شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

مشروع إنجاز 14 حظيرة حبيس الأدراج منذ سنوات

احصاء 200 حظيرة سيارات عشوائية بوهران


  06 نوفمبر 2017 - 11:48   قرئ 632 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
احصاء 200 حظيرة سيارات عشوائية بوهران

عبرالعديد من سائقي المركبات والسيارات بعاصمة غرب البلاد وهران، عن غضبهم واستيائهم الشديدين جراء تماطل السلطات الولائية والمحلية، في إنجاز مشروع  14 حظيرة للسيارات الذي ظل حبيس الأدراج منذ عدة سنوات.

 
يحدث هذا في القوت الذي أصبحت الولاية تستقبل يوميا أزيد من نصف مليون سيارة، ناهيك عن كونها على موعد رياضي مهم والمتمثل في ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستنظم بوهران سنة 2021، وندّد السائقون بشدة للانتشار العشوائي للحظائر العشوائية للسيارات المنتشرة خلال السنوات القليلة الماضية كالنار في الهشيم سيما بشوارع و أزقة وسط المدينة على غرار شارع محمد خميستي والعربي بن مهيدي وغيرها، أين أحتل العديد من الشباب وآخرون من معتادي الإجرام الأرصفة وحوّلوها عنوة لحظائر لركن وتوقف السيارات، مقابل فرض مبالغ مالية قد تفوق في أحيان كثيرة 200 دينار وفي فترة الصائفة تفوق ذلك بكثير، وهو ما أصبح يشوه صورة عاصمة غرب البلاد، التي لا تتوفر سوى على حظيرتين للسيارات يعودان في الأصل للحقبة الاستعمارية، والتي أصبح خواص يسيرونها إحداها متواجدة بالقرب من المركز التجاري الأنيق و الأخرى بشارع محمد خميستي الشهير بوسط المدينة ـ وأمام انتشار الفوضى بشكل كبير.  وقدرت مصادر مسئولة من مديرية النقل، وكذلك المكتب الولائي للإتحاد الوطني للناقلين «أونات»، لـ»المحور اليومي»، أن عدد الحظائر العشوائية فاق الـ200 حظيرة، غالبيتها تنشط على مستوى شوارع وأحياء وسط المدينة، في الوقت الذي لا زال مشروع إنجاز أربع عشر حظيرة بطوابق حبيس الأدراج و طي النسيان في أذهان المسؤولين المحليين، حيث ناشد عدد مهم من الوهرانيين كل من الوالي مولود شريفي، والمدير الولائي للنقل بضرورة إعادة بعث المشروع المهم من جديد، و تخصيص مبلغ مالي لإنجازه كونه جد مهم.  جدير بالذكر أن ولاية وهران أضحت تعيش خلال السنوات القليلة الماضية على وقع أزمة مرور خانقة في ظل غياب مخطط للنقل واضح المعالم لحد كتابة هذه الأسطر، سيما بالمناطق التي تعرف توافد عشرات الحافلات للنقل الحضري وشبه الحضري على غرار شارع  زدور ابراهيم  بمحور الدوران الذي يختنق يوميا بالمركبات والحافلات، ناهيك عن الازدحام المروري الذي تعرفه محاور الدوران بايسطو وحي جمال الدين، وكذا محور الدوران بمحاذاة المديرية الولائية للأمن أين يصعب المرور جراء الاحتباس المروري الكبير. حيث لا زالت مشاريع إنجاز 14 حظيرة حبرا على ورق ولم يتم الانطلاق فيها لحد كتابة هذه الأسطر، وتعيش شوارع وهران مند سنوات فوضى عارمة في غياب حظائر للسيارات، بالرغم من انطلاق الأشغال في مثل هده المشاريع ولأول مرة بطوابق، إلا أنها ظلت لسنوات مجمدة بعد توقف أشغال إنجازها كما هو حال حظيرة السيارات الكبيرة بسوق المدينة الجديدة، والتي لا زال المشروع فيها يراوح مكانه بعدما تم وضع أساسات من الحديد فيه وهدا مند سنوات في المشروع إلا انه لازال هيكل بدون روح.
 
أحمد بن عطية