شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

فيما عجز مسؤولو المديرية الجهوية لـ»عدل» عن إقناع المعتصمين

مكتتبو «عدل» بقسنطينة يطالبون بكشف الغموض عن البرنامج


  03 جانفي 2018 - 13:41   قرئ 464 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
مكتتبو «عدل» بقسنطينة يطالبون بكشف الغموض عن البرنامج

يتخوف مكتتبو عدل 2 في ولاية قسنطينة من احتمال عدم قدرة الوكالة عبر فرعها الجهوي على التكفل بالعدد الإجمالي لمن سددوا الشطر الأول مع بداية استدعاء المكتتبين عام 2014، حيث عجز مدير الوكالة الجهوية عن منح العدد الإجمالي للمكتتبين، وعلى هذا الأساس تجمع عشرات منهم أول أمس أمام مقر الوكالة بالمدينة الجديدة علي منجلي، خاصة بعدما عجز أيضا عن تقديم إيضاحات حول البرنامج في الوقت الذي يتفاخر مسؤولوه على اختلاف مناصبهم ومواقعهم بقرب توزيع حصصه الأولى.

ما زال المكتتبون في هذا النمط من السكن بالولاية على غرار ولايات أخرى ينتظرون تقديم أرقام ومعلومات توضح طبيعة سير الأشغال والورشات وكذا مواعيد غلق البرنامج وإسكان كل المكتتبين مثلما يردد المسؤولون المتعاقبون على وزارة السكن وكذا على رأس الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره. واتسم برنامج «وكالة عدل» في طبعته الثانية بضبابية كبيرة بولاية قسنطينة، أرغمت الكثير من المكتبيين خاصة ممن تعذر عليهم لغاية بداية العام الجديد الذي يعد الخامس منذ الإعلان عن هذا البرنامج الضخم ولوج الموقع واختيار مواقع مساكنهم، على التخوف من هاجس أن يكون عدد المكتبيين أكبر من الحصص الجاري إنجازها، وهو الاحتمال الذي تضاعف بعد رد مسؤولي الوكالة على ممثلي المعتصمين صبيحة أمس أمام المقر الجهوي للوكالة، عندما أكدوا أن البرنامج سيغطي كل المكتتبين، فيما حملت نهاية إجابته استدراكا جعل المخاوف تتضاعف عندما أكد أن الوزارة مستعدة لإطلاق برامج أخرى إذا ما سُجل عجز في عدد المساكن، كما أن عدم تقديمه إجابة واضحة بخصوص الإشاعات التي تحدثت عن تقليص الحصة الموجهة لمكتببي ولاية قسنطينة وتحويل جزء منها نحو وجهة أخرى، وتأكيده أنه لم يرده أي شيء من المديرية العامة، مؤكدا أنه في حال صدور تعليمات تخص الملف فإنه لا يمكنه سوى تنفيذ الأوامر.
 14 ألف مكتتب سددوا الشطر الأول و13150 وحدة سكنية مبرمجة تضم ولاية قسنطينة حسب تقديرات أولية (مسؤولو الوكالة وعدوا بتقديم الأرقام الحقيقية الأسبوع المقبل) ما يزيد عن 14 ألف مكتتب سددوا الشطر الأول، قبل أن يتم تحويل عدد منهم إلى فائض المساكن من برنامج «كناب إيمو»، مما يعني تقلص العدد الأول المتقدم بنحو 700 مكتتب، فيما تمكن لحد الآن -كما قال مسؤولو الوكالة- قرابة 11 ألف مكتب من اختيار المواقع، 8500 منهم في الموعد الأول نهاية عام 2016، ونحو 2900 مكتتب كانوا معنيين بالموعد الثاني لفتح الموقع شهر ديسمبر من العام المنقضي. وشهد عام 2014 انطلاق الأشغال لإنجاز 6000 وحدة بموقع الرتبة في بلدية ديدوش مراد، ثم أفرج عن حصة أخرى بالمدينة الجديدة تضم 2150 وحدة سكنية، أتبعت بحصة أخرى من 1000 وحدة، ليأتي بعد ذلك قرار رئيس الجمهورية بمنح ولاية قسنطينة 4000 وحدة أخرى، حيث انطلق مؤخرا مشروع إنجاز 2000 منها ببلدية الخروب في موقعين قريبين من بعضهما بعضا، الأول بمنطقة «الموزينة» يضم 1028 وحدة، والثاني بمنطقة «البشاكرة» يضم 978 وحدة، فيما يتم التحضير لمباشرة الأشغال بموقع آخر في المدينة الجديدة سيحتضن مشروع حصة أخرى بـ2000 وحدة، مما يعني أن عدد الوحدات الجاري إنجازها يقدر بـ13150 وحدة، وهو الرقم الذي إذا «نجا من مقصلة التقليص» ولم يتم تحويل حصة منه -كما يشاع وسط المكتتبين- نحو وجهة أخرى، فإنه يكفي جميع المسجلين ممن سددوا الشطر الأول وممن تتوفر في ملفاتهم شروط الحصول على شقة، على اعتبار أن عملية غربلة الملفات إلى جانب المتنازلين كفيلة بسد العجز المتوقع حصوله.
 
كريم - ك