شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

القائمون عليها يراسلون وزارة السياحة لحمايتها من الاندثار

بداية تساقط الصواعد والنوازل من مغارة بني عاد السياحية بتلمسان يهددها بالزوال


  06 أوت 2017 - 18:09   قرئ 525 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
بداية تساقط الصواعد والنوازل من مغارة بني عاد السياحية بتلمسان يهددها بالزوال

حذر القائمون على تسيير مغارة بني عاد التابعة إقليميا لبلدية عين فرة 16 كلم شرق ولاية تلمسان من اندثار معالم هذه المغارة التي صارت مهددة بالزوال بفعل العوامل البشرية الناجمة عن زوار المغارة الذين يتراوح عددهم في هذه الأيام ما بين 2000 و2100 زائر يوميا والذين يتسببون في خسائر كبيرة لهذه المغارة الطبيعية التي تعتبر احدى اهم المغارات  بتلمسان ومصنفة ضمن التراث المادي العالمي سنة 2008

كشف السي إبراهيم عبد الحق الذي يشرف على تسيير المغارة "إن اليوم أصبحت معالم هذه المغارة العجيبة محفوفة بالمخاطر التي تحاصرها والتي يستوجب التدخل من اجل حمايتها بصفتها تعد الوحيدة الموجودة في منطقة جبلية ومصنفة ضمن التراث المادي العالمي سنة 2008، حيث أضحت مهددة بالزوال وذلك بفعل العوامل البشرية الكثيرة التي تهدد المغارة خاصة الناجمة عن التنفس الجماعي للزوار وطرح أكسيد الكربون الذي يساهم في تغير لون الصخور النازلة والصاعدة الى السواد والتأثير على بنيتها وتفككها والتي بدأت  العديد منها تتساقط بعدما أوقفت نموها في الفترة الأخيرة زيادة على  تأثير انوار المصابيح وفلاش آلات التصوير الكثيرة التي تحوي أشعة منعكسة  تساهم في تفكيك بنية الصواعد والنوازل وتوقيف نموها خاصة في ظل العدد الضخم للسواح يوميا الذي يدخل المغارة التي تقدر ما بين ألفين وألفين ومائة زائر يوميا خلال فصلي الربيع والصيف، هذا وأكد السي إبراهيم أن  المغارة في حاجة إلى الراحة مثل الإنسان على الأقل مرة أسبوعيا بحكم أنها تحوي صخورا حية تنموا وتتطور، خاصة وأن هذه المغارة من أقدم المغارات التي يعود تاريخها القرن الثاني قبل الميلاد.

وأشار ذات المسؤول أن النوازل والصواعد صارت تتلون باللون الأسود، ما جعل القائمين عليها يراسلون وزارة السياحة للتدخل لحمايتها الأمر الذي اكتمل بإنجاز حديقة مجاورة لتخفيف الضغط وتحول الزوار اليها  بعد تسجيل الاكتظاظ  الكبير يوميا، ويكثر الطلب على مغارات بني عاد التي تبلغ تكلفة دخولها 50 دج لا غير في الوقت الذي يبلغ ثمن  الموقف 100 دج وهو من المفارقات في هذه المغارات الغريبة المعروفة بثبوت درجة حرارتها على 13 درجة طول مدة السنة وعلى مدى مسافتها المقدرة بحولي 1.5 كلم  بعدما تم غلقها من قبل المستعمر الفرنسي ب60 متر مكعب  من الاسمنت المسلح من قبل المستعمر الفرنسي وقطع طريق المغارة الذي كان يصل إلى غاية وجدة المغربية بعدما تبين أن قادة الثورة كانوا يستعملونه لعبور الحدود ونقل الأسلحة، هذا وتعتبر مغارة بني عاد أحدى روائح المواقع السياحية بتلمسان وتنافس في استقطابها الشواطئ والمناطق السياحية الخلابة بالولاية، خاصة من قبل المغتربين بالاضافة الى  العديد من السياح الجزائريين من مختلف انحاء الوطن، لكن بلدية عين فزة لم تستغل الموقع سياحيا لإقامة منشأة من شأنها ان توفر المداخيل لهذه البلدية الفقيرة ماديا الغنية بمواقع سياحية على رأسها مغارات بني عاد وشلالات الوريط الخلابة

 
م. بن ترار