شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

تلقت إرساليتين من وزارة المجاهدين والوالي أمر بفتح تحقيق في الملف 

مديرية أملاك الدولة بوهران تتماطل في مصادرة ممتلكات «الحركى»!


  09 أكتوبر 2017 - 13:07   قرئ 586 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
مديرية أملاك الدولة بوهران تتماطل في مصادرة ممتلكات «الحركى»!

لازالت المديرية الولائية لأملاك الدولة بوهران تتماطل في تطبيق إرسالية وزير المجاهدين طيب زيتوني بخصوص فسخ قرار تسوية ممتلكات أبناء «الحركى» بوهران، وتطبيق الإجراءات القانونية في حقهم.

 
واستنادا لإرسالية تعد الثانية خلال هذه السنة، صادرة عن ديوان وزير المجاهدين يؤكد فيها مدير ديوانه أنّ مصالحه قامت بمراسلة مصالح مديرية أملاك الدولة بتاريخ 9 من شهر سبتمبر الماضي، بقرار تحت رقم 1934، والذي مفاده التزام مديرية أملاك الدولة بشهادة المكتب الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين لولاية تيارت، الذي يؤكد بأن الشقيقين «حمو عبد القادر والهاشمي» لديهما تاريخ غير مشرف ومسيء لثورة نوفمبر المجيدة. ويؤكد مسؤول منظمة المجاهدين أن أحدهم تم إعدامه من قبل المجاهدين لخيانته للثورة والتآمر عليها، حسبما تؤكده الوثيقة التي تحوز «المحور اليومي» نسخة منها، وتساءل الضحية «بن . س» عن سبب تماطل مدير أملاك الدولة لولاية وهران في تطبيق القانون، سيما وأنه تمت مراسلته مرتين من قبل وزارة المجاهدين، وهو ما دفعه للاستنجاد بوالي الولاية الذي طالبه بتطبيق القانون، سيما وأنه تلقى عرضا من قبل أحد أعضاء المجلس الشعبي الولائي بوهران، حول قضية ممتلكات «الحركى» بوهران، ومحاولة أحفادهم طرد شاغلي تلك الممتلكات التي أصبحت ملكا للدولة بحكم القوانين الصادرة بعد الاستقلال مباشرة، لكن أحفادهم يصرون على استرجاع أملاك أجدادهم وإعادة استغلالها من خلال طرد عشرات العائلات التي تقطن بها. وقد تم، أول أمس، استدعاء مفجر قضية «الحركى» من خلال إحدى العمارات التي يدعون أنها ملك لهم بحي الكميل، المدعو «بن . س» الذي تمت مقاضاته من قبل أحفاد الباشاغات بتهمة القذف والتشهير بهم، حيث بعدما أجلت محكمة وهران النظر في القضية لمرتين، تم، أمس، الاستماع لأقوال المتهم الذي قدم لهيئة المحكمة حزمة من الوثائق والشهادات التي تؤكد أن الباشاغات كانوا ضد ثورة نوفمبر وبالأدلة الدامغة وبشهادة موثقة للمكتب الولائي لمنظمة المجاهدين بولاية تيارت، التي كان يعذب فيها الباشاغات المجاهدين سيما بمنطقة عين كرمس. القضية الشائكة التي مضى على تفجيرها مدة تزيد عن العامين، لم تجد طريقها للحل في ظل إتهام مفجر القضية لمديرية أملاك الدولة بالتماطل في تطبيق القانون، بالرغم من أن القضية أخذت تجاوبا كبيرا على مستوى وزارة المجاهدين والمديرية العامة لأملاك الدولة، فيما أقر المسؤولون عن المكتب الولائي للمجاهدين بتيارت بأن الحفيدين الذين قاموا بمقاضاة المتهم، أجدادهم لهم تاريخ غير ثوري وغير نزيه، حيث اتهم المجاهدون أن أحفاد «الحركى» تمكنوا من الحصول على وثائق على أساس أنهم أبناء لمجاهدون من خلال شهادات مزورة لمجاهدين وهي القضية المثيرة التي تحقق فيها مصالح الوزير طيب زتوني.
 
أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha