شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق

السلطات أمرت بتحديد المسؤولين عن التجاوزات الحاصلة

تحقيقات عميقة حول تأخر انطلاق 08 مناطق صناعية بتلمسان


  03 أكتوبر 2017 - 13:11   قرئ 484 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
تحقيقات عميقة حول تأخر انطلاق 08 مناطق صناعية بتلمسان

كشفت مصادر مقربة من ولاية تلمسان أن تحقيقات كبرى قد انطلقت حول قضية تسيير العقار السياحي بالولاية في عهد الوالي الأسبق ساسي أحمد عبد الحفيظ، وهي المرحلة التي عرفت تجاوزات كبرى وعراقيل لاستغلال 08 مناطق صناعية استحدثت من أجل إنعاش الاستثمار في المنطقة خاصة على مستوى المناطق الحدودية، ضمن سياسة ما بعد التهريب، على خلفية نجاح مخطط لالا مغنية في القضاء على تهريب المواد المدعمة بالحدود الغربية، المستحدث من قبل مصالح وزارة الداخلية في 25/01/2016.

 
أكدت ذات المصادر أن التحقيقات مست قضية رفض المنطقة الصناعية بأولاد رياح التابعة لدائرة الحناية كمنطقة صناعية، وهو ما كان من المفروض أن يعود بالفائدة على المنطقة الشمالية للولاية، بالإضافة إلى استفادة أشخاص لا علاقة لهم بالصناعة في المنطقة الصناعية بالرمشي التي ما زالت غير مستغلة، في حين تم توزيع جزء من المنطقة المخصصة لتوسيع هذه المنطقة كقطع أرضية للدعم الريفي بسيدي أحمد، في مخالفة واضحة، بحكم أن المنطقة تدخل ضمن المحيط الحضري. من جانب آخر، مس التحقيق المنطقة الصناعية لأولاد بن دامو بمغنية، أين تحصل مستثمرون على عقود استفادة، في الوقت الذي ما زالت التهيئة غائبة، فلا وجود للا للمياه ولا للكهرباء والإنارة العمومية ولا حتى قنوات الصرف، مما عطل عمل المنطقة التي علق عليها سكان الحدود آمالا كبيرة في التوظيف. نفس الأمر بالنسبة للمنطقة الصناعية بالعريشة التي رغم الأموال التي صرفت عليها ما زالت غير مستغلة نتيجة غياب التهيئة التي تقع على عاتق السلطات المحلية. نفس الحال شهدته كل المناطق الصناعية ببني بوسعيد والغزوات والسواني وندرومة، حيث بقيت مجرد هياكل دون روح لا تحمل من الصناعة إلا الاسم، وهي التي تقع في منطقة حدودية كان ينتظر منها النهوض بالاقتصاد في إطار سياسة ما بعد التهريب وتوفير مناصب شغل لشباب الحدود والرواق الغربي. وأشار المصدر إلى أن التحقيق جاء بأمر من السلطات العليا للبلاد بغية تحميل المسؤوليات للأشخاص الذي وقفوا في وجه الاستثمار .
 
م بن ترار