شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

الوالي مطالب بفتح تحقيق

الإستيلاء على ملعب بحي خميستي ومركز تجاري ببوتليليس يتحول إلى أرضية للبـناء


  09 أوت 2017 - 13:29   قرئ 382 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
الإستيلاء على ملعب بحي خميستي ومركز تجاري ببوتليليس يتحول إلى أرضية للبـناء

 دعا عدد من المنتخبين المحليين بالمجلس الشعبي الولائي بوهران والي الولاية الجديد مولود شريفي إلى فتح تحقيقات في تورط عدد معتبر من منتخبي عدد من المجالس البلدية في نهب العقار والتعدي على أراضي تابعة لمديرية أملاك الدولة وأخرى أوعية فلاحية، حيث سبق وأن رفع عضو بلجنة التعمير ب»الأبيوي» ملفا بالأدلة عن تورط منتخبين في المتاجرة بأراضي الدولة لكن لم يتم محاسبة المتورطين فيه بالرغم من مرور ثلاث سنوات على رفعه على طاولة الوالي السابق عبد الغاني زعلان.

إستنادا لمصادرنا فإن الملف يضم خمس فضائح، والتي تعتبر فقط مجرد عينات عن حالات وأشكال التعدي على أملاك الدولة بعاصمة غرب البلاد، ومن ضمن هذه التجاوزات إقدام منتخب ببلدية بئر الجير على الإستيلاء على ملعب  شعبي لكرة القدم وسط حي  خميستي الشهير ب»فارنوفيل»، وفي وضح النهار وشيد فوقه فيلا منذ فترة، وينتظر بشكل غريب الإستفادة من قانون التسوية العقارية ولم تتوقف سلسلة نهب أراضي الدولة هنا بل إمتدت نحو تحويل مركز تجاري عمومي ببلدية بوتليليس إلى أراضي صالحة للبناء حيث تم إقتسامها بين عدد من الأشخاص الذين لديهم علاقات بالمنتخبين، ويتم حاليا تشييد فيلات فوق الأرضية التابعة لأملاك الدولة، وشرح تقرير «الأبيوي» الذي كان  بالأدراج قضية خطيرة والمتعلقة بميلاد مدينة فوضوية في لمح البصر بمنطقة «رأس فالكون» بعين الترك بالكورنيش الوهراني، دون أن تتحرك المصالح الرقابية المعنية في مقدمتها رئيس بلدية عين الترك بالنيابة بالرغم من التعليمات الخاصة بوزارة الداخلية والجماعات المحلية التي تشدد على ضرورة منع البنايات الفوضوية، وتحذر المنتخبين بالبلديات من التراخي عنها بحجة أهداف سياسية لغرض تصويت سكان هذه المناطق الفوضوية عليهم خلال الإستحقاقات الإنتخابية المحلية، ولم تتوقف مافيا العقار بوهران عند هذا الحد بل تخطته إلى الإستيلاء بوضع اليد والقوة والإكراه على مستثمرات فلاحية بيعت بوثائق مزورة ولم تسلم مديرية الفلاحة  ومديرية أملاك الدولة ولا مصالح الغابات من إتهامات التراخي، وذلك من خلال غياب شبه تام لها، ومن ضمن القضايا الشائكة  التي إقتسمها غرباء بحي «كوكا» الشعبي التي كانت قد فجرتها «المحور اليومي» في وقتها وهو ما أثار كيف يتم بيع هذه المزارع بعقود تمضى في البلديات. جدير بالذكر أن والي الولاية السابق عبد الغاني زعلان كان قد سبق له أن أعطى تعليماته للنبش في هذه التجاوزات لكن يبدوا أن بعض المنتخبين والمسؤولين المتورطين قاموا بطي الملف لإشعار أخر، حيث سبق للوالي السابق أن وجه إشارات قوية  لمديريات مختلفة متورطة في تشجيع البناء الفوضوي طمعا في تمكين أصحابها من سكنات  بموجب قوانين التعويض عن نزع الملكية للمنفعة العامة، وهو ما دفعه بإصدار قرارات بهدم عدة مناطق للسكنات الفوضوية أخرها، قيام معاول الهدم  بإزالة 10 أكواخ شيدت خلال فترة قصيرة بشهري مارس وأفريل الماضيين خلال فترة التحضير للإنتخابات التشريعية الماضية سيما، في مسار محدد للطريق الإجتنابي السريع رقم 5 الذي يربط بلدية الكرمة بميناء وهران، مستغربا كيف شيدت هذه الأكواخ بسرعة البرق في مسار الطريق ومن أخبر الناس بوجود هذه الطريق أصلا، ووصف الوالي مدير أملاك الدولة «بالمؤلف» بعد العدد القياسي للمراسلات التي يوجهها لمختلف الجهات قصد التدخل لإنقاذ  «املاك الدولة « لكنها لم تأتي بثمارها ـ
 
إعداد: أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha