شريط الاخبار
"فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال

القائمون عليها يراسلون وزارة السياحة لحمايتها من الاندثار

بداية تساقط الصواعد والنوازل من مغارة بني عاد السياحية بتلمسان يهددها بالزوال


  06 أوت 2017 - 18:09   قرئ 388 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
بداية تساقط الصواعد والنوازل من مغارة بني عاد السياحية بتلمسان يهددها بالزوال

حذر القائمون على تسيير مغارة بني عاد التابعة إقليميا لبلدية عين فرة 16 كلم شرق ولاية تلمسان من اندثار معالم هذه المغارة التي صارت مهددة بالزوال بفعل العوامل البشرية الناجمة عن زوار المغارة الذين يتراوح عددهم في هذه الأيام ما بين 2000 و2100 زائر يوميا والذين يتسببون في خسائر كبيرة لهذه المغارة الطبيعية التي تعتبر احدى اهم المغارات  بتلمسان ومصنفة ضمن التراث المادي العالمي سنة 2008

كشف السي إبراهيم عبد الحق الذي يشرف على تسيير المغارة "إن اليوم أصبحت معالم هذه المغارة العجيبة محفوفة بالمخاطر التي تحاصرها والتي يستوجب التدخل من اجل حمايتها بصفتها تعد الوحيدة الموجودة في منطقة جبلية ومصنفة ضمن التراث المادي العالمي سنة 2008، حيث أضحت مهددة بالزوال وذلك بفعل العوامل البشرية الكثيرة التي تهدد المغارة خاصة الناجمة عن التنفس الجماعي للزوار وطرح أكسيد الكربون الذي يساهم في تغير لون الصخور النازلة والصاعدة الى السواد والتأثير على بنيتها وتفككها والتي بدأت  العديد منها تتساقط بعدما أوقفت نموها في الفترة الأخيرة زيادة على  تأثير انوار المصابيح وفلاش آلات التصوير الكثيرة التي تحوي أشعة منعكسة  تساهم في تفكيك بنية الصواعد والنوازل وتوقيف نموها خاصة في ظل العدد الضخم للسواح يوميا الذي يدخل المغارة التي تقدر ما بين ألفين وألفين ومائة زائر يوميا خلال فصلي الربيع والصيف، هذا وأكد السي إبراهيم أن  المغارة في حاجة إلى الراحة مثل الإنسان على الأقل مرة أسبوعيا بحكم أنها تحوي صخورا حية تنموا وتتطور، خاصة وأن هذه المغارة من أقدم المغارات التي يعود تاريخها القرن الثاني قبل الميلاد.

وأشار ذات المسؤول أن النوازل والصواعد صارت تتلون باللون الأسود، ما جعل القائمين عليها يراسلون وزارة السياحة للتدخل لحمايتها الأمر الذي اكتمل بإنجاز حديقة مجاورة لتخفيف الضغط وتحول الزوار اليها  بعد تسجيل الاكتظاظ  الكبير يوميا، ويكثر الطلب على مغارات بني عاد التي تبلغ تكلفة دخولها 50 دج لا غير في الوقت الذي يبلغ ثمن  الموقف 100 دج وهو من المفارقات في هذه المغارات الغريبة المعروفة بثبوت درجة حرارتها على 13 درجة طول مدة السنة وعلى مدى مسافتها المقدرة بحولي 1.5 كلم  بعدما تم غلقها من قبل المستعمر الفرنسي ب60 متر مكعب  من الاسمنت المسلح من قبل المستعمر الفرنسي وقطع طريق المغارة الذي كان يصل إلى غاية وجدة المغربية بعدما تبين أن قادة الثورة كانوا يستعملونه لعبور الحدود ونقل الأسلحة، هذا وتعتبر مغارة بني عاد أحدى روائح المواقع السياحية بتلمسان وتنافس في استقطابها الشواطئ والمناطق السياحية الخلابة بالولاية، خاصة من قبل المغتربين بالاضافة الى  العديد من السياح الجزائريين من مختلف انحاء الوطن، لكن بلدية عين فزة لم تستغل الموقع سياحيا لإقامة منشأة من شأنها ان توفر المداخيل لهذه البلدية الفقيرة ماديا الغنية بمواقع سياحية على رأسها مغارات بني عاد وشلالات الوريط الخلابة

 
م. بن ترار


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha