شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

على إثر انكسار قنوات الصرف بإحدى العمارات 

50 عائلة بحي المركبات في غليزان مهدّدة بالتيفوئيد


  25 جويلية 2017 - 13:42   قرئ 333 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
50 عائلة بحي المركبات في غليزان مهدّدة بالتيفوئيد

ناشدت أزيد من 50 عائلة بحي المركبات بولاية غليزان، كافة السلطات المحلية على رأسها مسؤول الجهاز التنفيذي الجديد، بضرورة التدخل العاجل لانتشالهم من خطر الأمراض التي تتربص بهم خاصة داء التيفوئيد نتيجة اختلاط مياه الشرب بالمياه القذرة.

 
قال ممثلو  حي المركبات أن حياتهم مهددة بالخطر جراء الانكسار الذي وقع في قنوات الصرف لاحدى العمارات نتيجة اهتراء هذه الأخيرة وقدمها، أين يتخوف هؤلاء من اختلاطها بمياه الشرب، الأمر الذي قد يزهق أرواح السكان، حيث جدّد سكان المنطقة المذكورة، نداءاتهم الى السلطات المحلية لتخصيص أغلفة مالية لتجديد قنوات الصرف الصحي، حيث تفتقد المنطقة الى هذه القنوات والتي أضحت تعاني من انسداد كلي، مما يهدّد المواطنين بمشاكل صحية وانتشار الأمراض المتنقلة نتيجة ركود المياه القذرة التي تساهم في انتشار الحشرات الضارة كالناموس والذباب ويتخوف السكان من اختلاط مياه الشرب بالمياه القذرة ما يهدد السكان بمرض التيفؤييد، هذه الوضعية دفعت المواطنين الى حفر المطامير والتي تشكل هي الأخرى خطرا عليهم وعلى أطفالهم، وتساءل السكان متى تستجيب السلطات لنداءاتهم خاصة وأنهم على هذا الحال منذ 3 أشهر، كما اشتكى هؤلاء الناقمين على وضعهم من الوضع الذي آل إليه الحي من التلوث، بسبب القمامات المترامية بصفة عشوائية على أرصفة و طرقات الحي، رغم مطالبتهم للسلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل وتزويد الأحياء بحاويات وضع القمامة التي تم نقلها منذ مدة من طرف عمال النظافة وعدم إعادتها، مما تسبب في كارثة بيئية تكاد بذلك القمامات تعانق شرفات العمارات دون تدخل السلطات المعنية· وعبر السكان، عن غضبهم جراء الكارثة البيئية التي يغرق فيها أحياءهم، بفعل فوضى من الأوساخ والفضلات المتراكمة، التي يزداد حجمها يوما بعد يوم رغم الشكاوى المتكررة للقاطنين الذين سئموا من الرائحة الكريهة المنبعثة من المزابل التي يكاد حجمها يعانق شرفات العمارات بسبب الرمي العشوائي الذي لجأ إليه القاطنون. وكذا إلى نقص الوسائل المادية والبشرية للتكفل بجمع الكم الهائل للنفايات الموزعة على عدد كبير من الأحياء والتجمعات السكينة وعبر الشوارع والأزقة إلى حالة رعب نتيجة حجم الأوساخ، ما يؤثر أيضا بشكل سلبي على البيئة ويتسبب في أضرار بيئية وصحية.
 
ز. أمينة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha