شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

فضيحة فساد مدوية ب300 مليون دولار تضرب ميناء وهران

إطارات متورطة في قضية «المحاباة» في شحن بواخر القمح والإسمنت


  08 أكتوبر 2017 - 14:18   قرئ 1013 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
إطارات  متورطة في قضية «المحاباة» في شحن بواخر القمح والإسمنت

إستدعت الفرقة المالية والإقتصادية التابعة لفصيلة الأبحاث التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بوهران، عددا من الإطارات بميناء وهران التجاري، ويتعلق الأمر حسب مصادر مطلعة، بكل من مدير ضبطية الميناء، ثلاثة نواب بمديرية الإدارة العامة، ثلاثة نقابيين، مساعد مدير الإستغلال وعضو لجنة دخول البواخر، وذلك للتحقيق معهم في ثاني فضيحة تضرب المؤسسة منذ بداية العام والمتمثلة في التهرب الضريبي بتلاعب لجنة تمرير ودخول البواخر إلى مرفأ التوقف المسمى «كايديس»، هذا الأخير المخصص لمستوردي السكر، وبذور البطاطا والموز.

 
كشفت المصادر ذاتها عن نبش الفرقة المالية والمختصة في التحقيق في جرائم الفساد في تجاوزات خطيرة تخص عمل وتسيير هذه اللجنة -وتحديدا ما يسمى بضريبة المكوث في عرض البحر- والتي تكلف خزينة الميناء عشرات الملايين من الدينارات يوميا، وأضاف مصدرنا أن هذا المرفأ في الأصل  غير مخصص لتفريغ شحن البواخر المحملة بالسلع سالفة الذكر، ولم تتوقف التجاوزات عند هذا الحد بل إمتدت إلى تورط عدد من الإطارات الذين هم حاليا محل تحقيق من قبل مصالح الدرك الوطني، إلى منح الأولوية للدخول والرصو لعدد من المستوردين ذوي النفوذ  أحدهم يملك مجمعا كبيرا للعجائن بغرب وشرق البلاد، وهو من كبار مستوردي الحبوب، وتم منح الأفضلية له ولعدد من نظرائه على حساب الديوان الوطني للحبوب، الأمر الذي تسبب لهذه المؤسسة في خسائر مالية تجاوزت 300  مليون دولار خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تكبدها الديوان الوطني للحبوب نتيجة تأخر البواخر المحملة بالحبوب بمختلف أنواعها بعرض البحر وهي التي يؤجرها أو تتبع الديوان، في حين يتم تمرير بواخر المستوردين الخواص ذوي النفوذ ضمن أصحاب الأولوية لتفريغ شحناتهم قبل البواخر التابعة للدولة التابعة لديوان الحبوب الوطني، وهو ما عرض هذا الأخير لخسائر مالية فادحة يضطر يوميا لدفعها لشركات النقل البحري الأجنبية التي تقوم بنقل شحنات القمح والحبوب المختلفة لصالح الديوان الوطني للحبوب، والتي تطالب بمبالغ كبيرة عن كل دقيقة تتأخر بواخرها في عرض البحر أو حتى بالمياه الإقليمية الجزائرية قبالة ميناء وهران التجاري. في السياق ذاته -وإستنادا لذات المصادر- فإن التحقيقات التي باشرتها مصالح الفرقة المالية والإقتصادية التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، لم تتوقف عند القضايا سالفة الذكر، بل إمتدت إلى التحقيق في قضية لا تقل خطورة عن سابقاتها والمتمثلة في التعامل المميز مع مستوردي المادة الأولية للإسمنت على حساب أشخاص آخرين، حيث يحظى مستوردو القمح والمادة الأولية للإسمنت من كبار رجال الأعمال بمعاملة مميزة على حساب خزينة الدولة العمومية من خلال قيام إدارة مؤسسة ميناء وهران، بتحويلات مجانية للبواخر داخل الميناء لتسهيل عملية التفريغ، حيث تحصل الدرك الوطني، حسب نفس المصادر على وثائق تؤكد وجود فارق شاسع ما بين المدة الزمنية التي تمكثها بواخر ديوان الحبوب ومشتقاته وبواخر الخواص فاقت ثلاثة أشهر.  جدير بالذكر أن غرفة الإتهام حاليا تدرس قضية طلب النيابة العامة لمحكمة وهران بحبس 15 إطارا بميناء وهران الثلاثاء المقبل، لتورطهم في قضايا تزوير و إستعمال مزور و التلاعب بفواتير، وذلك بعد أن أفرجت قاضية التحقيق بالغرفة السادسة لمحكمة وهران عنهم الأسبوع الفارط.
 
أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha