شريط الاخبار
عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل

غياب العمق منع دخول السفن إليه وواديان يهددان بردمه

صيادو هنين بتلمسان يطالبون بلجنة تحقيق في سوء عملية توسيع الميناء


  26 سبتمبر 2017 - 13:24   قرئ 630 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
صيادو هنين بتلمسان يطالبون بلجنة تحقيق في سوء عملية توسيع الميناء

فجر العشرات من صيادي ميناء هنين بتلمسان فضيحة من العيار الثقيل تبين فشل عملية التوسيع التي شهدها ميناء المدينة الذي يعتبر القدم على مستوى شمال إفريقيا في استقبال سفن الصيد البحري التي لم تتمكن من الدخول بفعل غياب العمق الكافي لدخول سفن الصيد المتوسطة، بالإضافة الى صعوبة المدخل الذي لم يؤخذ بعين الإعتبار العوامل الطبيعية من جهة، وكذا مقابلته للأمواج الشمالية الغربية من جهة أخرى ما تجعل عملية الاستغلال مستحيلة في الوقت الحالي.

 
كشف الصيادون المخاطر التي تواجههم بفعل سوء الدراسة والتقدير من قبل القائمين على الدراسة والذين بددوا مايزيد عن 166 مليار في مشروع فاشل يستوجب دراسة أخرى لضمان استغلاله الجزئي، مطالبين بلجنة تحقيق للوقوف على عملية تبديد الأموال العمومية .
مشروع توسيع ميناء مدينة هنين بتلمسان الذي رصد له مبلغ 166 مليار سنتيم وأطلقت أشغاله من قبل وزير الصيد البحري يوم 17 ديسمبر 2013على أن تتم شركة كوسيدار الأشغال بعد 17 شهر لترتفع طاقة إستيعاب الميناء من 55 وحدة صيد الى 150 منها 15 سفينة من نوع  جياب وسردينيات، 71 حرف صغيرة و64 قارب للنزهة، ويسمح بتوظيف يد عاملة اكبر وإقامه نشاط تجاري وحرفي هام من شأنه إخراج المدينة من حالة الركود الذي تعيشه منذ أمد طويل رغم الأهمية التاريخية التي عاشتها المدينة بصفتها مهد الدولة الموحدية، حيث شهد تأخر ب24 شهرا، ولم يستغل الى اليوم بفعل استحالة دخوله من سفن الجياب والسردينيات نتيجة غياب العمق الكافي وصعوبة المدخل بفعل اهمال دراسة التوسيع للعديد من العوامل.  وكشف ممثل الصيادين قاسمي في تصريح صحفي، أن إهمال استشارة الصيادين جعل الأشغال التي تمت تبديدا للمال العام فقط لأن الميناء صار استغلاله مستحيلا بفعل الترمل الذي يهدده من جانب البحر والبر على حد سواء، خاصة من ناحية البر، حيث نجد أن الواديين اللذين يصبان في الميناء من الجهة الشمالية (وادي البراج ووادي رقو ) لم تتم معالجتهما ما يجعل فيضانهما خلال موسم الشتاء يشكل خطرا على الميناء نتيجة جر هذه الأودية للأغصان المهملة من الغابة المجاورة والأتربة بفعل توفر الإنحدار الى الميناء، ما يجعله مهدد بالردم بالأتربة والنفايات والأغصان ومخلفات الخريف مع اولى قطرات أمطار الخريف، من جانب آخر أهملت الدراسة معالجة الجبل المجاور للميناء من الجهة الشمالية والذي يعرف سنويا انهيارات للصخور التي تشكل خطرا على مستعملي الميناء والميناء معا خاصة في ظل توفر الارتفاع الكبير لأكثر من 60متر. واتهم الحرفيون وزارة الصيد البحري ومديرية الأشغال العمومية بتبديد 166 مليار سنتيم في تحطيم الميناء والاستهزاء بسكان هنين الذي بنوا أحلامهم منذ 04 سنوات على تحول مينائهم الى قطب اقتصادي ينافس ميناء بني صاف والغزوات ويخلق حركة تجارية بالمدينة، خاصة وأن الدراسة كانت ثرية وجعلت الصيادين يحلمون باقتناء سفن كبيرة وسردينيات لإدخالها الى العمل بالميناء لكن هذا لم يتم بعد فشل مديرية الصيد البحري في فتح الميناء رغم اتمامه خوفا من العواقب وغضب الذين اصطدمت محركات سفنهم بالأرضية الخاصة بالميناء بفعل غياب العمق ومساهمة الرياح الشمالية الشرقية في ترميل مدخله نظرا لغياب حاجز يمنع ذلك.
 
م. بن ترار