شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

تم توفير لهذه العملية 140 ألف جرعة من اللقاح

تسخير 40 بيطريا لتلقيح المواشي ضد طاعون المجترات الصغيرة بغليزان


  12 فيفري 2019 - 12:19   قرئ 429 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
تسخير 40 بيطريا لتلقيح المواشي ضد طاعون المجترات الصغيرة بغليزان

انطلقت بولاية غليزان، حملة تلقيح المواشي ضد طاعون المجترات الصغيرة، التي تندرج في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد طاعون المجترات الصغيرة، حيث سخر لها 40 بيطريا من الخواص، وتم توفير لهذه العملية 140 ألف جرعة من اللقاح وذلك كحصة أولية استفادت منها الولاية في انتظار الحصول على حصص أخرى حسب الحاجة.

 

أوضح علي عبد العزيز، أن العملية إنطلقت من دوار أولاد بوعزة ببلدية سيدي امحمد بن عودة، وستخصص هذه الحصة المستلمة لتلقيح الماشية المتواجدة بجميع المستثمرات الفلاحية المتواجدة عبر تراب الولاية والتي يفوق عددها 3 آلاف مستثمرة.

يذكر بأن ولاية غليزان قد سجلت نفوق 3149 رأس من الماشية، 2819 غنم و230 ماعز، بسبب داء الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة وذلك منذ شهر ديسمبر الماضي وفق إحصائيات المفتشية الولائية للبيطرة التي أشارت إلى تسجيل هذه الحالات للمواشي النافقة عبر 284 مستثمرة فلاحية.للعلم فإن والي الولاية نصيرة براهيمي قد أصدرت الأسبوع المنصرم قرارين الأول يقضي بتمديد فترة غلق أسواق الماشية عبر تراب الولاية لمدة شهر والثاني يخص منع حركة تنقل رؤوس الماشية إلا برخصة وذلك كإجراء وقائي لتفادي إصابة المواشي بمرضي الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة.وفي سياق ذي صلة، أكدت مفتشية البيطرة بولاية مستغانم، أنه تقرر تعويض المربين الذين نفقت ماشيتهم بسبب الحمى القلاعية أو طاعون صغار المجترات سواء كانوا مؤمنين أم غير مؤمّنين والذي أدى إلى نفوق 362 رأس غنم بالولاية لحد الآن، من خلال 21 بؤرة ظهرت بـ9 بلديات أصيبت بوباء الحمى القلاعية.وكشف المصدر أن عملية إحصاء المربين الذين فقدوا عددا من ماشيتهم بفعل هذا المرض قد تمت وسيتم تعويضهم ماليا، حيث تم تحديد مليون سنتيم عن كل رأس من الغنم و8 آلاف دج لرأس واحد من الماعز. وهي العملية التي تتكفل بها الدولة في حال حدوث الكوارث الطبيعية وما ينجر عنها من تسجيل خسائر كبيرة كوفاة كل القطيع على إثر الزلازل أو الفيضانات أو الأمراض الفتاكة، إذ يستفيد المربين بتكفل تام.

ز. أمينة