شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

الشوارع تحولت إلى مستنقعات من البرك والأوساخ

أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم


  11 سبتمبر 2017 - 13:07   قرئ 454 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
أولى زخات الأمطار تغرق مستغانم

حوّلت زخات المطر المتساقطة أمس، بولاية مستغانم، بعض الأحياء لبرك من الماء الموحلة، ما عرقل حركة السير بها بعد ان غمرت المياه الطرقات والمسالك وشلت حركة السير، فضلا عن تجمع للمياه بالواجهة البحرية «أحمد بن بلة» صلامندر بمستغانم بعد تساقط للأمطار وعدم تنظيف البالوعات.

 
كشفت زخات المطر المتساقطة عن سياسة «البريكولاج» التي ينتهجها المنتخبون المحليون، حيث أن مشهد البرك وغرق الأحياء يتكرر كل سنة غير أن المعنيين بالشأن لا يحركون ساكنا لاستقبال أمطار الخريف.  تساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، حيث أن ساعة أو ساعتين كانت كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، واحتاج الوضع إلى تدخل مصالح الحماية المدنية لامتصاص الأوحال التي حاصرت العديد من الأحياء وحتى المنازل وبعض المحلات التجارية، وعاش سكان البيوت القصديرية ساعات رعب حقيقية، وعرفت أيضا الطرقات على مستوى الولاية حالة إغلاق كلية لساعات من النهار، ما شل حركة المرور وخاصة الطرقات التي تعرف حركة مرور كبيرة، وتحولت الطرقات في إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور ببعض المحاور، كما حدث ذلك بمدخل حي صلامندر الجديد والنفق المحاذي لمقر الولاية، مما استدعى تدخل عناصر الحماية المدنية  لضخ المياه لإعادة فتح حركة المرور كما عرفت السكنات الهشة بالأحياء القديمة كتجديت والسويقة تسرب كميات من المياه  ولحسن الحظ لم تسجل حوادث مرورية ولا انهيار مباني  كما غمرت السيول الجارفة أحياء ببلديات ماسرى ومزغران، وهو الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات حول الكيفية التي تم انجاز بها هذه الطرقات وعدم الأخذ بعين الاعتبار وضعية الطرقات أثناء تهاطل الأمطار، فضلا عن عدم تنظيف البالوعات ما أدى إلى انسدادها، وتساءل العديد من المواطنين عن أسباب عدم تنظيف البالوعات والمجاري المائية، لتكون أمطار سبتمبر كافية لغرق الأحياء بأكملها ومحاور الطرقات بسبب انسداد البالوعات ما أدى أيضا إلى انتشار النفايات بسبب انعدام النظافة للشوارع والأحياء، وتحولت الطرقات إلى سيول جارفة من الأوحال والرواسب امتزجت فيها مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي وانبعاث الروائح الكريهة وشل حركة المرور بعدة محاور.
 
ز. أمينة
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha