد هذه المشاريع وتمييزها عن غيرها، ويعتبر الطريق السريع الذي سيربط ميناء جنجن بالطريق السيار شرق غرب مثالا حيا عن هذه المشاريع التي انطلقت ولم تنته، بسبب ما تعرفه من تأخر فادح جعل تكلفتها المالية تتضاعف عشرات المرات، حيث كان من المفروض أن يسلم أواخر السنة الماضية 2016 قبل أن يتقرر تمديد آجال التسليم بثلاث سنوات أخرى، غير أن المعطيات المتوفرة والوتيرة التي يسير بها ما يسمى بمشروع القرن تؤكد استحالة الوفاء بالعهد الذي قدمته الوزارة الوصية، ولعّل ما يقال عن الطريق السريع «جن جن- العلمة» نفسه ما يقال عن مشاريع أخرى بجيجل استحقت تسمية «المشاريع النائمة»، في صورة مشروع الحاويات بميناء جن جن الذي منح لشركة أجنبية بمبلغ يفوق ألف مليار، غير أن هذا المشروع وبعد ثلاث سنوات عن انطلاقه لم يتجاوز 70 بالمائة من مستوى الإنجاز، بعدما كان من المفروض أن يسلم على أقصى تقدير قبل سنة ونصف من الآن. وفي غرب الولاية، يبقى ميناء الصيد والنزهة بالعوانة ينتظر التسليم، بعدما اضطرت السلطات لإعادة تقييم تكلفته المالية عدة مرات بعدما كان من المفروض أن لا تتجاوز تكلفته 400 مليار سنتيم، إلا أن المشاكل التي طفت إلى السطح بين المجمع الأجنبي الذي كلف بإنجازه والجهة المكلفة بمراقبة المشروع جعلته يدخل بدوره قائمة «المشاريع النائمة» بالولاية، مما تسبب ليس فقط في تأخير تسليم المشروع وتضاعف تكلفته المالية بل في تضييع عشرات مناصب الشغل في قطاعي السياحة والصيد البحري.
 
عماد  - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha