شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

نقاط سوداء مماثلة ببلديات سيق وتيغنيف

أراض عرفية وسكنات فوضوية تغرقان الضاحية الجنوبية لمعسكر


  30 جويلية 2017 - 13:03   قرئ 245 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
أراض عرفية وسكنات فوضوية تغرقان الضاحية الجنوبية لمعسكر

شكل تنامي ظاهرة البنايات الفوضوية عائقا كبيرا أمام السلطات  المحلية في عديد مناطق و كبريات دوائر ولاية معسكر والتي أظهرت عجزا واضحا في توقيف عمليات إستنزاف المحيط خاصة الغابي منه الذي يمتد جنوبا في الجهة الخلفية لحي سيدي عبد القادر وعمارات حي 500 مسكن بمدينة المحمدية نموذجا.

 
باتت الظاهرة عبئا لا يطاق في نظر خبراء قانونيين ومختصين في المجال العقاري، سبق لهم أن حذروا منذ  قرابة العشرية من انفلات الوضع إذا لم يتم التعامل معه بجدية وبواسطة توفير آليات الردع كل بحسب اختصاصه. زحف البنايات الفوضوية استمر إلى حين بلوغ عمارات 110 مسكن غربا ولا يزال يلتهم مساحات هائلة في غفلة من مالكي العقار العمومي الذين أبلغوا في أكثر من مناسبة بضرورة تفعيل إجراءات الهدم التي تتم بالانتقاء ليس إلا. بل أن هدمها يبقى سطحيا لا يتجاوز تفتيت وحدات قرميدية ببيوت شيدت على قارعة الطريق التي باتت ممرا للراجلين والسيارات.
 
 زحف الاسمنت بعقود عرفية  
 
 يتزاوج الأمر مع قيام عدد من المالكين الخواص ببيع ممتلكاتهم العقارية بعد أن شعروا أن ثمة ملامح تفيد بأن السلطات العمومية قد تضطر مستقبلا  إلى إنشاء وإنجاز مرافق عمومية تحت شعار الاستغلال من أجل المنفعة العامة. مما قد يضعهم في زاوية ضيقة خشية ضياع ما يطمحون إلى تحقيقه خاصة وأن السلطات العمومية حتى وإن رغبت في مفاوضتهم والتعويض لهم عن أراضيهم لن يتمكنوا من فرض أسعارهم لكون أن الوصي العمومي يبقى مقيدا بتسعيرة توصي بها السلطات مسبقا لا تتطابق مع أسعار العقار في الأسواق الموازية. بل أن بعضهم ممن أضاعوا مساحات هائلة في المنفعة العمومية وجدوا أنفسهم مرغمين على تجزئة ما تبقى وببيعه للقاطنين الفوضويين. وتتم عملية البيع بواسطة عقود عرفية لا تغني ولا تسمن إداريا ولا قضائيا لدى كتاب عموميين بالرغم من حملات المسح العقاري للأراضي الذي قامت به الدولة خلال 6 سنوات الأخيرة في عدد من الجهات والضواحي كالصحاورية وحي سيدي عبد القادر. الحملات هاته واجهها ملاك الأراضي وورثتهم  بتحريك الدعاوى القضائية ضد السلطات العمومية خشية أن تقيد منهم ببرامج مدرجة في التنمية كمنطقة النشاطات المتعددة القريبة من الطريق الوطني رقم 4 شرق مدينة المحمدية.
 
 سماسرة يشيّدون عشرات المساكن الفوضوية 

 لوحظ خلال 5 سنوات الأخيرة بروز تشكيل جديد في خريطة المواطنة من حيث تواجد نازحين جدد قادمين من ولايات ومدن غربية وجنوبية إستوطنت البنايات الفوضوية بإيعاز من طرف ذويهم العاملين لدى الخواص أو حتى ممن لهم صلات بالتجار العابرين للمنطقة. بعضهم قدم من غرداية وغليزان وتيارت وأرزيو دون إدراج أفراد نزحوا من شرق الوطن قادمين من ولايتي تبسة وباتنة واستفاد بعضهم من سكنات اجتماعية على حساب مقيمين آخرين منذ أزيد من نصف قرن. السلطات أحالت مابين 2007 و2008 ما يقارب 80 قضية على الجهاز القضائي وإرغام أصحابها على هدم مساكنهم الفوضوية. في حين تمت متابعة 31 شخصا أمام القضاء في النصف الأول من السنة الجارية 2014 اعتبارا من شهر فبراير الماضي وإلى غاية مطلع شهر ماي الجاري من سنة 2017. مع تولي سلطات البلدية عمليات هدم مساكنهم التي أفضى التحقيق إلى وجود سماسرة يقومون ببناء العشرات من المساكن الفوضوية ثم تولي المزايدة بها في المقاهي وأصبحوا هيئة تضاهي ديوان الترقية والتسيير العقاري. وقدرت أوساط عقارية منكبة على إحصاء النسيج العمراني للمدينة نشأة ما يقارب 2000 مسكن فوضوي. والغريب أن ذلك يرافقه تولي مؤسسة سونلغاز مهام ربط هاته السكنات بالطاقة الكهربائية.  مما قد يثير التساؤل حول الطرق التي تستوجب قانونا في الاستفادة من الربط الكهربائي خاصة وأن جميع  هؤلاء ليست لهم عقود ملكية أو عقود إيجار. بينما تبقى عمليات الهدم المشار إليها ضئيلة نسبيا بالمقارنة مع التكاثر الطفيلي والهائل لهاته السكنات التي ينجز القسط الأكبر منها ليلا وهي الفترة التي تنام فيها أعين السلطات.
 
ب.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha