شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

مخطط استعجالي لوقف قوارب الموت بالتعاون مع السلطات العسكرية

تنسيق أمني كبير للتصدي للهجرة السرية من سواحل جيجل


  26 ديسمبر 2017 - 13:45   قرئ 394 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
تنسيق أمني كبير للتصدي للهجرة السرية من سواحل جيجل

واصلت سلطات ولاية جيجل بقيادة الوالي بشير فار للأسبوع الثاني على التوالي عقد اجتماعات ماراطونية مع مختلف الأطراف المعنية بملف الهجرة السرية، من أجل التصدي لظاهرة «الحرقة» نحو أوروبا انطلاقا من سواحل الولاية، وهي الظاهرة التي أخذت بعدا خطيرا خلال الأشهر والأسابيع الأخيرة حسب الأرقام التي سجلتها الجهات الوصية، بعدما تحوّلت عاصمة الكورنيش إلى محطة رئيسة لهواة ركوب قوارب الموت.

عقد والي جيجل اجتماعا ثالثا مع كل الأطراف المعنية بالملف، بما فيها السلطات العسكرية بالولاية، من أجل التصدي لقوارب الموت التي تنطلق بشكل أسبوعي وأحيانا يوميا نحو الضفة الأخرى من المتوسط وأحيانا نحو شواطئ بعض الولايات المجاورة، وعلى متنها عشرات الشبان اليائسين الباحثين عن الجنة المفقودة بالقارة العجوز، وأعطى الوالي خلال هذا الاجتماع توجيهات جديدة لكل الأطراف المعنية بهذا الملف من أجل التصدي للظاهرة ووضع مخطط استعجالي من أجل احتواء الوضع والحيلولة دون تفاقمه، في ظل الأرقام والإحصائيات التي أكدت تحوّل ولاية جيجل إلى قاعدة رئيسة لقوارب الموت ومنطلقا لها، خصوصا في ظل توفرها على شريط ساحلي بطول يفوق مائة كيلومتر، مما يصعب عملية رصد ومتابعة تحركات العصابات التي تنشط في مجال نقل الشبان الراغبين في الهجرة نحو مختلف البلدان الأوروبية، ناهيك عن ميناء واسع الأرجاء وهو ميناء جنجن الذي سيكون محور المخطط المذكور، من خلال تعزيز الحراسة بمحيطه، بعدما تحولت عشرات السفن التي ترسو بهذا الأخير إلى «جسر» عبور نحو الضفة الأخرى من المتوسط رغم إجهاض عشرات محاولات الهجرة السرية التي كان من المفترض أن تنطلق من هذا الميناء. وتتحدث الأرقام المتعلقة بالهجرة السرية عن توقيف عشرات من الشبان المنحدرين من ولاية جيجل منذ بداية العام كانوا في طريقهم إلى أوروبا عبر قوارب الموت، دون احتساب عشرات الشبان الآخرين الذين تمكنوا من تحقيق مبتغاهم والوصول إلى بعض البلدان الأوروبية، على غرار إيطاليا وإسبانيا وحتى تونس وليبيا اللتين تحولتا إلى جسر عبور نحو مختلف البلدان الأوروبية، دون الحديث عن بعض الشبان «الجواجلة» الذين ما زال مصيرهم مجهولا بعد مرور أسابيع طويلة عن اختفائهم دون أن تظهر أي معلومات عما إذا كانوا على قيد الحياة.
 
عماد – م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha