شريط الاخبار
الأفلان يسير نحو القيادة الجماعية أمراء آل سعود ينقلبون على محمد بن سلمان إحصاء المناصب الشاغرة وتحديد موعد مسابقات توظيف الأساتذة شهري جانفي وفيفري عقود الغاز تم توقيعها ولا يوجد أي مشاكل مع الشريك الأوروبي˜ استلام خطالسكة الحديدية نحو مطار الجزائر قريبا أفراد شبكة أمير دي زاد˜ أمام قاضي التحقيق مجددا الشاحنات زائدة الحمولة ستمنع من دخول الطرق السريعة تخصيص 12 مليار دينار لتهيئة وعصرنة 8 محطات حيوية بالوطن رقمنة رزنامة تلقيح الأطفال بداية من العام المقبل على مستوى 11 ولاية القضاء على الإرهابي يوسف˜ الملتحق بالجماعات الإرهابية عام 1996 بميلة مقصيون من عدل˜ 1 و2 ينفون امتلاك فيلات وأراض عمال البلديات في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام الأسبوع المقبل المطارات والموانئ لإغراق السوق بالهواتف النقالة الجزائر لن تتنازل عن حماية حدودها لأنها أمام استعمار جديد نسيب يستعرض البرنامج التنموي المنجز من طرف قطاعه توقيف 5 جمركيين وتحويل مفتشين من ميناء وهران إلى المديرية الجهوية لبشار المستوردون وراء التهاب أسعار الموز ! اليونيسيف تُشيد بالتزامات الجزائر اتجاه حماية الطفولة نوماد أدفانتشر˜ تعود لتروّج للسياحة الصحراوية الجزائرية الطلبة الجزائريون ملزمون بدفع 80 مليون للحصول على شهادة جامعية فرنسية ! مير˜ الكاليتوس الأسبق متهم بتزوير وكالة قطعة أرض ملال يـــندد بـ الـــحــقرة˜ ويــــلجأ إلــى التاس˜ موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين

إجراءات عقابية ومتابعات قضائية في حال وجود مخالفات

الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر


  20 أوت 2017 - 13:29   قرئ 309 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
الوالي يصدر قرارا بمنع سقي الأشجار المثمرة من وادي الحمام بمعسكر

أصدر والي معسكر «لبقى محمد» قرارا ولائيا يتضمن حظر سقي الأشجار المثمرة بسهل هبرة من واد الحمام انطلاقا من سد بوحنيفية الى غابة سد فرقوق حسب مصدر مسؤول من مديرية الموارد المائية بالولاية، ويهدف هذا القرار الذي يحمل رقم 2861 إلى مراقبة مجرى مياه واد الحمام من قبل لجنة ولائية والذي يضم بلديات بوحنيفية والقيطنة وحسين والمحمدية لسقي الأشجار المثمرة لسهل هبرة.

 
أضاف نفس المصدر أنه امتدادا لهذه اللجنة تم إنشاء لجنة على مستوى كل دائرة معنية تقوم بمعاينة عملية السقي ومراقبة مجرى مياه واد الحمام على أن توجه مياه السد لسقي الأشجار المثمرة دون سواها، كما يمنع منعا باتا السقي غير الشرعي بتلك المياه وينجر عن كل مخالفة حجز العتاد المستعمل للسقي مع تعويض صاحب المخالفة إلى متابعات قضائية، كما تقدم هذه اللجنة عملها خلال اسبوعين طبقا لتعليمات والي الولاية.ودعت نفس المتحدثة جميع المواطنين المحاذين لهذا الوادي الإمتناع عن الضخ غير الشرعي وعلى الفلاحين التوجه الى الديوان الوطني للسقي وصرف المياه لطلب رخص السقي لمدة لا تتجاوز 15 يوما انطلاقا من تاريخ التسجيل على مستوى الديوان، وتبعا لقرار والي الولاية أكدت نفس المسؤولة ان المديرية بصدد تحضير القرار الولائي الذي يتضمن منع الربط العشوائي على مستوى شبكة المياه الصالحة للشرب عبر تراب الولاية مع تشكيل لجان على مستوى الدوائر لمراقبة شبكة المياه الصالحة للشرب من اجل القضاء على ظاهرة الربط العشوائي. من جهة أخرى وما تعلق بالبيئة والمساحات الخضراء ما تزال غابة الزقور الواقعة بإقليم بلدية المامونية تشهد استباحة حقيقية لثروتها النباتية والخشبية، حيث أنها تتعرض من فترة لأخرى لاعتداءات على يد مجهولين إما بحرق أشجارها أو قطعها لتحويلها إلى أعمدة أو خشب أو تحويله إلى فحم أياما قبل حلول عيد الأضحى المبارك الذي يكثر فيه الطلب على مادة الفحم. غابة الزقور التي كانت إلى وقت غير بعيد منتجعا سياحيا وترفيهيا بامتياز، حيث كانت تحتوي على فضاءات للعائلات ومساحات وتجهيزات للعب الأطفال هي اليوم مكان لالتقاء المدمنين وباعة الخمور ومتعاطي المشروبات الكحولية بعد تحريرها من قبضة عصابات الإجرام والاعتداءات والسرقة من قبل عناصر فرقة الدرك الوطني للمامونية، لتصبح أرضا خصبة لمتعاطي المشروبات الكحولية والمخدرات ما جعل العائلات تنفر منها وتدخل في رحلة البحث عن مكان آخر، وقال عدد ممن التقيناهم بالغابة أن المكان لم يعد مناسب للبقاء لا من حيث الراحة  أو الأمن أو النظافة غير أنه مع انعدام أمكنة أخرى فقد أصبحوا مضطرين لاستغلال أطرافه من أجل الرياضة، وفي أحضان الغابة وقفنا على عملية حرق للعشرات من الأشجار، حيث لا تزال آثار الحريق واضحة المعالم اثر سقوط بعض الأشجار بسبب عدم مقاومتها للنيران وضياع أخرى للسبب ذاته.وكان الوالي الأسبق لمعسكر أولاد صالح زيتوني قد أمر بوضع فرقة خاصة لحماية الغابة من الاعتداءات وقد أتت المبادرة بثمارها، حيث حافظ الفضاء على جزء من عذريته إلى حين ترحيل الوالي ومعه رحلت عذرية الغابة من جديد واستبيحت لكل قادم إليها غير راغب في الراحة والاستجمام ويطالب المواطنون الوافدون على الغابة من الوالي الجديد التدخل بصرامة وجعل المكان محمية طبيعية لا يدخلها إلا الباحث عن الراحة.
 
ب.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha