شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

إجراءات عقابية ومتابعات قضائية في حال وجود مخالفات

الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر


  20 أوت 2017 - 13:29   قرئ 268 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر

أصدر والي معسكر «لبقى محمد» قرارا ولائيا يتضمن حظر سقي الأشجار المثمرة بسهل هبرة من واد الحمام انطلاقا من سد بوحنيفية الى غابة سد فرقوق حسب مصدر مسؤول من مديرية الموارد المائية بالولاية، ويهدف هذا القرار الذي يحمل رقم 2861 إلى مراقبة مجرى مياه واد الحمام من قبل لجنة ولائية والذي يضم بلديات بوحنيفية والقيطنة وحسين والمحمدية لسقي الأشجار المثمرة لسهل هبرة.

 
أضاف نفس المصدر أنه امتدادا لهذه اللجنة تم إنشاء لجنة على مستوى كل دائرة معنية تقوم بمعاينة عملية السقي ومراقبة مجرى مياه واد الحمام على أن توجه مياه السد لسقي الأشجار المثمرة دون سواها، كما يمنع منعا باتا السقي غير الشرعي بتلك المياه وينجر عن كل مخالفة حجز العتاد المستعمل للسقي مع تعويض صاحب المخالفة إلى متابعات قضائية، كما تقدم هذه اللجنة عملها خلال اسبوعين طبقا لتعليمات والي الولاية.ودعت نفس المتحدثة جميع المواطنين المحاذين لهذا الوادي الإمتناع عن الضخ غير الشرعي وعلى الفلاحين التوجه الى الديوان الوطني للسقي وصرف المياه لطلب رخص السقي لمدة لا تتجاوز 15 يوما انطلاقا من تاريخ التسجيل على مستوى الديوان، وتبعا لقرار والي الولاية أكدت نفس المسؤولة ان المديرية بصدد تحضير القرار الولائي الذي يتضمن منع الربط العشوائي على مستوى شبكة المياه الصالحة للشرب عبر تراب الولاية مع تشكيل لجان على مستوى الدوائر لمراقبة شبكة المياه الصالحة للشرب من اجل القضاء على ظاهرة الربط العشوائي. من جهة أخرى وما تعلق بالبيئة والمساحات الخضراء ما تزال غابة الزقور الواقعة بإقليم بلدية المامونية تشهد استباحة حقيقية لثروتها النباتية والخشبية، حيث أنها تتعرض من فترة لأخرى لاعتداءات على يد مجهولين إما بحرق أشجارها أو قطعها لتحويلها إلى أعمدة أو خشب أو تحويله إلى فحم أياما قبل حلول عيد الأضحى المبارك الذي يكثر فيه الطلب على مادة الفحم. غابة الزقور التي كانت إلى وقت غير بعيد منتجعا سياحيا وترفيهيا بامتياز، حيث كانت تحتوي على فضاءات للعائلات ومساحات وتجهيزات للعب الأطفال هي اليوم مكان لالتقاء المدمنين وباعة الخمور ومتعاطي المشروبات الكحولية بعد تحريرها من قبضة عصابات الإجرام والاعتداءات والسرقة من قبل عناصر فرقة الدرك الوطني للمامونية، لتصبح أرضا خصبة لمتعاطي المشروبات الكحولية والمخدرات ما جعل العائلات تنفر منها وتدخل في رحلة البحث عن مكان آخر، وقال عدد ممن التقيناهم بالغابة أن المكان لم يعد مناسب للبقاء لا من حيث الراحة  أو الأمن أو النظافة غير أنه مع انعدام أمكنة أخرى فقد أصبحوا مضطرين لاستغلال أطرافه من أجل الرياضة، وفي أحضان الغابة وقفنا على عملية حرق للعشرات من الأشجار، حيث لا تزال آثار الحريق واضحة المعالم اثر سقوط بعض الأشجار بسبب عدم مقاومتها للنيران وضياع أخرى للسبب ذاته.وكان الوالي الأسبق لمعسكر أولاد صالح زيتوني قد أمر بوضع فرقة خاصة لحماية الغابة من الاعتداءات وقد أتت المبادرة بثمارها، حيث حافظ الفضاء على جزء من عذريته إلى حين ترحيل الوالي ومعه رحلت عذرية الغابة من جديد واستبيحت لكل قادم إليها غير راغب في الراحة والاستجمام ويطالب المواطنون الوافدون على الغابة من الوالي الجديد التدخل بصرامة وجعل المكان محمية طبيعية لا يدخلها إلا الباحث عن الراحة.
 
ب.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha