شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

نقاط سوداء مماثلة ببلديات سيق وتيغنيف

أراض عرفية وسكنات فوضوية تغرقان الضاحية الجنوبية لمعسكر


  30 جويلية 2017 - 13:03   قرئ 284 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
أراض عرفية وسكنات فوضوية تغرقان الضاحية الجنوبية لمعسكر

شكل تنامي ظاهرة البنايات الفوضوية عائقا كبيرا أمام السلطات  المحلية في عديد مناطق و كبريات دوائر ولاية معسكر والتي أظهرت عجزا واضحا في توقيف عمليات إستنزاف المحيط خاصة الغابي منه الذي يمتد جنوبا في الجهة الخلفية لحي سيدي عبد القادر وعمارات حي 500 مسكن بمدينة المحمدية نموذجا.

 
باتت الظاهرة عبئا لا يطاق في نظر خبراء قانونيين ومختصين في المجال العقاري، سبق لهم أن حذروا منذ  قرابة العشرية من انفلات الوضع إذا لم يتم التعامل معه بجدية وبواسطة توفير آليات الردع كل بحسب اختصاصه. زحف البنايات الفوضوية استمر إلى حين بلوغ عمارات 110 مسكن غربا ولا يزال يلتهم مساحات هائلة في غفلة من مالكي العقار العمومي الذين أبلغوا في أكثر من مناسبة بضرورة تفعيل إجراءات الهدم التي تتم بالانتقاء ليس إلا. بل أن هدمها يبقى سطحيا لا يتجاوز تفتيت وحدات قرميدية ببيوت شيدت على قارعة الطريق التي باتت ممرا للراجلين والسيارات.
 
 زحف الاسمنت بعقود عرفية  
 
 يتزاوج الأمر مع قيام عدد من المالكين الخواص ببيع ممتلكاتهم العقارية بعد أن شعروا أن ثمة ملامح تفيد بأن السلطات العمومية قد تضطر مستقبلا  إلى إنشاء وإنجاز مرافق عمومية تحت شعار الاستغلال من أجل المنفعة العامة. مما قد يضعهم في زاوية ضيقة خشية ضياع ما يطمحون إلى تحقيقه خاصة وأن السلطات العمومية حتى وإن رغبت في مفاوضتهم والتعويض لهم عن أراضيهم لن يتمكنوا من فرض أسعارهم لكون أن الوصي العمومي يبقى مقيدا بتسعيرة توصي بها السلطات مسبقا لا تتطابق مع أسعار العقار في الأسواق الموازية. بل أن بعضهم ممن أضاعوا مساحات هائلة في المنفعة العمومية وجدوا أنفسهم مرغمين على تجزئة ما تبقى وببيعه للقاطنين الفوضويين. وتتم عملية البيع بواسطة عقود عرفية لا تغني ولا تسمن إداريا ولا قضائيا لدى كتاب عموميين بالرغم من حملات المسح العقاري للأراضي الذي قامت به الدولة خلال 6 سنوات الأخيرة في عدد من الجهات والضواحي كالصحاورية وحي سيدي عبد القادر. الحملات هاته واجهها ملاك الأراضي وورثتهم  بتحريك الدعاوى القضائية ضد السلطات العمومية خشية أن تقيد منهم ببرامج مدرجة في التنمية كمنطقة النشاطات المتعددة القريبة من الطريق الوطني رقم 4 شرق مدينة المحمدية.
 
 سماسرة يشيّدون عشرات المساكن الفوضوية 

 لوحظ خلال 5 سنوات الأخيرة بروز تشكيل جديد في خريطة المواطنة من حيث تواجد نازحين جدد قادمين من ولايات ومدن غربية وجنوبية إستوطنت البنايات الفوضوية بإيعاز من طرف ذويهم العاملين لدى الخواص أو حتى ممن لهم صلات بالتجار العابرين للمنطقة. بعضهم قدم من غرداية وغليزان وتيارت وأرزيو دون إدراج أفراد نزحوا من شرق الوطن قادمين من ولايتي تبسة وباتنة واستفاد بعضهم من سكنات اجتماعية على حساب مقيمين آخرين منذ أزيد من نصف قرن. السلطات أحالت مابين 2007 و2008 ما يقارب 80 قضية على الجهاز القضائي وإرغام أصحابها على هدم مساكنهم الفوضوية. في حين تمت متابعة 31 شخصا أمام القضاء في النصف الأول من السنة الجارية 2014 اعتبارا من شهر فبراير الماضي وإلى غاية مطلع شهر ماي الجاري من سنة 2017. مع تولي سلطات البلدية عمليات هدم مساكنهم التي أفضى التحقيق إلى وجود سماسرة يقومون ببناء العشرات من المساكن الفوضوية ثم تولي المزايدة بها في المقاهي وأصبحوا هيئة تضاهي ديوان الترقية والتسيير العقاري. وقدرت أوساط عقارية منكبة على إحصاء النسيج العمراني للمدينة نشأة ما يقارب 2000 مسكن فوضوي. والغريب أن ذلك يرافقه تولي مؤسسة سونلغاز مهام ربط هاته السكنات بالطاقة الكهربائية.  مما قد يثير التساؤل حول الطرق التي تستوجب قانونا في الاستفادة من الربط الكهربائي خاصة وأن جميع  هؤلاء ليست لهم عقود ملكية أو عقود إيجار. بينما تبقى عمليات الهدم المشار إليها ضئيلة نسبيا بالمقارنة مع التكاثر الطفيلي والهائل لهاته السكنات التي ينجز القسط الأكبر منها ليلا وهي الفترة التي تنام فيها أعين السلطات.
 
ب.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha