شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

رفعوا جملة من المطالب تتلخص في أبسط الضروريات

سكان قصر الشلالة يناشدون السلطات انتشالهم من الغبن 


  01 أوت 2017 - 13:35   قرئ 460 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
سكان قصر الشلالة يناشدون السلطات انتشالهم من الغبن 

 رفع عدد من سكان مدينة قصر الشلالة بتيارت جُملة من المطالب الى مختلف السلطات ولا سيما المحلية منها قصد التكفل بها في القريب العاجل، ويتقدم هذه المطالب تذبذب المياء الشروب والانقطاع المتكرر للكهرباء ومشكل الاميونت والالتفات الى قاعات الرياضة ونقص الاطباء وغيرها من المتطلبات الضرورية. 

كشف عدد من سكان المدينة القديمة ان الكثير من الأحياء الواقعة بوسط البلد على غرار فيلاج عيشة والمستقبل مازالت شبكة الماء الشروب تنقلها أنابيب قديمة تحتوي على مادة الاميونت المسببة لكثير من الأمراض  التي أصبحت تثير تخوفهم من أي تداعيات صحية  قد تحدث، وهو ما جعلهم يطالبون السلطات ببرمجة مشاريع لإعادة الشبكة القديمة واستبدالها بأنابيب بلاستكية كما هو معمول به في المشاريع الحديثة. كما طالب السكان من الجزائرية للمياه  بالالتفات الى بعض الأحياء التي مازالت تعرف نقصا كبيرا في الماء الشروب لاسيما في هذا الفصل حيث يزداد عليه الطلب بكثرة كما هو الحال لحي 60 سكنا طريق الرشايقة.
 
 تذبذب المياه وانقطاع الكهرباء

 كشف مصدر من المؤسسة، في اتصال مع «المحور اليومي»، أن أغلب الأحياء بمدينة قصر الشلالة لا تعرف نقصا في الماء بعد المشاريع الأخيرة التي استفادت منها البلدية في الفترة الأخيرة حيث تم القضاء على المشكلة بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية، غير أن ذات المسئول طرح قضية عزوف وامتناع السكان عن دفع المستحقات المالية الخاصة بمؤسستهم، مؤكدا ان هناك الكثير لم يسدد ديونه منذ سنوات رغم الحلول التي قدمتها الجزائرية للمياه لهم من بينها التسديد عن طريق التقسيط، مؤكدا أن المؤسسة قادرة على برمجة مشاريع كبيرة، في حالة شرع المستهلكون بدفع مستحقاتها المالية المقدرة بأكثر من 30 مليار. طرح السكان مشكل الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي سبق لـ«المحور اليومي»، وان تطرقت إليه في عدد سابق غير أنّ المشكلة زادت حدتها في الفترة الأخيرة وسط حديث عن تكبد الكثير من السكان وحتى التجار لخسائر كبيرة جراء ذلك خاصة ما تعلق بالأجهزة الكهرومنزلية والسلع وغيرها.
 
 مسالك ترابية وتدهور أرضية الملعب

 في سياق آخر، جدّد سكان حي البناء الذاتي المحاذي للملعب البلدي القديم مطلبهم من السلطات المحلية بضرورة إعادة تهيئة الحي الذي مازال يعاني من اهتراء الطرقات وكثرة الأتربة التي تثير قلقهم صيفا وشتاء واعتبروا أن لهم الحق كغيرهم من سكان الأحياء الأخرى التي استفادت من مشاريع التهيئة الحضرية  في حين مازال سكان هذه المنطقة تعاني من تجاهل السلطات، وفي هذا الصدد، أكد أحد أعضاء المجلس أن الحي مبرمج ضمن المشاريع المستقبلة خاصة وان البلدية قد استفادت من غلاف مالي قدره أكثر من 18 مليار من ميزانية الولاية قصد تهيئة عدد من الأحياء من بينها حي البناء الذاتيو حي 90 سكن و47 سكن وغيرهم. وفي الجانب الرياضي، طرح البعض مشكلة القاعة الرياضة التابعة للبلدية الواقعة بمخرج  المدينة طريق العاصمة حيث اعتبروا أن القاعة بحاجة كبيرة للترميم خاصة وأن  فئة كبيرة من الشباب أصبحت تلجأ إليها وتتجنب التوجه الى القاعة الأخرى التابعة لمديرية الشباب والرياضة التي أصبحت تفرض عليهم مبالغ مالية قد تصل الى 800 دج للمقابلة الواحدة خاصة وأن أغلب هؤلاء من البطالين. كما شدد هؤلاء من السلطات المحلية بضرورة إعادة ترميم الملعب البلدي القديم التي أصبح تستغله عدد من العائلات التي مازالت الى غاية كتابة هذه الأسطر تسكن فيها واتخذت من غرف تغيير الملابس سكان لهم. أما في الجانب الاجتماعي جدد أولياء المعاقين من السلطات بضرورة إيجاد حل لأبنائهم الذين مازالوا يتنقلون بصفة مستمرة الى مناطق أخرى قصد تأهيل أبنائهم المعاقين ذهنيا.
 
 توزيع الأراضي الصالحة للبناء

 اعتبروا أن مدينة قصر الشلالة، بحاجة ماسة لمثل هذه المراكز بعد ان ازداد مرضى التوحد والمعاقين عموما رقما تجاوز 200 طفلا، خاصة وان هماك مرفق كان مخصص للحضانة مازال مغلقا منذ سنوات دون أن يستفيد منه السكان اعتبروه ملائما لهم. كما طرح البعض قضية توزيع الأراضي الصالحة للبناء حيث ناشدوا السلطات بالإسراع في توزيعها نظرا لأزمة السكن التي تعاني منها المدينة ورأى هؤلاء  ان الحل يكمن في توزيع اكبر عدد ممكن من الأراضي للقضاء على الأزمة كاملة، وتساءل البعض عن سبب اشتراط شهادة كشف الراتب التي يجب ألا تقل عن 36 ألف دج شهريا خاصة وأن الكثيرين يعملون في أعمال حرة ولا يمكن لهم استخراج هذه الوثيقة التي قد تحرمهم من الاستفادة خاصة وأنهم حُرموا من السكنات الاجتماعية أو هكذا يعتقدون رغم ان الحصة كبيرة يُنتظر توزيعها قريبا غير أنهم اعتبروها قليلة مقارنة بعدد الطلبات المقدرة بالآلاف. كما طرح آخرون ضرورة فتح تخصصات أخرى في الملحق الجامعي كون المدينة بعيدة عن مقر الولاية وأبناءها بحاجة الى تخصصات أخرى غير ان الشيء الأهم والأكثر طلبا وأجمع عليه الجميع دون استثناء في هذا اللقاء الذي حضرته المحور اليومي يبقى مشكل نقص الأطباء الأخصائيين ولاسيما أطباء أمراض النساء والتوليد نظرا للمعاناة الكبيرة للنساء الحوامل اللواتي يضطررن الى التنقل الى مستشفيات أخرى من أجل وضع حملهن وكثيرا من الأحياء يواجهون مشاكل في الاستقبال وبمبررات لا يتقبلها المواطنون كعدم  وجود أسرَة كافية ويتم تحويلهن في ظروف أقل ما يقال عنها أنها خطيرة خاصة وان الخواص منعدمون تماما في هذه المدينة.
 
 نبيل. و
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha