شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

ترأسوا قوائم الأحزاب بولائهم ونفوذهم وأموالهم للتستر على فضائحهم

37 «ميرا» بين متابَع ومحكوم عليه قضائيا يترشحون لرئاسة المجالس الولائية والبلدية بتلمسان  


  05 سبتمبر 2017 - 13:48   قرئ 654 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
37 «ميرا» بين متابَع ومحكوم عليه قضائيا يترشحون لرئاسة المجالس الولائية والبلدية بتلمسان  

كشفت عملية الترشيحات للانتخابات الولائية بتلمسان والمجالس البلدية الـ 53 عن تنافس كبير بين القوائم خاصة قوائم الأحزاب التي لا تجمع التوقيعات، عودة ظهور المنتخبين للعهدة الماضية التي صنفت كأفشل عهدة في تاريخ الولاية من خلال إحالة 37 منهم على العدالة في قضايا فساد،  فمنهم من ترأسوا قوائم الأحزاب التقليدية التي سبقوا أن ترشحوا على رأسها في العهدة الماضية، ومنهم من لبسوا أثوابا جديدة في تجوال سياسي فادح رغم  اقتراح تجريمه لكن لا أحد تحرك.

 
ما يثير الانتباه ظهور مرشحين متابعين قضائيا آخرين محل متابعات قضائية ضمن قوائم الأحزاب، خاصة ممن كانوا رؤساء مجالس بلدية وتم شلها خلال السنوات الخمس الماضية، وذلك من أجل التستر على فضائحهم وحماية أنفسهم من المتابعات القضائية، خاصة أن أغلبهم متورطون في قضايا فساد، وقد تم تسجيل إعادة ترشح 37 رئيس بلدية بين متابع قضائيا ومحكوم عليه نهائيا، بالإضافة إلى منتخبين من الجيل القديم ما زال التحقيقات بشأنهم جارية على مستوى البلدية، فقد ترشح الرئيس الأسبق لبلدية بني وارسوس المحكوم عليه بعام حبسا غير نافذ بتهمة تبديد أموال عمومية، لما كان رئيسا للبلدية على رأس قائمة الفجر الجديد، في حين يسود التنافس بين رئيس البلدية الحالي لتلمسان وغريمه السابق حول رأس قائمة الأفلان رغم أنهما محل تحقيق بمحكمتي الغزوات وندرومة على التوالي بتهم الفساد وتبديد الملايير في عهدتيهما، يضاف إلى ذلك ترشح رئيس المجلس البلدي للرمشي من جديد رغم أنه جمد مصالح المواطنين لمدة 4 سنوات، في حين يجري الحديث عن ترشح نائب رئيس بلدية الغزوات على قائمة الحركة الشعبية رغم إدانته من قبل محكمة الغزوات بـ 6 أشهر حبسا نافذا بتهمة الرشوة، نفس الشيء بالنسبة لرئيس بلدية سبدو المدان بـ 18 شهرا حبسا نافذا.
من جانب آخر، يجري التنافس على رأس قائمة المجلس الولائي بالنسبة لحركة المستقبل ما بين مدير الخدمات الجامعية الأسبق الذي حكم عليه بعام حبسا قضاها في سجن تلمسان في قضية انفجار إقامه بختي عبد المجيد ونائب بالمجلس البلدي لمغنية صاحب قضية الرشوة وجرّت ابنه إلى العدالة  والسجن، نفس الشيء يتداول بالنسبة لرئيس بلدية عمير وسابقه المدانان بـ 18 شهرا حبسا من قبل محكمة الرمشي، أضف إلى ذلك رئيس بلدية مرسى بن مهيدي الذي لا يختلف عن سابقه، كما تشير المعطيات إلى دخول عدة بارونات ضمن قوائم المحليات، أغلبهم مسبوقون في قضايا بزنسة في العقار الفلاحي والسياحي، حيث استغلوا أموالهم للترشح على رأس قوائم لضمان الحفاظ على مكتسباتهم وحمايتها من المنتخبين الجدد وحماية  فسادهم من الانكشاف والمتابعة .
 
م بن ترار
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha