شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

نصب كمائن للصيادين الذين يستخدمون «الديناميت» في عرض البحر

75 باخرة تتحول لخردة بميناءي بوزجار وبني صاف


  16 أوت 2017 - 12:42   قرئ 373 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
75 باخرة تتحول لخردة بميناءي بوزجار وبني صاف

 حذرت مديرية الصيد البحري بولاية عين تموشنت الصيادين من مغبة عدم إحترام مرحلة الغلق البيولوجي للأسماك، وذلك بعدما تعرضت الثروة السمكية بالولاية للإغتصاب من قبل مافيا الصيد بواسطة طرق غير قانونية على رأسها استعمال «الديناميت»، وحددت مديرية الصيد البحري المدة الممنوع فيها الصيد بأعالي البحر ضمن المياه الإقليمية ضمن الفترة الزمنية الممتدة من تاريخ الفاتح من شهر ماي ولغاية 31 من شهر أوت الجاري على مسافة بحرية قدرها 80 ميلا بحريا.

أشرفت ذات المديرية في حملات تفقدية وتوعوية على مستوى الموانئ الكبرى بالولاية في مقدمتها مينائي بني صاف وبوزجار اللذان كان في الماضي القريب يزودان المنطقة الغربية للبلاد بمختلف أنواع الأسماك وأجودها لكن تغول عمليات الصيد العشوائي أثرت بشكل كبير على الثروة السمكية التي تراجع إنتاجها خلال السنوات الثلاث الماضية وهو ما يفسر الإرتفاع الجنوني في أسعار الأسماك من ضمنها السمك الأزرق كالسردين الذي أضحت أسعاره تناطح السحاب بعدما كان هذا الصنف من السمك يعد طبقا رئيسيا للعائلات الفقيرة المعوزة لكن ذلك لم يعد متوفرا حاليا.
وفي السياق ذاته قامت غرفة الصيد البحري بالولاية بحملات توعوية بواسطة تنظيمها لأيام تحسيسية مؤخرا، للتعريف بالمرسوم الوزاري الخاص بتحديد مرحلة الغلق لصيد الأسماك الصادر بتاريخ 24 أفريل 2004 الخاص بممتهني الصيد البحري وتربية المائيات، هذا المرسوم الوزاري الذي يشدد على ضرورة إحترام هؤلاء للقانون من أجل السماح للأسماك بالتكاثر بحسب الإجراءات والشروط البيولوجية، ولم تكتفي مديرية الصيد البحري وغرفة الصيد بهذه الإجراءات بل شكلت فرقا خاصة للتنسيق مع حرس الشواطئ من أجل الإيقاع بالصيادين المخالفين للمرسوم الوزاري، للحد من ظاهرة الصيد العشوائي طيلة فترات السنة ومنعها بشكل جذري لكي تسترجع الثرورة السمكية حيويتها من جديد. وفي السياق ذاته لا زال قطاع الصيد البحري بعاصمة الأسماك عين تموشنت يكابد مهنيوه جملة من المشاكل المستعصية التي تسببت في إنتاج الأسماك عبر مينائي بوزجار وبني صاف، حيث أحصت مديرية الصيد البحري تواجد أزيد من 75 باخرة صيد متوسطة الحجم وأخرى كبيرة ترسوا بهذين الميناءين، وهي على هذه الحالة منذ فترة زمنية طويلة من دون إنتاج لعدة أسباب من ضمنها مشاكل قانونية، بعدما توفي ملاكها الأصليون وأخرى متوقفة لأسباب إدارية محضة عقب إنتهاء المدة القانونية لرخص الإستغلال والصيد، حيث أخطرت ذات الجهة الوصية ملاكها وخلفهم العام بضرورة إستغلالها أو اتخاذ إجراءات أخرى في حقهم تصل حد تحطيمها كونها أصبحت تشكل مشكلا حقيقيا في رسو بقية البواخر الناشطة البالغ عددها 364 باخرة من بينها 77 مخصصة لصيد السردين، و87 قارب و200 مهني مصغر و87 باخرة وتشغل نحو 4437 عامل مسجل. وتسببت هذه المشاكل المستعصية في تراجع كبير في نسبة إنتاج السمك، حيث قدرت مصادر مسؤولة تراجع الإنتاج خلال السنتين الماضيتين بمعدل 18 ألف طن سنويا، وهو ما دفع بالجهات الوصية بالقطاع للتحرك لحماية البيئة والمحيط لإرجاع معدلات الإنتاج الطبيعية سيما بمينائي بني صافو بوزجار البحرين ومن ضمن هذه الإجراءات السهر على إحترام الصيادين وملاك السفن والبواخر لإحترام فترة الصيد البحري والإمتناع عنه خلال فترة 3 أشهر تمتد من الفاتح ماي ولغاية 31 من شهر أوت لضمان تبويض الأسماك خلال هذه الفترة.
 
  أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha