شريط الاخبار
20 مصدّرا للأخذ بالتجربة العالمية خلال المعرض الدولي ببرلين اتفاقية شراكة بين مصدّري الخضر والفواكه مع غلوبال غاب العالمية كلافكس يستهدف السوق الأوربية نظرا للطلب الهائل على المنتوج الجزائري قايد صالح يتعهد بتأمين الانتخابات ويهاجم منتقدي تصويت أفــــــــــراد الجيش إنتاج 120 مليون متر مربع من الخزف الجزائري خلال 2018 أول سروال جينز جزائري في السوق الوطنية مارس المقبل نطالب بتضافر الجهود لدفع عجلة تصدير المنتوجات الفلاحية سيارات فيات و ألفا روميو بقاعة عرض طحكوت! إضراب الأساتذة غير شرعي والخصم من الأجور وارد الحكومة تصرف 2 مليار دولار في الكهرباء خــلال فصل الصيف مرحلة التحالفات ودعم المترشحين تنطلق هذاالأسبوع برلماني إيطالي يكذب بدوي ويؤكد فقدان أكثر من 200 جزائري في عرض البحر مراجعة الاختصاص الإقلـيمي للمحافظات العقارية الجيش يكشف مخابئ تحتوي 07 صواريخ غراد˜ و06 قذائف هاون تراجع التضخم في الجزائر إلى 2.9 بالمائة مطلع 2019 تاجر ذهب يستخرج سجلا تجاريا بوثائق مزوّرة في برج الكيفان الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية

الشوارع تحولت إلى مستنقعات من البرك والأوساخ

أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم


  11 سبتمبر 2017 - 13:07   قرئ 502 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم

حوّلت زخات المطر المتساقطة أمس، بولاية مستغانم، بعض الأحياء لبرك من الماء الموحلة، ما عرقل حركة السير بها بعد ان غمرت المياه الطرقات والمسالك وشلت حركة السير، فضلا عن تجمع للمياه بالواجهة البحرية «أحمد بن بلة» صلامندر بمستغانم بعد تساقط للأمطار وعدم تنظيف البالوعات.

 
كشفت زخات المطر المتساقطة عن سياسة «البريكولاج» التي ينتهجها المنتخبون المحليون، حيث أن مشهد البرك وغرق الأحياء يتكرر كل سنة غير أن المعنيين بالشأن لا يحركون ساكنا لاستقبال أمطار الخريف.  تساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، حيث أن ساعة أو ساعتين كانت كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، واحتاج الوضع إلى تدخل مصالح الحماية المدنية لامتصاص الأوحال التي حاصرت العديد من الأحياء وحتى المنازل وبعض المحلات التجارية، وعاش سكان البيوت القصديرية ساعات رعب حقيقية، وعرفت أيضا الطرقات على مستوى الولاية حالة إغلاق كلية لساعات من النهار، ما شل حركة المرور وخاصة الطرقات التي تعرف حركة مرور كبيرة، وتحولت الطرقات في إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور ببعض المحاور، كما حدث ذلك بمدخل حي صلامندر الجديد والنفق المحاذي لمقر الولاية، مما استدعى تدخل عناصر الحماية المدنية  لضخ المياه لإعادة فتح حركة المرور كما عرفت السكنات الهشة بالأحياء القديمة كتجديت والسويقة تسرب كميات من المياه  ولحسن الحظ لم تسجل حوادث مرورية ولا انهيار مباني  كما غمرت السيول الجارفة أحياء ببلديات ماسرى ومزغران، وهو الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول الكيفية التي تم انجاز بها هذه الطرقات وعدم الأخذ بعين الاعتبار وضعية الطرقات أثناء تهاطل الأمطار، فضلا عن عدم تنظيف البالوعات ما أدى إلى انسدادها، وتساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، لتكون أمطار سبتمبر كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، وتحولت الطرقات إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور بعدة محاور.
 
ز. أمينة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha