شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

لرفع التجميد عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم

المكاتب الولائية لنقابات التربية بغليزان تناشد بن غبريت


  10 ديسمبر 2017 - 13:48   قرئ 486 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
المكاتب الولائية لنقابات التربية بغليزان  تناشد بن غبريت

أصدرت عدة نقابات ولائية تابعة لقطاع التربية بولاية غليزان بيانا كتابيا تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، تصف فيه الوضع السائد على مستوى الخدمات الاجتماعية لقطاع التربية، وهو ما جعلها تناشد كلا من وزيرة التربية واللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية والوالي ومدير التربية بالولاية التدخل العاجل، من أجل إيجاد حل جذري ونهائي لهذه الوضعية ورفع التجميد غير المبرر واللامسؤول عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم المجمدة من طرف اللجنة الوطنية حتى تتم تسوية كل الملفات الخاصة بعمال القطاع .

 
جاء في نص البيان: «نحن رؤساء المكاتب الولائية للنقابات أعلاه لولاية غليزان إيمانا منا بمسؤوليتنا الأخلاقية والمهنية والقانونية كشريك اجتماعي في قطاع التربية، حرصا منا على حقوق كل منتسبي قطاع التربية قمنا بعقد اجتماع تنسيقي لدراسة آخر المستجدات فيما يخص قضية الخدمات الاجتماعية للقطاع بالولاية، وقد تمخض عنه ما يلي: أولا، نتأسف للوضعية المزرية التي آلت إليها اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية والانسداد الحاصل بفعل فاعل والذي يدفع ثمنه أكثر من 14 ألف موظف. ثانيا، نبرئ ذمتنا من كل المحاولات البائسة لبعض الأطراف التي ساهمت في تعفين الوضع وما زالت مصرة على زيادة الطين بلة باستمرارها في التدخل وفرض منطق الوصاية على عمل اللجنة وعلى تسيير أموال العمال ومحاولة الظهور كممثلين حصريين لمنتسبي القطاع رغم أنها كانت السبب في هذا الانسداد الحاصل عبر الهيمنة النقابية وإقصاء كل الشركاء والفاعلين في القطاع وفرض حلول أدت إلى هذه الوضعية الكارثية. ثالثا، نطالب كلا من معالي وزيرة التربية الوطنية واللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية ووالي غليزان ومديرة التربية، كلا حسب صلاحياته التي خولها له القانون، بالتدخل العاجل من أجل إيجاد حل جذري ونهائي لهذه الوضعية ورفع التجميد غير المبرر واللامسؤول عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم، المجمدة من طرف اللجنة الوطنية، حتى تتم تسوية كل الملفات الخاصة بعمال القطاع .وفي الختام -حفاظا منا على الاستقرار في قطاع التربية بالولاية- نؤكد عن نأينا عن كل التجاذبات والصراعات، واستمرار التنسيق والتشاور فيما بيننا فيما يخص الحركة الاحتجاجية شكلا وتوقيتا، المزمع الشروع فيها في الأيام القليلة القادمة».
 
ق.م