شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

فضيحة فساد مدوية ب300 مليون دولار تضرب ميناء وهران

إطارات متورطة في قضية «المحاباة» في شحن بواخر القمح والإسمنت


  08 أكتوبر 2017 - 14:18   قرئ 1243 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
إطارات  متورطة في قضية «المحاباة» في شحن بواخر القمح والإسمنت

إستدعت الفرقة المالية والإقتصادية التابعة لفصيلة الأبحاث التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بوهران، عددا من الإطارات بميناء وهران التجاري، ويتعلق الأمر حسب مصادر مطلعة، بكل من مدير ضبطية الميناء، ثلاثة نواب بمديرية الإدارة العامة، ثلاثة نقابيين، مساعد مدير الإستغلال وعضو لجنة دخول البواخر، وذلك للتحقيق معهم في ثاني فضيحة تضرب المؤسسة منذ بداية العام والمتمثلة في التهرب الضريبي بتلاعب لجنة تمرير ودخول البواخر إلى مرفأ التوقف المسمى «كايديس»، هذا الأخير المخصص لمستوردي السكر، وبذور البطاطا والموز.

 
كشفت المصادر ذاتها عن نبش الفرقة المالية والمختصة في التحقيق في جرائم الفساد في تجاوزات خطيرة تخص عمل وتسيير هذه اللجنة -وتحديدا ما يسمى بضريبة المكوث في عرض البحر- والتي تكلف خزينة الميناء عشرات الملايين من الدينارات يوميا، وأضاف مصدرنا أن هذا المرفأ في الأصل  غير مخصص لتفريغ شحن البواخر المحملة بالسلع سالفة الذكر، ولم تتوقف التجاوزات عند هذا الحد بل إمتدت إلى تورط عدد من الإطارات الذين هم حاليا محل تحقيق من قبل مصالح الدرك الوطني، إلى منح الأولوية للدخول والرصو لعدد من المستوردين ذوي النفوذ  أحدهم يملك مجمعا كبيرا للعجائن بغرب وشرق البلاد، وهو من كبار مستوردي الحبوب، وتم منح الأفضلية له ولعدد من نظرائه على حساب الديوان الوطني للحبوب، الأمر الذي تسبب لهذه المؤسسة في خسائر مالية تجاوزت 300  مليون دولار خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تكبدها الديوان الوطني للحبوب نتيجة تأخر البواخر المحملة بالحبوب بمختلف أنواعها بعرض البحر وهي التي يؤجرها أو تتبع الديوان، في حين يتم تمرير بواخر المستوردين الخواص ذوي النفوذ ضمن أصحاب الأولوية لتفريغ شحناتهم قبل البواخر التابعة للدولة التابعة لديوان الحبوب الوطني، وهو ما عرض هذا الأخير لخسائر مالية فادحة يضطر يوميا لدفعها لشركات النقل البحري الأجنبية التي تقوم بنقل شحنات القمح والحبوب المختلفة لصالح الديوان الوطني للحبوب، والتي تطالب بمبالغ كبيرة عن كل دقيقة تتأخر بواخرها في عرض البحر أو حتى بالمياه الإقليمية الجزائرية قبالة ميناء وهران التجاري. في السياق ذاته -وإستنادا لذات المصادر- فإن التحقيقات التي باشرتها مصالح الفرقة المالية والإقتصادية التابعة للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، لم تتوقف عند القضايا سالفة الذكر، بل إمتدت إلى التحقيق في قضية لا تقل خطورة عن سابقاتها والمتمثلة في التعامل المميز مع مستوردي المادة الأولية للإسمنت على حساب أشخاص آخرين، حيث يحظى مستوردو القمح والمادة الأولية للإسمنت من كبار رجال الأعمال بمعاملة مميزة على حساب خزينة الدولة العمومية من خلال قيام إدارة مؤسسة ميناء وهران، بتحويلات مجانية للبواخر داخل الميناء لتسهيل عملية التفريغ، حيث تحصل الدرك الوطني، حسب نفس المصادر على وثائق تؤكد وجود فارق شاسع ما بين المدة الزمنية التي تمكثها بواخر ديوان الحبوب ومشتقاته وبواخر الخواص فاقت ثلاثة أشهر.  جدير بالذكر أن غرفة الإتهام حاليا تدرس قضية طلب النيابة العامة لمحكمة وهران بحبس 15 إطارا بميناء وهران الثلاثاء المقبل، لتورطهم في قضايا تزوير و إستعمال مزور و التلاعب بفواتير، وذلك بعد أن أفرجت قاضية التحقيق بالغرفة السادسة لمحكمة وهران عنهم الأسبوع الفارط.
 
أحمد بن عطية