شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

رفعوا جملة من المطالب تتلخص في أبسط الضروريات

سكان قصر الشلالة يناشدون السلطات انتشالهم من الغبن 


  01 أوت 2017 - 13:35   قرئ 422 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
سكان قصر الشلالة يناشدون السلطات انتشالهم من الغبن 

 رفع عدد من سكان مدينة قصر الشلالة بتيارت جُملة من المطالب الى مختلف السلطات ولا سيما المحلية منها قصد التكفل بها في القريب العاجل، ويتقدم هذه المطالب تذبذب المياء الشروب والانقطاع المتكرر للكهرباء ومشكل الاميونت والالتفات الى قاعات الرياضة ونقص الاطباء وغيرها من المتطلبات الضرورية. 

كشف عدد من سكان المدينة القديمة ان الكثير من الأحياء الواقعة بوسط البلد على غرار فيلاج عيشة والمستقبل مازالت شبكة الماء الشروب تنقلها أنابيب قديمة تحتوي على مادة الاميونت المسببة لكثير من الأمراض  التي أصبحت تثير تخوفهم من أي تداعيات صحية  قد تحدث، وهو ما جعلهم يطالبون السلطات ببرمجة مشاريع لإعادة الشبكة القديمة واستبدالها بأنابيب بلاستكية كما هو معمول به في المشاريع الحديثة. كما طالب السكان من الجزائرية للمياه  بالالتفات الى بعض الأحياء التي مازالت تعرف نقصا كبيرا في الماء الشروب لاسيما في هذا الفصل حيث يزداد عليه الطلب بكثرة كما هو الحال لحي 60 سكنا طريق الرشايقة.
 
 تذبذب المياه وانقطاع الكهرباء

 كشف مصدر من المؤسسة، في اتصال مع «المحور اليومي»، أن أغلب الأحياء بمدينة قصر الشلالة لا تعرف نقصا في الماء بعد المشاريع الأخيرة التي استفادت منها البلدية في الفترة الأخيرة حيث تم القضاء على المشكلة بشكل كبير مقارنة بالسنوات الماضية، غير أن ذات المسئول طرح قضية عزوف وامتناع السكان عن دفع المستحقات المالية الخاصة بمؤسستهم، مؤكدا ان هناك الكثير لم يسدد ديونه منذ سنوات رغم الحلول التي قدمتها الجزائرية للمياه لهم من بينها التسديد عن طريق التقسيط، مؤكدا أن المؤسسة قادرة على برمجة مشاريع كبيرة، في حالة شرع المستهلكون بدفع مستحقاتها المالية المقدرة بأكثر من 30 مليار. طرح السكان مشكل الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي سبق لـ«المحور اليومي»، وان تطرقت إليه في عدد سابق غير أنّ المشكلة زادت حدتها في الفترة الأخيرة وسط حديث عن تكبد الكثير من السكان وحتى التجار لخسائر كبيرة جراء ذلك خاصة ما تعلق بالأجهزة الكهرومنزلية والسلع وغيرها.
 
 مسالك ترابية وتدهور أرضية الملعب

 في سياق آخر، جدّد سكان حي البناء الذاتي المحاذي للملعب البلدي القديم مطلبهم من السلطات المحلية بضرورة إعادة تهيئة الحي الذي مازال يعاني من اهتراء الطرقات وكثرة الأتربة التي تثير قلقهم صيفا وشتاء واعتبروا أن لهم الحق كغيرهم من سكان الأحياء الأخرى التي استفادت من مشاريع التهيئة الحضرية  في حين مازال سكان هذه المنطقة تعاني من تجاهل السلطات، وفي هذا الصدد، أكد أحد أعضاء المجلس أن الحي مبرمج ضمن المشاريع المستقبلة خاصة وان البلدية قد استفادت من غلاف مالي قدره أكثر من 18 مليار من ميزانية الولاية قصد تهيئة عدد من الأحياء من بينها حي البناء الذاتيو حي 90 سكن و47 سكن وغيرهم. وفي الجانب الرياضي، طرح البعض مشكلة القاعة الرياضة التابعة للبلدية الواقعة بمخرج  المدينة طريق العاصمة حيث اعتبروا أن القاعة بحاجة كبيرة للترميم خاصة وأن  فئة كبيرة من الشباب أصبحت تلجأ إليها وتتجنب التوجه الى القاعة الأخرى التابعة لمديرية الشباب والرياضة التي أصبحت تفرض عليهم مبالغ مالية قد تصل الى 800 دج للمقابلة الواحدة خاصة وأن أغلب هؤلاء من البطالين. كما شدد هؤلاء من السلطات المحلية بضرورة إعادة ترميم الملعب البلدي القديم التي أصبح تستغله عدد من العائلات التي مازالت الى غاية كتابة هذه الأسطر تسكن فيها واتخذت من غرف تغيير الملابس سكان لهم. أما في الجانب الاجتماعي جدد أولياء المعاقين من السلطات بضرورة إيجاد حل لأبنائهم الذين مازالوا يتنقلون بصفة مستمرة الى مناطق أخرى قصد تأهيل أبنائهم المعاقين ذهنيا.
 
 توزيع الأراضي الصالحة للبناء

 اعتبروا أن مدينة قصر الشلالة، بحاجة ماسة لمثل هذه المراكز بعد ان ازداد مرضى التوحد والمعاقين عموما رقما تجاوز 200 طفلا، خاصة وان هماك مرفق كان مخصص للحضانة مازال مغلقا منذ سنوات دون أن يستفيد منه السكان اعتبروه ملائما لهم. كما طرح البعض قضية توزيع الأراضي الصالحة للبناء حيث ناشدوا السلطات بالإسراع في توزيعها نظرا لأزمة السكن التي تعاني منها المدينة ورأى هؤلاء  ان الحل يكمن في توزيع اكبر عدد ممكن من الأراضي للقضاء على الأزمة كاملة، وتساءل البعض عن سبب اشتراط شهادة كشف الراتب التي يجب ألا تقل عن 36 ألف دج شهريا خاصة وأن الكثيرين يعملون في أعمال حرة ولا يمكن لهم استخراج هذه الوثيقة التي قد تحرمهم من الاستفادة خاصة وأنهم حُرموا من السكنات الاجتماعية أو هكذا يعتقدون رغم ان الحصة كبيرة يُنتظر توزيعها قريبا غير أنهم اعتبروها قليلة مقارنة بعدد الطلبات المقدرة بالآلاف. كما طرح آخرون ضرورة فتح تخصصات أخرى في الملحق الجامعي كون المدينة بعيدة عن مقر الولاية وأبناءها بحاجة الى تخصصات أخرى غير ان الشيء الأهم والأكثر طلبا وأجمع عليه الجميع دون استثناء في هذا اللقاء الذي حضرته المحور اليومي يبقى مشكل نقص الأطباء الأخصائيين ولاسيما أطباء أمراض النساء والتوليد نظرا للمعاناة الكبيرة للنساء الحوامل اللواتي يضطررن الى التنقل الى مستشفيات أخرى من أجل وضع حملهن وكثيرا من الأحياء يواجهون مشاكل في الاستقبال وبمبررات لا يتقبلها المواطنون كعدم  وجود أسرَة كافية ويتم تحويلهن في ظروف أقل ما يقال عنها أنها خطيرة خاصة وان الخواص منعدمون تماما في هذه المدينة.
 
 نبيل. و
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha