شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

في سيناريو مشابه لما رافق العملية العام الماضي

تجاوب ضعيف مع حملة التلقيح ضد الحصبة بولايات الشرق


  27 ديسمبر 2017 - 14:11   قرئ 633 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
تجاوب ضعيف مع حملة التلقيح ضد الحصبة بولايات الشرق

أكدت مسؤولة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة والسكان بولاية قسنطينة أن الإقبال على عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية هذا الموسم شهد سيناريو مغايرا لما حدث العام الماضي عندما رفض أغلب الأولياء إخضاع فلذات أكبادهم لعملية التطعيم خوفا من حدوث مضاعفات خاصة بعد رواج أخبار عن حدوث وفيات بسبب هذه اللقاحات.

شهدت مراكز التطعيم المخصصة للعملية توافدا ضعيفا، نتج عنه -حسب إحصائيات مؤقتة- إنهاء تطعيم ما يزيد عن 1600 طفل خلال الأيام الثلاثة الأولى، في انتظار استكمال العملية التي انطلقت قبل أسبوع وتدوم لغاية الـ7 من شهر جانفي الداخل. ورغم الحملة الدعائية التي سبقت انطلاق عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، إلا أن الأيام الأولى منها شهدت إقبالا ضعيفا بولايات الشرق من قبل الفئة المعنية في ظل عدم تجاوب التلاميذ وأوليائهم مع العملية بل إن كثيرين عادوا لتحريك أسطوانة العام الماضي حين رفض آلاف الأولياء تلقيح أبنائهم بدعوى أن اللقاح  المذكور لا جدوى منه، وستكون له تبعات خطيرة على صحة أبنائهم وهي الأسطوانة التي أعيد تحريكها هذه المرة من خلال إبداء مئات من الأولياء رفضهم المطلق تلقيح أبنائهم والتجاوب مع هذه الحملة وهو الشعور ذاته الذي تم لمسه على مستوى فئات واسعة من التلاميذ الذين اضطر مئات منهم للفرار من الأقسام العام الماضي بالموازاة مع بداية حملة التلقيح، مما تسبب في مشاكل واضطرابات بعدد من المؤسسات التعليمية التي وجد مؤطروها أنفسهم مجبرين على الانصياع لرغبة التلاميذ ووقف حملة التلقيح في أيامها الأولى. وكانت مديرية الصحة بولاية قسنطينة قد خصصت 40 مركز تلقيح وسخرت 70 فرقة مختصة، تتولى تلقيح التلاميذ المتمدرسين بالطور الابتدائي والمتوسط، بعدد إجمالي قدر بأكثر من 187 ألف تلميذ. وأكدت مسؤولة مصلحة الوقاية بمديرية الصحة في ولاية قسنطينة أن الإقبال رغم تحسنه مقارنة بالعام الماضي إلا أنه يبقى ضعيفا نوعا ما  إذا ما تمت مقارنة عدد الأطفال الذين خضعوا لعملية التطعيم بالعدد الإجمالي، غير أنها هونت من تكرر مقاطعة العام الماضي، مرجعة سبب ذلك إلى تزامن الحملة مع أيام العطلة الشتوية. وبولاية جيجل، شهدت العملية تكرر سيناريو العام الماضي بعدما تم تسجيل نسبة استجابة ضعيفة، وأكدت مديرية الصحة بجيجل رصد ما لا يقل عن 32 ألف لقاح، من أجل تلقيح التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين ست سنوات وخمس عشرة سنة، كما أكدت تخصيص ستة فضاءات صحية لهذه العملية عبر تراب الولاية ناهيك عن تسخير 53 طبيبا و32 مختصا نفسيا من أجل مرافقة التلاميذ طيلة أيام العملية.وللإشارة فإن وزارة الصحة وضعت في الحسبان حركية العطلة الشتوية وتفضيل كثيرين تخصيصها لقضاء أيام من الراحة بعيدا عن مساكنهم وحتى خارج ولاياتهم، حيث تم التنسيق بين مديريات الصحة الـ48 لاستقبال حتى طالبي التلقيح من خارج الولاية، في إجراء لتسهيل العملية وتمكين أكبر عدد ممكن من الأطفال من أخد هذا اللقاح الذي يقي من الحصبة الألمانية المصنفة مرضا معدِيا، ومن أعراضها السعال والحمى وآلام المفاصل، كما تكمن خطورتها في احتمال انتقالها إلى النساء الحوامل في الأشهر الأولى من الحمل، مما يرفع خطر الإجهاض أو تعرض الجنين لتشوهات خلقية.
 
 كريم – ك / عماد - م