شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

استهلكت الملايير لإنجازها خلال تظاهرة «تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية»

منشآت ثقافية مهملة وجمعيات تطالب بتدخل الوزير  


  10 ديسمبر 2017 - 13:45   قرئ 401 مرة   4 تعليق   أخبار الغرب
منشآت ثقافية مهملة وجمعيات تطالب بتدخل الوزير  

طالبت عدة جمعيات ثقافية في ولاية تلمسان بالعمل من أجل تفعيل المراكز الثقافية والمكتبات وفقا للبرامج الذي سبق لوزارة الثقافة أن سطرته خلال إقامة هذه المشاريع ضمن برنامج تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، والتي استهلكت الملايير من ميزانية الدولة آنذاك وأصبحت اليوم مجرد هياكل شاغرة بعيدة عن هويتها الثقافية رغم الأهمية لمدينة تلمسان التي اجتمعت بها مختلف ثقافات الدول المتعاقبة على المنطقة .

نجد من بين المشاريع المهملة مركز الدراسات الأندلسية الذي من المفروض تخصيصه لدراسة الثقافات الأندلسية التي احتضنتها تلمسان التي كانت أول محطة للمورسيكيين القادمين من الأندلس بعد طردهم من غرناطة خلال 1492 لكن لحد الآن وبعد مرور 06 سنوات ما زال القصر هيكلا دون روح بعدما استهلك الملايير في إقامة بنايات تشبه القصور الأندلسية الفخمة، في حين نجد أن سينما الكوليزي التي هي إحدى أهم دور السنيما التي تم ترميمها بمبالغ كبيرة خلال تظاهرة تلمسان من أجل بعث النشاط السنيمائي بالولاية التي تعرف بالإقبال منقطع النظير عليها إلا أنها لا تزال مغلقة، في انتظار بيعها مثلما بيعت سينما عصفور بالدينار الرمزي وتم التنازل عن سينما الرمشي ودور سينما الركس وإفريقيا بتلمسان، بعدما أغلقت أبوابها. من جهة أخرى، لا يزال مسرح الهواء الطلق بحي الكدية الذي حول مشروعه من منصورة نحو منطقة بعيدة خارج تلمسان دون نشاط هو الآخر منذ انتهاء تظاهرة تلمسان عاصمة  الثقافة الإسلامية، حيث لم يشهد أي نشاط يذكر منذ حفل اختتام تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2012، في حين أن قصر المعارض الذي يجاوره يعرف بعض النشاطات إلا أنها ليست في مستوى تطلعات الهيئة التي أقامته حيث كانت تتوقع أن ينافس قصر المعارض بكل من العاصمة ووهران، خاصة لما تتميز به تلمسان من حركية كبرى. من جهة أخرى، يعرف قصر الثقافة عبد الكريم دالي ودار الثقافة نشاطات مقبولة رغم أنها لا تصل إلى حجم الاستثمارات. نفس الوضع تعانيه مكتبة محمد ديب التي كان ينتظر منها إعادة إحياء تراث تلمسان وإعادة ثقافات الدول المتعاقبة على المنطقة، إلا أنها فشلت بنسبة كبيرة وتحولت إلى ملتقى للعشاق المراهقين أو للتحضير للبكالوريا والامتحانات الجامعية، في حين نجحت المكتبة السنة الماضية في تنظيم برنامج القراءة في احتفال لا غير، وقد ناشدت أكثر من 12 جمعية ثقافية وزير الثقافة التدخل من أجل تفعيل هذه الهياكل وإدخالها حيز النشاط، خاصة في ظل وجود فرق ناشطة في مختلف التخصصات الثقافية بتلمسان.
 
م. بن ترار
 


تعليقات (4 منشور)


beldi 11/12/2017 08:10:23
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:11:02
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:11:55
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:15:00
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلهم سلكو دراهمهم. فهل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha