شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

نصب كمائن للصيادين الذين يستخدمون «الديناميت» في عرض البحر

75 باخرة تتحول لخردة بميناءي بوزجار وبني صاف


  16 أوت 2017 - 12:42   قرئ 490 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
75 باخرة تتحول لخردة بميناءي بوزجار وبني صاف

 حذرت مديرية الصيد البحري بولاية عين تموشنت الصيادين من مغبة عدم إحترام مرحلة الغلق البيولوجي للأسماك، وذلك بعدما تعرضت الثروة السمكية بالولاية للإغتصاب من قبل مافيا الصيد بواسطة طرق غير قانونية على رأسها استعمال «الديناميت»، وحددت مديرية الصيد البحري المدة الممنوع فيها الصيد بأعالي البحر ضمن المياه الإقليمية ضمن الفترة الزمنية الممتدة من تاريخ الفاتح من شهر ماي ولغاية 31 من شهر أوت الجاري على مسافة بحرية قدرها 80 ميلا بحريا.

أشرفت ذات المديرية في حملات تفقدية وتوعوية على مستوى الموانئ الكبرى بالولاية في مقدمتها مينائي بني صاف وبوزجار اللذان كان في الماضي القريب يزودان المنطقة الغربية للبلاد بمختلف أنواع الأسماك وأجودها لكن تغول عمليات الصيد العشوائي أثرت بشكل كبير على الثروة السمكية التي تراجع إنتاجها خلال السنوات الثلاث الماضية وهو ما يفسر الإرتفاع الجنوني في أسعار الأسماك من ضمنها السمك الأزرق كالسردين الذي أضحت أسعاره تناطح السحاب بعدما كان هذا الصنف من السمك يعد طبقا رئيسيا للعائلات الفقيرة المعوزة لكن ذلك لم يعد متوفرا حاليا.
وفي السياق ذاته قامت غرفة الصيد البحري بالولاية بحملات توعوية بواسطة تنظيمها لأيام تحسيسية مؤخرا، للتعريف بالمرسوم الوزاري الخاص بتحديد مرحلة الغلق لصيد الأسماك الصادر بتاريخ 24 أفريل 2004 الخاص بممتهني الصيد البحري وتربية المائيات، هذا المرسوم الوزاري الذي يشدد على ضرورة إحترام هؤلاء للقانون من أجل السماح للأسماك بالتكاثر بحسب الإجراءات والشروط البيولوجية، ولم تكتفي مديرية الصيد البحري وغرفة الصيد بهذه الإجراءات بل شكلت فرقا خاصة للتنسيق مع حرس الشواطئ من أجل الإيقاع بالصيادين المخالفين للمرسوم الوزاري، للحد من ظاهرة الصيد العشوائي طيلة فترات السنة ومنعها بشكل جذري لكي تسترجع الثرورة السمكية حيويتها من جديد. وفي السياق ذاته لا زال قطاع الصيد البحري بعاصمة الأسماك عين تموشنت يكابد مهنيوه جملة من المشاكل المستعصية التي تسببت في إنتاج الأسماك عبر مينائي بوزجار وبني صاف، حيث أحصت مديرية الصيد البحري تواجد أزيد من 75 باخرة صيد متوسطة الحجم وأخرى كبيرة ترسوا بهذين الميناءين، وهي على هذه الحالة منذ فترة زمنية طويلة من دون إنتاج لعدة أسباب من ضمنها مشاكل قانونية، بعدما توفي ملاكها الأصليون وأخرى متوقفة لأسباب إدارية محضة عقب إنتهاء المدة القانونية لرخص الإستغلال والصيد، حيث أخطرت ذات الجهة الوصية ملاكها وخلفهم العام بضرورة إستغلالها أو اتخاذ إجراءات أخرى في حقهم تصل حد تحطيمها كونها أصبحت تشكل مشكلا حقيقيا في رسو بقية البواخر الناشطة البالغ عددها 364 باخرة من بينها 77 مخصصة لصيد السردين، و87 قارب و200 مهني مصغر و87 باخرة وتشغل نحو 4437 عامل مسجل. وتسببت هذه المشاكل المستعصية في تراجع كبير في نسبة إنتاج السمك، حيث قدرت مصادر مسؤولة تراجع الإنتاج خلال السنتين الماضيتين بمعدل 18 ألف طن سنويا، وهو ما دفع بالجهات الوصية بالقطاع للتحرك لحماية البيئة والمحيط لإرجاع معدلات الإنتاج الطبيعية سيما بمينائي بني صافو بوزجار البحرين ومن ضمن هذه الإجراءات السهر على إحترام الصيادين وملاك السفن والبواخر لإحترام فترة الصيد البحري والإمتناع عنه خلال فترة 3 أشهر تمتد من الفاتح ماي ولغاية 31 من شهر أوت لضمان تبويض الأسماك خلال هذه الفترة.
 
  أحمد بن عطية