شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

الوالي مطالب بفتح تحقيق

الإستيلاء على ملعب بحي خميستي ومركز تجاري ببوتليليس يتحول إلى أرضية للبـناء


  09 أوت 2017 - 13:29   قرئ 339 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
الإستيلاء على ملعب بحي خميستي ومركز تجاري ببوتليليس يتحول إلى أرضية للبـناء

 دعا عدد من المنتخبين المحليين بالمجلس الشعبي الولائي بوهران والي الولاية الجديد مولود شريفي إلى فتح تحقيقات في تورط عدد معتبر من منتخبي عدد من المجالس البلدية في نهب العقار والتعدي على أراضي تابعة لمديرية أملاك الدولة وأخرى أوعية فلاحية، حيث سبق وأن رفع عضو بلجنة التعمير ب»الأبيوي» ملفا بالأدلة عن تورط منتخبين في المتاجرة بأراضي الدولة لكن لم يتم محاسبة المتورطين فيه بالرغم من مرور ثلاث سنوات على رفعه على طاولة الوالي السابق عبد الغاني زعلان.

إستنادا لمصادرنا فإن الملف يضم خمس فضائح، والتي تعتبر فقط مجرد عينات عن حالات وأشكال التعدي على أملاك الدولة بعاصمة غرب البلاد، ومن ضمن هذه التجاوزات إقدام منتخب ببلدية بئر الجير على الإستيلاء على ملعب  شعبي لكرة القدم وسط حي  خميستي الشهير ب»فارنوفيل»، وفي وضح النهار وشيد فوقه فيلا منذ فترة، وينتظر بشكل غريب الإستفادة من قانون التسوية العقارية ولم تتوقف سلسلة نهب أراضي الدولة هنا بل إمتدت نحو تحويل مركز تجاري عمومي ببلدية بوتليليس إلى أراضي صالحة للبناء حيث تم إقتسامها بين عدد من الأشخاص الذين لديهم علاقات بالمنتخبين، ويتم حاليا تشييد فيلات فوق الأرضية التابعة لأملاك الدولة، وشرح تقرير «الأبيوي» الذي كان  بالأدراج قضية خطيرة والمتعلقة بميلاد مدينة فوضوية في لمح البصر بمنطقة «رأس فالكون» بعين الترك بالكورنيش الوهراني، دون أن تتحرك المصالح الرقابية المعنية في مقدمتها رئيس بلدية عين الترك بالنيابة بالرغم من التعليمات الخاصة بوزارة الداخلية والجماعات المحلية التي تشدد على ضرورة منع البنايات الفوضوية، وتحذر المنتخبين بالبلديات من التراخي عنها بحجة أهداف سياسية لغرض تصويت سكان هذه المناطق الفوضوية عليهم خلال الإستحقاقات الإنتخابية المحلية، ولم تتوقف مافيا العقار بوهران عند هذا الحد بل تخطته إلى الإستيلاء بوضع اليد والقوة والإكراه على مستثمرات فلاحية بيعت بوثائق مزورة ولم تسلم مديرية الفلاحة  ومديرية أملاك الدولة ولا مصالح الغابات من إتهامات التراخي، وذلك من خلال غياب شبه تام لها، ومن ضمن القضايا الشائكة  التي إقتسمها غرباء بحي «كوكا» الشعبي التي كانت قد فجرتها «المحور اليومي» في وقتها وهو ما أثار كيف يتم بيع هذه المزارع بعقود تمضى في البلديات. جدير بالذكر أن والي الولاية السابق عبد الغاني زعلان كان قد سبق له أن أعطى تعليماته للنبش في هذه التجاوزات لكن يبدوا أن بعض المنتخبين والمسؤولين المتورطين قاموا بطي الملف لإشعار أخر، حيث سبق للوالي السابق أن وجه إشارات قوية  لمديريات مختلفة متورطة في تشجيع البناء الفوضوي طمعا في تمكين أصحابها من سكنات  بموجب قوانين التعويض عن نزع الملكية للمنفعة العامة، وهو ما دفعه بإصدار قرارات بهدم عدة مناطق للسكنات الفوضوية أخرها، قيام معاول الهدم  بإزالة 10 أكواخ شيدت خلال فترة قصيرة بشهري مارس وأفريل الماضيين خلال فترة التحضير للإنتخابات التشريعية الماضية سيما، في مسار محدد للطريق الإجتنابي السريع رقم 5 الذي يربط بلدية الكرمة بميناء وهران، مستغربا كيف شيدت هذه الأكواخ بسرعة البرق في مسار الطريق ومن أخبر الناس بوجود هذه الطريق أصلا، ووصف الوالي مدير أملاك الدولة «بالمؤلف» بعد العدد القياسي للمراسلات التي يوجهها لمختلف الجهات قصد التدخل لإنقاذ  «املاك الدولة « لكنها لم تأتي بثمارها ـ
 
إعداد: أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha