شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

الشوارع تحولت إلى مستنقعات من البرك والأوساخ

أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم


  11 سبتمبر 2017 - 13:07   قرئ 562 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم

حوّلت زخات المطر المتساقطة أمس، بولاية مستغانم، بعض الأحياء لبرك من الماء الموحلة، ما عرقل حركة السير بها بعد ان غمرت المياه الطرقات والمسالك وشلت حركة السير، فضلا عن تجمع للمياه بالواجهة البحرية «أحمد بن بلة» صلامندر بمستغانم بعد تساقط للأمطار وعدم تنظيف البالوعات.

 
كشفت زخات المطر المتساقطة عن سياسة «البريكولاج» التي ينتهجها المنتخبون المحليون، حيث أن مشهد البرك وغرق الأحياء يتكرر كل سنة غير أن المعنيين بالشأن لا يحركون ساكنا لاستقبال أمطار الخريف.  تساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، حيث أن ساعة أو ساعتين كانت كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، واحتاج الوضع إلى تدخل مصالح الحماية المدنية لامتصاص الأوحال التي حاصرت العديد من الأحياء وحتى المنازل وبعض المحلات التجارية، وعاش سكان البيوت القصديرية ساعات رعب حقيقية، وعرفت أيضا الطرقات على مستوى الولاية حالة إغلاق كلية لساعات من النهار، ما شل حركة المرور وخاصة الطرقات التي تعرف حركة مرور كبيرة، وتحولت الطرقات في إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور ببعض المحاور، كما حدث ذلك بمدخل حي صلامندر الجديد والنفق المحاذي لمقر الولاية، مما استدعى تدخل عناصر الحماية المدنية  لضخ المياه لإعادة فتح حركة المرور كما عرفت السكنات الهشة بالأحياء القديمة كتجديت والسويقة تسرب كميات من المياه  ولحسن الحظ لم تسجل حوادث مرورية ولا انهيار مباني  كما غمرت السيول الجارفة أحياء ببلديات ماسرى ومزغران، وهو الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول الكيفية التي تم انجاز بها هذه الطرقات وعدم الأخذ بعين الاعتبار وضعية الطرقات أثناء تهاطل الأمطار، فضلا عن عدم تنظيف البالوعات ما أدى إلى انسدادها، وتساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، لتكون أمطار سبتمبر كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، وتحولت الطرقات إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور بعدة محاور.
 
ز. أمينة