شريط الاخبار
«أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود 16 ناشطا يستفيدون من البراءة بوهران وأدرار تبون ينصّب كريم يونس وسيطا للجمهورية ورشة لتقييم الاتفاق مع الاتحاد الأوربي للفصل في مستقبله الأسبوع المقبل مصنع «بيجو - سيتروين» الجزائر يدخل مرحلة الإنتاج جوان المقبل حرمان الأساتذة من المنح و«السلفيات» بسبب تجميد الخدمات الاجتماعية طيران «الطاسيلي» تدعم خطوطها الداخلية بثلاث رحلات جديدة الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار زغماتي يرافع من أجل الفصل بين السلطات وحماية المال العام 46 بالمائة نسبة التغطية الأمنية ومخطط خاص لإعادة الانتشار بالولاية إحالة ملف علي حداد رفقة 12 وزيرا سابقا على العدالة مارس المقبل وزير الصناعة يعلن عن مراجعة النصوص التنظيمية للقطاع وإجراءات خاصة بالعقار الصناعي بلجود يؤكد عزم السلطات المركزية والمحلية بحث حلول لمشاكل التنمية وزارة التضامن تُحصي ضحايا الجرائم الاستعمارية في الجزائر رجل الأعمال بن عمر وعائلته و20 آخرون أمام قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد محكمتا عين تيموشنت وسوق اهراس تبرئان 35 موقوفا في مسيرات الحراك الحكومة تتجه لإحداث تغييرات جذرية في المنظومة التشريعية وتعلن إلغاء الامتياز القضائي جاب الله يدعو تبون لحماية الحراك من التخوين والتجريم مجلس قضاء الجزائر يؤجل محاكمة رؤوس النظام السابق إلى 26 فيفري أزمة الحليب تلوح في الأفق رغم تهديدات وزارة التجارة

طالب بإيفاد لجان تحقيق من وزارتي البيئة والموارد المائية

والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة


  26 جوان 2019 - 11:18   قرئ 11245 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ  ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة

تنقل أمس، والي وهران رفقة المدراء التنفيذيين المعنيين، الى ضاية أم غلاز ببلدية وادي تليلات، للوقوف على وضعية نفوق الأسماك على مستواها، بعد أن أوفد لجنة ولائية لتقصي الحقائق ومعرفة اسباب نفوقها، ونظرا لحساسية هذه الوضعية، كما طلب الوالي بإيفاد لجنة وزارية لكل من وزارة البيئة ووزارة الموارد المائية، وهذا للقيام بالتحقيقات اللازمة في هذا الشأن.



أوفدت المصالح الولائية لولاية وهران، تحت إشراف الوالي، لجنة تحقيق متكونة من إطارات من مختلف المديريات المعنية لتحديد السبب الحقيقي لظاهرة نفوق سمك المياه العذبة في بحيرة أم غلاز الواقعة ببلدية وادي تليلات بعد أن تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر نفوق أعدادا معتبرة من الأسماك على ضفاف هذه البحيرة التي تتربع على مساحة 300 هكتار، الواقعة بجنب الطريق الوطني رقم 13 في جزئه الرابط بين وادي تليلات وأرزيو.

وفي ذات السياق، تم صباح أمس رفع العديد من العينات من مختلف المصالح المعنية على غرار المرصد الجهوي للبيئة ومؤسسة سيور من أجل القيام بالتحاليل اللازمة، كما سيتم في حال ثبوت تسجيل نفوق هذه الأسماك نتيجة رمي مواد سامة وكيماوية، معاقبة المتسببين في هذه الكارثة البيئية، التي تهدد النظام البيئي على مستوى هذا الفضاء الحيوي الهام بالولايات حسب تصريحات والي وهران. جدير بالذكر، فقد حدثت الظاهرة منذ سنتين تقريبا، أين لاحظ سكان وادي تليلات والسكان المحاذيين لبحيرة أم الغلاز، نفوق الأسماك التي تعيش فيه، وأرجعت أسباب نفوق هذه الكائنات الحية التي تزن حولي 6 كلغ أنذاك إلى انخفاض في نسبة الأكسوجين على مستوى مياه هذه المسطحة المائية الذي ارتفع منسوبها مما أدى إلى اختلاطها بالرمال وتسبب في اختناق هذه الأسماك، علما أن كل منطقة وادي تليلات تصب مياهها المنزلية المستعملة ومياه محطات التشحيم وغسل السيارات وغيرها في مجرى وادي تليلات، كما أن المياه المستعملة لمدينة زهانة تصب هي الأخرى في وادي تليلات الذي يصب بدوره في البحيرة، في انتظار ما ستسفر عنه تحقيقات اللجنة الموفدة من طرف والي وهران لايجاد حد لهاته الظاهرة التي تعد كارثة بيئية تهدد الثروة الحيوانية بكل المقاييس، وكذا تدخل كل من وزارتي البيئة والموارد المائية وفتح تحقيق حول الكارثة البيئية.

ز. أمينة