شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

لرفع التجميد عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم

المكاتب الولائية لنقابات التربية بغليزان تناشد بن غبريت


  10 ديسمبر 2017 - 13:48   قرئ 354 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
المكاتب الولائية لنقابات التربية بغليزان  تناشد بن غبريت

أصدرت عدة نقابات ولائية تابعة لقطاع التربية بولاية غليزان بيانا كتابيا تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، تصف فيه الوضع السائد على مستوى الخدمات الاجتماعية لقطاع التربية، وهو ما جعلها تناشد كلا من وزيرة التربية واللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية والوالي ومدير التربية بالولاية التدخل العاجل، من أجل إيجاد حل جذري ونهائي لهذه الوضعية ورفع التجميد غير المبرر واللامسؤول عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم المجمدة من طرف اللجنة الوطنية حتى تتم تسوية كل الملفات الخاصة بعمال القطاع .

 
جاء في نص البيان: «نحن رؤساء المكاتب الولائية للنقابات أعلاه لولاية غليزان إيمانا منا بمسؤوليتنا الأخلاقية والمهنية والقانونية كشريك اجتماعي في قطاع التربية، حرصا منا على حقوق كل منتسبي قطاع التربية قمنا بعقد اجتماع تنسيقي لدراسة آخر المستجدات فيما يخص قضية الخدمات الاجتماعية للقطاع بالولاية، وقد تمخض عنه ما يلي: أولا، نتأسف للوضعية المزرية التي آلت إليها اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية والانسداد الحاصل بفعل فاعل والذي يدفع ثمنه أكثر من 14 ألف موظف. ثانيا، نبرئ ذمتنا من كل المحاولات البائسة لبعض الأطراف التي ساهمت في تعفين الوضع وما زالت مصرة على زيادة الطين بلة باستمرارها في التدخل وفرض منطق الوصاية على عمل اللجنة وعلى تسيير أموال العمال ومحاولة الظهور كممثلين حصريين لمنتسبي القطاع رغم أنها كانت السبب في هذا الانسداد الحاصل عبر الهيمنة النقابية وإقصاء كل الشركاء والفاعلين في القطاع وفرض حلول أدت إلى هذه الوضعية الكارثية. ثالثا، نطالب كلا من معالي وزيرة التربية الوطنية واللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية ووالي غليزان ومديرة التربية، كلا حسب صلاحياته التي خولها له القانون، بالتدخل العاجل من أجل إيجاد حل جذري ونهائي لهذه الوضعية ورفع التجميد غير المبرر واللامسؤول عن ميزانية 2017 المقدرة بـ 23 مليار سنتيم، المجمدة من طرف اللجنة الوطنية، حتى تتم تسوية كل الملفات الخاصة بعمال القطاع .وفي الختام -حفاظا منا على الاستقرار في قطاع التربية بالولاية- نؤكد عن نأينا عن كل التجاذبات والصراعات، واستمرار التنسيق والتشاور فيما بيننا فيما يخص الحركة الاحتجاجية شكلا وتوقيتا، المزمع الشروع فيها في الأيام القليلة القادمة».
 
ق.م 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha