شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

استهلكت الملايير لإنجازها خلال تظاهرة «تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية»

منشآت ثقافية مهملة وجمعيات تطالب بتدخل الوزير  


  10 ديسمبر 2017 - 13:45   قرئ 555 مرة   4 تعليق   أخبار الغرب
منشآت ثقافية مهملة وجمعيات تطالب بتدخل الوزير  

طالبت عدة جمعيات ثقافية في ولاية تلمسان بالعمل من أجل تفعيل المراكز الثقافية والمكتبات وفقا للبرامج الذي سبق لوزارة الثقافة أن سطرته خلال إقامة هذه المشاريع ضمن برنامج تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، والتي استهلكت الملايير من ميزانية الدولة آنذاك وأصبحت اليوم مجرد هياكل شاغرة بعيدة عن هويتها الثقافية رغم الأهمية لمدينة تلمسان التي اجتمعت بها مختلف ثقافات الدول المتعاقبة على المنطقة .

نجد من بين المشاريع المهملة مركز الدراسات الأندلسية الذي من المفروض تخصيصه لدراسة الثقافات الأندلسية التي احتضنتها تلمسان التي كانت أول محطة للمورسيكيين القادمين من الأندلس بعد طردهم من غرناطة خلال 1492 لكن لحد الآن وبعد مرور 06 سنوات ما زال القصر هيكلا دون روح بعدما استهلك الملايير في إقامة بنايات تشبه القصور الأندلسية الفخمة، في حين نجد أن سينما الكوليزي التي هي إحدى أهم دور السنيما التي تم ترميمها بمبالغ كبيرة خلال تظاهرة تلمسان من أجل بعث النشاط السنيمائي بالولاية التي تعرف بالإقبال منقطع النظير عليها إلا أنها لا تزال مغلقة، في انتظار بيعها مثلما بيعت سينما عصفور بالدينار الرمزي وتم التنازل عن سينما الرمشي ودور سينما الركس وإفريقيا بتلمسان، بعدما أغلقت أبوابها. من جهة أخرى، لا يزال مسرح الهواء الطلق بحي الكدية الذي حول مشروعه من منصورة نحو منطقة بعيدة خارج تلمسان دون نشاط هو الآخر منذ انتهاء تظاهرة تلمسان عاصمة  الثقافة الإسلامية، حيث لم يشهد أي نشاط يذكر منذ حفل اختتام تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2012، في حين أن قصر المعارض الذي يجاوره يعرف بعض النشاطات إلا أنها ليست في مستوى تطلعات الهيئة التي أقامته حيث كانت تتوقع أن ينافس قصر المعارض بكل من العاصمة ووهران، خاصة لما تتميز به تلمسان من حركية كبرى. من جهة أخرى، يعرف قصر الثقافة عبد الكريم دالي ودار الثقافة نشاطات مقبولة رغم أنها لا تصل إلى حجم الاستثمارات. نفس الوضع تعانيه مكتبة محمد ديب التي كان ينتظر منها إعادة إحياء تراث تلمسان وإعادة ثقافات الدول المتعاقبة على المنطقة، إلا أنها فشلت بنسبة كبيرة وتحولت إلى ملتقى للعشاق المراهقين أو للتحضير للبكالوريا والامتحانات الجامعية، في حين نجحت المكتبة السنة الماضية في تنظيم برنامج القراءة في احتفال لا غير، وقد ناشدت أكثر من 12 جمعية ثقافية وزير الثقافة التدخل من أجل تفعيل هذه الهياكل وإدخالها حيز النشاط، خاصة في ظل وجود فرق ناشطة في مختلف التخصصات الثقافية بتلمسان.
 
م. بن ترار
 


تعليقات (4 منشور)


beldi 11/12/2017 08:10:23
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:11:02
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:11:55
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلخم سلكو دراهمهم. فمل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
beldi 11/12/2017 08:15:00
من أكبر الفضايح هو داك المسجد لالى العالية بندرومة. كان واقف ولاباس عليه. لكن جاو في عاصمة الثقافة التخريبية فقام مقاول من مليانة وهدمه وتركه أطلالا يرثى لحالها. والمقاول ومكتب الدراسات كلهم سلكو دراهمهم. فهل من تحقيق يا وزارة الشقافة ويا عدالة تلمسان ويا جمعيات ويا صحافة الفنادق والزردات.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha