شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

اتحاد الناقلين يؤكد عدم ردعية العقوبة ويطالب بغرامات مالية بديلا لها

وضع أزيد من 400 حافلة نقل في المحشر منذ بداية السنة بوهران


  17 سبتمبر 2017 - 12:56   قرئ 372 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
وضع أزيد من 400 حافلة نقل في المحشر منذ بداية السنة بوهران

 وضعت المصالح المعنية منذ بداية السنة بوهران أزيد من 400 حافلة في المحشر بسبب ارتكاب أصحابها مخالفات وتجاوزات أغلبها كانت خطيرة، لاسيما فيما يتعلق بتردي الخدمات وتجاوزات تخص عدم التكفل الجيد بالركاب أو إنزالهم في نقاط خطيرة، وعدم احترام نقاط التوقف أو عدم إتمام المسار، وهي المخالفات التي تقود إلى حشر الحافلات لمدة معينة عقوبة للسائق.

 
 وفي هذا الصدد أكد رئيس المكتب الولائي للاتحاد الوطني للناقلين، شيخ  أعمر نور الدين، أن جل الحافلات التي تم توجيهها إلى المحشر تحصل أصحابها على عقوبات تتراوح بين 8 و15 يوما بالمحشر أو من 8 إلى 45 يوما بالمحشر، حسب حجم المخالفات التي تتفاوت من مخالفات تتعلق بالتوقف العشوائي أو السرعة المفرطة أو إنزال الركاب في نصف المسار، ومخالفات أخرى تسجل على مستوى مختلف الخطوط الناشطة عبر إقليم الولاية، والتي تزايدت مؤخرا بإعطاء إشارة انطلاق 10 خطوط إضافية، في حين استثنت اتحادية الناقلين مخالفات التوقف ماعدا التوقف الخطير بمحاور الدوران أو في مناطق خطيرة أو منعرجات، نظرا لانعدام نقاط التوقف الرسمية، فضلا عن إعفاء بعض الناقلين من المتابعة نظرا للخلل الموجود عبر المواقف خاصة أن هناك سائقين لا يجدون محطات رسمية يتوقفون فيها، في ظل تشابك الخطوط. من جهته، أوضح ذات المتحدث أن المتابعات الخاصة بالناقلين الذين يخالفون القانون تصل إلى حد مكوث الحافلة 45 يوما بالمحشر إلى جانب تحديد ما بين 20 و60 حافلة توضع في المحشر فور عقد كل لجنة متابعة بالتنسيق مع اتحادية الناقلين، وهذا قصد تنظيم حركية النقل والتقليص من حجم التجاوزات التي يتعمدها الناقلون عبر الخطوط الحضرية، حيث بات بعض الركاب يشتكون من إنزالهم في نصف المسار وهو ما يجعلهم يركبون حافلة أخرى خاصة فيما يتعلق بالمسارات الطويلة، إلى جانب الاكتظاظ وطول مدة الانتظار بالمحطات التي تنغص على الركاب، فضلا عن السرعة المفرطة التي يتعمدها بعض الناقلين لقاء الظفر بعدد معتبر من الزبائن وهو ما لا يخدم النقل بصفة عامة، حيث يتم إثر ذلك عقد لجنات متابعة وتحرير محاضر ضد المخالفين لردعهم والحد من التجاوزات. من جهته، شدد ذات المسؤول باتحادية الناقلين على ضرورة إعادة النظر في شكل العقوبات، مشيرا إلى أن حشر الحافلة بات لا يخدم المصلحة العامة، وهو طريقة ردعية غير نافعة للسائق، حيث لا يزيد حشر الحافلة في مكان قديم وغير لائق إلا اهتراء لها وتدهورا في حالها، في حين يبقى السائق متفرغا من كل إجراء قانوني وعقابي والحافلة وحدها تتحمل العقوبة، وهو ما لا يخدم النمط الحضري ويزيد من رداءة الحافلة التي تستقبل الركاب، وهو ما يزيد أيضا من تردي خدمات النقل، وهو ما يستدعي النظر في إدراج عقوبات أخرى مشددة على السائق دون الحافلة، خاصة فيما يتعلق بالسرعة المفرطة، وعدم استعمال وسائل الحماية كقارورات إطفاء النيران والحقيبة الصيدلانية وغيرها من المخالفات.
 
أحمد بن عطية