شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

بعضها لم تنطلق وأخرى توقفت في منتصف الطريق

اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 


  24 ديسمبر 2017 - 13:12   قرئ 315 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
اجتماعات ماراطونية لمنتخبي جيجل لتحريك مشاريع استراتيجية 

لا حديث وسط سكان ولاية جيجل هذه الأيام سوى عن المشاريع الكبرى التي تعرف توقفا كليا أو جزئيا على مستوى مناطق عدة من عاصمة الكورنيش، والتي كان يفترض أن ترتقي بحياة هؤلاء نحو الأفضل، فضلا عما كانت ستخلقه من مناصب شغل بات سكان الولاية في أمس الحاجة إليها، في ظل ما تعرفه معدلات البطالة بها من تصاعد غير مسبوق.

باتت المشاريع الموزعة على عدة قطاعات حساسة منها الأشغال العمومية، البناء، الصحة وحتى التعليم العالي محور حديث «الجواجلة» الذين باتوا يتساءلون عن مصيرها، في ظل الجمود الذي تعرفه ولجوء المسؤولين في كل مرة إلى إعادة جدولة تاريخ تسليمها بسبب التأخر الكبير الذي تعرفه حتى جعلها بآجال مفتوحة وحوّل جيجل إلى ولاية للمشاريع المتوقفة، ولن يحتاج المتأمل لملف المشاريع «المعمرة» بولاية جيجل إلى طول عناء لعد هذه المشاريع وتمييزها عن غيرها، ويعتبر الطريق السريع الذي سيربط ميناء جنجن بالطريق السيار شرق غرب مثالا حيا عن هذه المشاريع التي انطلقت ولم تنته، بسبب ما تعرفه من تأخر فادح جعل تكلفتها المالية تتضاعف عشرات المرات، حيث كان من المفروض أن يسلم أواخر السنة الماضية 2016 قبل أن يتقرر تمديد آجال التسليم بثلاث سنوات أخرى، غير أن المعطيات المتوفرة والوتيرة التي يسير بها ما يسمى بمشروع القرن تؤكد استحالة الوفاء بالعهد الذي قدمته الوزارة الوصية، ولعّل ما يقال عن الطريق السريع «جن جن- العلمة» نفسه ما يقال عن مشاريع أخرى بجيجل استحقت تسمية «المشاريع النائمة»، في صورة مشروع الحاويات بميناء جن جن الذي منح لشركة أجنبية بمبلغ يفوق ألف مليار، غير أن هذا المشروع وبعد ثلاث سنوات عن انطلاقه لم يتجاوز 70 بالمائة من مستوى الإنجاز، بعدما كان من المفروض أن يسلم على أقصى تقدير قبل سنة ونصف من الآن. وفي غرب الولاية، يبقى ميناء الصيد والنزهة بالعوانة ينتظر التسليم، بعدما اضطرت السلطات لإعادة تقييم تكلفته المالية عدة مرات بعدما كان من المفروض أن لا تتجاوز تكلفته 400 مليار سنتيم، إلا أن المشاكل التي طفت إلى السطح بين المجمع الأجنبي الذي كلف بإنجازه والجهة المكلفة بمراقبة المشروع جعلته يدخل بدوره قائمة «المشاريع النائمة» بالولاية، مما تسبب ليس فقط في تأخير تسليم المشروع وتضاعف تكلفته المالية بل في تضييع عشرات مناصب الشغل في قطاعي السياحة والصيد البحري.
 
عماد  - م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha