شريط الاخبار
17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو

إجراءات عقابية ومتابعات قضائية في حال وجود مخالفات

الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر


  20 أوت 2017 - 13:29   قرئ 347 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر

أصدر والي معسكر «لبقى محمد» قرارا ولائيا يتضمن حظر سقي الأشجار المثمرة بسهل هبرة من واد الحمام انطلاقا من سد بوحنيفية الى غابة سد فرقوق حسب مصدر مسؤول من مديرية الموارد المائية بالولاية، ويهدف هذا القرار الذي يحمل رقم 2861 إلى مراقبة مجرى مياه واد الحمام من قبل لجنة ولائية والذي يضم بلديات بوحنيفية والقيطنة وحسين والمحمدية لسقي الأشجار المثمرة لسهل هبرة.

 
أضاف نفس المصدر أنه امتدادا لهذه اللجنة تم إنشاء لجنة على مستوى كل دائرة معنية تقوم بمعاينة عملية السقي ومراقبة مجرى مياه واد الحمام على أن توجه مياه السد لسقي الأشجار المثمرة دون سواها، كما يمنع منعا باتا السقي غير الشرعي بتلك المياه وينجر عن كل مخالفة حجز العتاد المستعمل للسقي مع تعويض صاحب المخالفة إلى متابعات قضائية، كما تقدم هذه اللجنة عملها خلال اسبوعين طبقا لتعليمات والي الولاية.ودعت نفس المتحدثة جميع المواطنين المحاذين لهذا الوادي الإمتناع عن الضخ غير الشرعي وعلى الفلاحين التوجه الى الديوان الوطني للسقي وصرف المياه لطلب رخص السقي لمدة لا تتجاوز 15 يوما انطلاقا من تاريخ التسجيل على مستوى الديوان، وتبعا لقرار والي الولاية أكدت نفس المسؤولة ان المديرية بصدد تحضير القرار الولائي الذي يتضمن منع الربط العشوائي على مستوى شبكة المياه الصالحة للشرب عبر تراب الولاية مع تشكيل لجان على مستوى الدوائر لمراقبة شبكة المياه الصالحة للشرب من اجل القضاء على ظاهرة الربط العشوائي. من جهة أخرى وما تعلق بالبيئة والمساحات الخضراء ما تزال غابة الزقور الواقعة بإقليم بلدية المامونية تشهد استباحة حقيقية لثروتها النباتية والخشبية، حيث أنها تتعرض من فترة لأخرى لاعتداءات على يد مجهولين إما بحرق أشجارها أو قطعها لتحويلها إلى أعمدة أو خشب أو تحويله إلى فحم أياما قبل حلول عيد الأضحى المبارك الذي يكثر فيه الطلب على مادة الفحم. غابة الزقور التي كانت إلى وقت غير بعيد منتجعا سياحيا وترفيهيا بامتياز، حيث كانت تحتوي على فضاءات للعائلات ومساحات وتجهيزات للعب الأطفال هي اليوم مكان لالتقاء المدمنين وباعة الخمور ومتعاطي المشروبات الكحولية بعد تحريرها من قبضة عصابات الإجرام والاعتداءات والسرقة من قبل عناصر فرقة الدرك الوطني للمامونية، لتصبح أرضا خصبة لمتعاطي المشروبات الكحولية والمخدرات ما جعل العائلات تنفر منها وتدخل في رحلة البحث عن مكان آخر، وقال عدد ممن التقيناهم بالغابة أن المكان لم يعد مناسب للبقاء لا من حيث الراحة  أو الأمن أو النظافة غير أنه مع انعدام أمكنة أخرى فقد أصبحوا مضطرين لاستغلال أطرافه من أجل الرياضة، وفي أحضان الغابة وقفنا على عملية حرق للعشرات من الأشجار، حيث لا تزال آثار الحريق واضحة المعالم اثر سقوط بعض الأشجار بسبب عدم مقاومتها للنيران وضياع أخرى للسبب ذاته.وكان الوالي الأسبق لمعسكر أولاد صالح زيتوني قد أمر بوضع فرقة خاصة لحماية الغابة من الاعتداءات وقد أتت المبادرة بثمارها، حيث حافظ الفضاء على جزء من عذريته إلى حين ترحيل الوالي ومعه رحلت عذرية الغابة من جديد واستبيحت لكل قادم إليها غير راغب في الراحة والاستجمام ويطالب المواطنون الوافدون على الغابة من الوالي الجديد التدخل بصرامة وجعل المكان محمية طبيعية لا يدخلها إلا الباحث عن الراحة.
 
ب.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha