شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

منها ما تعلق بتنمية الهضاب العليا وتطوير السهوب

41 جمعية بتلمسان تطالب باسترجاع ملايير المشاريع الوهمية


  12 ديسمبر 2017 - 13:47   قرئ 298 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
41 جمعية بتلمسان تطالب باسترجاع ملايير المشاريع الوهمية

ناشدت العشرات من الجمعيات الناشطة في مجال البيئة السلطات العليا للبلاد بمناسبة اليوم العالمي للجبال التدخل العاجل وفتح تحقيق في نهب الملايير في مشاريع وهمية كانت موجهة إلى 35  بلدية جبلية بتلمسان و06 بلديات سهبية دون أن تجسد ودون ان يتم محاسبة أصحابها وقد تسمح استعادتها بإقامة مشاريع تعود بالفائدة على السكان وتسطير استثمارات كبرى.

كشف البيان الموجه إلى السلطات العليا عن إطلاق الدولة الجزائرية -خلال البحبوحة المالية- ا ثلاثة مشاريع رصد لها غلافا ماليا هاما يتعلق بتنمية الهضاب العليا، مشروع جبال ترارة، سبعة شيوخ إلى جانب مشروع المحافظة السامية لتطوير السهوب، لكن لا شيء تجسد في الواقع منها  في وقت  استهلكت الملايير من الدينارات من قبل مقاولات وهمية. بالنسبة لمشروع جبال ترارة وسبعة شيوخ الذي رصد لهما غلافا ماليا قدر ب1700 مليار من أجل فك العزلة عن 23 بلدية شمالية، والذي انطلقت أشغاله سنة 2007 فالمشروع لم يتم تجسيد سوى 22 بالمائة منه، حيث توقفت العملية في مستوى الدراسات فقط ولم ير النور في الواقع، حيث تم تسجيل مئات الدراسات دون أن يتجسد المشروع في الواقع  ليتوقف خلال جانفي 2017 دون نتيجة، ووظفت المقاولة المعنية في 2005  ثلاثين عاملا لكن سرعان ما تم تسريح أغلبيتهم مع بداية سنة 2015 وتوقف بعدها بعامين دون تجسيد الأهداف التي كانت مرصودة أهمها  بعث مشاريع لإعادة أعمار المناطق الجبلية بعد أن هجرها السكان خلال العشرية السوداء، ليتم اجراء دراسات لأحياء وتهيئة  57 عين دون جديد في الواقع، كما أن هناك طريق رصدت لدراسته 04 ملايير بمنطقة مرسى بن مهيدي ورغم أهميتها إلا أنه لم ير النور بفعل كبح المشروع من أعلى الهيئات وصرف أمواله في اليد العاملة والتنقلات التي استهلكت مبالغ ضخمة دون تقديم أية نتيجة ملموسة في الوقت الذي كان ينتظر من المشروع أن يفك العزلة عن المناطق الريفية عن طريق التشجير وإقامة السدود الصغيرة وشق الطرقات الجبلية التي قدمها القائمين على المشروع لسكان المناطق الريفية لكن الضغوط منعت من تجسيدها. بالجهة الجنوبية تم برمجة 12 بلدية من تلمسان ضمن برنامج الهضاب العليا من عين تالوت شرقا إلى بني بوسعيد غربا، حيث رصدت أغلفة مالية هامة بغية تحسين الحياة المعيشية لسكان المناطق الهضاب العليا وبعث مشاريع كبرى رصدت لها اغلفة مالية كبرى تم ضخها لهذه المشاريع العظمى التي انتظر منها السكان اقامة مشاريع لفتح  استثمارات اقتصادية  لتشغيل شباب هذه المناطق وتغيير حالهم لكن دون جدوي، حيث استهلكت الأموال ولم تغير الكثير ببني بوسعيد ولا في بني سنوس أو عين غرابة أولاتيرني ما يستوجب فتح تحقيق في وجهة هذه البمالغ المالية التي لم تغيير من وضع التجمعات السكانية . من جهة أخرى اطلقت الدولة مشروع تنمية السهوب لتحسين المستوى المعيشي بالمناطق الجنوبية التي ضمت 6 بلديات ضمن برنامج المحافظة السامية للمحافظة على السهوب وتنميتها الكائن مقرها بالجلفة والتي فتحت فرعا لها بسعيدة لتباشر المشاريع التي لم تجسد أغلبيتها للنهوض بالمنطقة على غرار توزيع الاغنام وزرع الاعلاف واقامة الابار والأنقاب والمجمعات المائية (الجبوب)، حيث انتهت بسجن مديرها وعدة من إطاراتها في حين لم  يتم استرجاع الأموال التي نهبت والتي كانت مخصصة للنهوض بالتنمية في هذه المناطق التي بقي سكانها محرومين بعد تحويل اموال المشاريع إلى واجهات أخرى، حيث بقي الموالون يعانون الويلات. ذكرت الجمعيات في مراسلتها الوصايا أن الأموال التي نهبت في هذه المشاريع التي لم يتم مراقبتها يملكون الحق فيها في الوقت الذي وصلت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه ما يستوجب استرجاع هذه البمالغ لتجسيد مشاريع تنموية حقيقية  لهذه المناطق التي تمثل 80 بالمائة من سكان تلمسان.
 
محمد بن ترار
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha