شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

تم إيداع المرقي العقاري الحبس بعد احتجاج المكتتبين

تأخر لأزيد من 10 سنوات في تسليم 130 مسكنا اجتماعيا تساهميا


  26 جويلية 2017 - 13:45   قرئ 510 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
تأخر لأزيد من 10 سنوات في تسليم 130 مسكنا اجتماعيا تساهميا

 أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي بلعباس، بإيداع مرقي عقاري رهن الحبس المؤقت، عن تهمة النصب والاحتيال على مكتتبي مشروع 130 مسكنا اجتماعيا تساهميا، على خلفية تفجير الفضيحة من قبل الضحايا الذين حاولوا حل الإشكال وديا قبل أن يحاول المرقي العقاري التملص من المشروع.

دفع المكتتبون مبالغ مالية هامة قبل كشف عملية النصب التي تعرضوا  لها من قبل المرقي الذي سلبهم أموالهم مقابل سكنات لم يتم استلامها رغم مرور حوالي 10 سنوات على المدة القانونية للتسليم، واشتغل نفوذه  للتهرب من 4 قضايا أمام العدالة التي لم يتم الكشف عنها الى غاية احتجاج السكان أمام الولاية للمطالبة بسكناتهم، بعدما انتهت المدة القانونية وصار المرقي  يطالبهم بإضافة مبلغ 55 مليون سنتيم بحجة زيادة أسعار مواد البناء في الوقت الذي لم يكلف نفسه عن تعويضهم عن التأخر الذي تجاوز الـ10 سنوات كما استحوذ على مبالغ الـ50 مليون المدعمة من قبل صندوق معادلة الخدمات بناء على الملف الذي قدمه المكتتبون والمرفق بتكليف المرقي بسحبها، دون ان يمنحهم سكناتهم في عملية نصب واضحة عجزوا عن التصدي لها بفعل نفوذ المرقي. هذا المشروع الذي من المفروض انه يسلم الى أصحابه سنة 2008 لكنه اليوم متوقف في حدود الـ70 بالمائة من الأشغال، والتي تعطلت منذ سنوات ولم تفلح الاجتماعات المتكررة مع السلطات المحلية والمرقي لتسريع الأشغال لكن دون جدوى، حيث وبعد تلقي المرقي كل أمواله صار يضغط لنهب أموال أخرى من المكتتبين الذين وجدوا أنفسهم في حيرة من أمرهم، خصوصا  وان القضايا الأربع التي تم رفعها ضد المرقي العقاري  لم تر النور والتي ينتابها الغموض بفعل نفوذ هذا المرقي الذي لم تتمكن السلطات المحلية ولا القضائية من ردعه وتوفيق البطش المرتكب من قبله في حق 130 عائلة التي حرمها من سكنات دفعت ثمنها مضاعفا منذ أكثر من 5 سنوات، كما صار يستعمل ضدهم الترهيب بمنعهم من حق السكن في حالة عدم دفع مبالغ إضافية قدرت بـ55 مليون سنتيم لضمان استكمال الأشغال والصبر سنوات أخرى والتي تقاضاها من اغلب المكتتبين قبل ان يتنكر لوعوده  وترك المشروع متوقفا، حيث ان اغلب السكنات غير مكتملة وغير مربوطة بشبكات الصرف الصحي والمياه الكهرباء والتهيئة الحضرية، هذا ويحاول المرقي الضغط على المكتتبين من اجل استلام السكنات على حالها مستغلا نفوذه مع السلطات المحلية والقضائية، حيث طالب السكان عن الكشف عن فحوى المحاضر الإلزامية التي أمضاها مع المكتتبين والسلطات المحلية بمقر البلدية خلال الاحتجاجات كما تساءلوا عن الدعاوي القضائية الأربعة التي رفعوها أمام محكمة سيدي بلعباس والتي لم يظهر لها أثر اللجوء الى الاحتجاج والاعتصام أمام الولاية ما جعل والي  الولاية يتدخل لإنصافهم، وحول الملف الى العدالة أين اتضحت عمليات النصب والاحتيال التي قام بها المرقي العقاري ما جعل وكيل الجمهورية يحيله على السجن المؤقت في انتظار استكمال التحقيق في القضية وفحوى الشكاوي السابقة والأطراف التي تقف وراء عملية النصب التي تعرض لها.
 
من إعداد: محمد بن ترار