شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

طالب بإيفاد لجان تحقيق من وزارتي البيئة والموارد المائية

والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة


  26 جوان 2019 - 11:18   قرئ 183 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ  ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة

تنقل أمس، والي وهران رفقة المدراء التنفيذيين المعنيين، الى ضاية أم غلاز ببلدية وادي تليلات، للوقوف على وضعية نفوق الأسماك على مستواها، بعد أن أوفد لجنة ولائية لتقصي الحقائق ومعرفة اسباب نفوقها، ونظرا لحساسية هذه الوضعية، كما طلب الوالي بإيفاد لجنة وزارية لكل من وزارة البيئة ووزارة الموارد المائية، وهذا للقيام بالتحقيقات اللازمة في هذا الشأن.



أوفدت المصالح الولائية لولاية وهران، تحت إشراف الوالي، لجنة تحقيق متكونة من إطارات من مختلف المديريات المعنية لتحديد السبب الحقيقي لظاهرة نفوق سمك المياه العذبة في بحيرة أم غلاز الواقعة ببلدية وادي تليلات بعد أن تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر نفوق أعدادا معتبرة من الأسماك على ضفاف هذه البحيرة التي تتربع على مساحة 300 هكتار، الواقعة بجنب الطريق الوطني رقم 13 في جزئه الرابط بين وادي تليلات وأرزيو.

وفي ذات السياق، تم صباح أمس رفع العديد من العينات من مختلف المصالح المعنية على غرار المرصد الجهوي للبيئة ومؤسسة سيور من أجل القيام بالتحاليل اللازمة، كما سيتم في حال ثبوت تسجيل نفوق هذه الأسماك نتيجة رمي مواد سامة وكيماوية، معاقبة المتسببين في هذه الكارثة البيئية، التي تهدد النظام البيئي على مستوى هذا الفضاء الحيوي الهام بالولايات حسب تصريحات والي وهران. جدير بالذكر، فقد حدثت الظاهرة منذ سنتين تقريبا، أين لاحظ سكان وادي تليلات والسكان المحاذيين لبحيرة أم الغلاز، نفوق الأسماك التي تعيش فيه، وأرجعت أسباب نفوق هذه الكائنات الحية التي تزن حولي 6 كلغ أنذاك إلى انخفاض في نسبة الأكسوجين على مستوى مياه هذه المسطحة المائية الذي ارتفع منسوبها مما أدى إلى اختلاطها بالرمال وتسبب في اختناق هذه الأسماك، علما أن كل منطقة وادي تليلات تصب مياهها المنزلية المستعملة ومياه محطات التشحيم وغسل السيارات وغيرها في مجرى وادي تليلات، كما أن المياه المستعملة لمدينة زهانة تصب هي الأخرى في وادي تليلات الذي يصب بدوره في البحيرة، في انتظار ما ستسفر عنه تحقيقات اللجنة الموفدة من طرف والي وهران لايجاد حد لهاته الظاهرة التي تعد كارثة بيئية تهدد الثروة الحيوانية بكل المقاييس، وكذا تدخل كل من وزارتي البيئة والموارد المائية وفتح تحقيق حول الكارثة البيئية.

ز. أمينة