شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

ترأسوا قوائم الأحزاب بولائهم ونفوذهم وأموالهم للتستر على فضائحهم

37 «ميرا» بين متابَع ومحكوم عليه قضائيا يترشحون لرئاسة المجالس الولائية والبلدية بتلمسان  


  05 سبتمبر 2017 - 13:48   قرئ 692 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
37 «ميرا» بين متابَع ومحكوم عليه قضائيا يترشحون لرئاسة المجالس الولائية والبلدية بتلمسان  

كشفت عملية الترشيحات للانتخابات الولائية بتلمسان والمجالس البلدية الـ 53 عن تنافس كبير بين القوائم خاصة قوائم الأحزاب التي لا تجمع التوقيعات، عودة ظهور المنتخبين للعهدة الماضية التي صنفت كأفشل عهدة في تاريخ الولاية من خلال إحالة 37 منهم على العدالة في قضايا فساد،  فمنهم من ترأسوا قوائم الأحزاب التقليدية التي سبقوا أن ترشحوا على رأسها في العهدة الماضية، ومنهم من لبسوا أثوابا جديدة في تجوال سياسي فادح رغم  اقتراح تجريمه لكن لا أحد تحرك.

 
ما يثير الانتباه ظهور مرشحين متابعين قضائيا آخرين محل متابعات قضائية ضمن قوائم الأحزاب، خاصة ممن كانوا رؤساء مجالس بلدية وتم شلها خلال السنوات الخمس الماضية، وذلك من أجل التستر على فضائحهم وحماية أنفسهم من المتابعات القضائية، خاصة أن أغلبهم متورطون في قضايا فساد، وقد تم تسجيل إعادة ترشح 37 رئيس بلدية بين متابع قضائيا ومحكوم عليه نهائيا، بالإضافة إلى منتخبين من الجيل القديم ما زال التحقيقات بشأنهم جارية على مستوى البلدية، فقد ترشح الرئيس الأسبق لبلدية بني وارسوس المحكوم عليه بعام حبسا غير نافذ بتهمة تبديد أموال عمومية، لما كان رئيسا للبلدية على رأس قائمة الفجر الجديد، في حين يسود التنافس بين رئيس البلدية الحالي لتلمسان وغريمه السابق حول رأس قائمة الأفلان رغم أنهما محل تحقيق بمحكمتي الغزوات وندرومة على التوالي بتهم الفساد وتبديد الملايير في عهدتيهما، يضاف إلى ذلك ترشح رئيس المجلس البلدي للرمشي من جديد رغم أنه جمد مصالح المواطنين لمدة 4 سنوات، في حين يجري الحديث عن ترشح نائب رئيس بلدية الغزوات على قائمة الحركة الشعبية رغم إدانته من قبل محكمة الغزوات بـ 6 أشهر حبسا نافذا بتهمة الرشوة، نفس الشيء بالنسبة لرئيس بلدية سبدو المدان بـ 18 شهرا حبسا نافذا.
من جانب آخر، يجري التنافس على رأس قائمة المجلس الولائي بالنسبة لحركة المستقبل ما بين مدير الخدمات الجامعية الأسبق الذي حكم عليه بعام حبسا قضاها في سجن تلمسان في قضية انفجار إقامه بختي عبد المجيد ونائب بالمجلس البلدي لمغنية صاحب قضية الرشوة وجرّت ابنه إلى العدالة  والسجن، نفس الشيء يتداول بالنسبة لرئيس بلدية عمير وسابقه المدانان بـ 18 شهرا حبسا من قبل محكمة الرمشي، أضف إلى ذلك رئيس بلدية مرسى بن مهيدي الذي لا يختلف عن سابقه، كما تشير المعطيات إلى دخول عدة بارونات ضمن قوائم المحليات، أغلبهم مسبوقون في قضايا بزنسة في العقار الفلاحي والسياحي، حيث استغلوا أموالهم للترشح على رأس قوائم لضمان الحفاظ على مكتسباتهم وحمايتها من المنتخبين الجدد وحماية  فسادهم من الانكشاف والمتابعة .
 
م بن ترار
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha