شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

منها ما تعلق بتنمية الهضاب العليا وتطوير السهوب

41 جمعية بتلمسان تطالب باسترجاع ملايير المشاريع الوهمية


  12 ديسمبر 2017 - 13:47   قرئ 407 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
41 جمعية بتلمسان تطالب باسترجاع ملايير المشاريع الوهمية

ناشدت العشرات من الجمعيات الناشطة في مجال البيئة السلطات العليا للبلاد بمناسبة اليوم العالمي للجبال التدخل العاجل وفتح تحقيق في نهب الملايير في مشاريع وهمية كانت موجهة إلى 35  بلدية جبلية بتلمسان و06 بلديات سهبية دون أن تجسد ودون ان يتم محاسبة أصحابها وقد تسمح استعادتها بإقامة مشاريع تعود بالفائدة على السكان وتسطير استثمارات كبرى.

كشف البيان الموجه إلى السلطات العليا عن إطلاق الدولة الجزائرية -خلال البحبوحة المالية- ا ثلاثة مشاريع رصد لها غلافا ماليا هاما يتعلق بتنمية الهضاب العليا، مشروع جبال ترارة، سبعة شيوخ إلى جانب مشروع المحافظة السامية لتطوير السهوب، لكن لا شيء تجسد في الواقع منها  في وقت  استهلكت الملايير من الدينارات من قبل مقاولات وهمية. بالنسبة لمشروع جبال ترارة وسبعة شيوخ الذي رصد لهما غلافا ماليا قدر ب1700 مليار من أجل فك العزلة عن 23 بلدية شمالية، والذي انطلقت أشغاله سنة 2007 فالمشروع لم يتم تجسيد سوى 22 بالمائة منه، حيث توقفت العملية في مستوى الدراسات فقط ولم ير النور في الواقع، حيث تم تسجيل مئات الدراسات دون أن يتجسد المشروع في الواقع  ليتوقف خلال جانفي 2017 دون نتيجة، ووظفت المقاولة المعنية في 2005  ثلاثين عاملا لكن سرعان ما تم تسريح أغلبيتهم مع بداية سنة 2015 وتوقف بعدها بعامين دون تجسيد الأهداف التي كانت مرصودة أهمها  بعث مشاريع لإعادة أعمار المناطق الجبلية بعد أن هجرها السكان خلال العشرية السوداء، ليتم اجراء دراسات لأحياء وتهيئة  57 عين دون جديد في الواقع، كما أن هناك طريق رصدت لدراسته 04 ملايير بمنطقة مرسى بن مهيدي ورغم أهميتها إلا أنه لم ير النور بفعل كبح المشروع من أعلى الهيئات وصرف أمواله في اليد العاملة والتنقلات التي استهلكت مبالغ ضخمة دون تقديم أية نتيجة ملموسة في الوقت الذي كان ينتظر من المشروع أن يفك العزلة عن المناطق الريفية عن طريق التشجير وإقامة السدود الصغيرة وشق الطرقات الجبلية التي قدمها القائمين على المشروع لسكان المناطق الريفية لكن الضغوط منعت من تجسيدها. بالجهة الجنوبية تم برمجة 12 بلدية من تلمسان ضمن برنامج الهضاب العليا من عين تالوت شرقا إلى بني بوسعيد غربا، حيث رصدت أغلفة مالية هامة بغية تحسين الحياة المعيشية لسكان المناطق الهضاب العليا وبعث مشاريع كبرى رصدت لها اغلفة مالية كبرى تم ضخها لهذه المشاريع العظمى التي انتظر منها السكان اقامة مشاريع لفتح  استثمارات اقتصادية  لتشغيل شباب هذه المناطق وتغيير حالهم لكن دون جدوي، حيث استهلكت الأموال ولم تغير الكثير ببني بوسعيد ولا في بني سنوس أو عين غرابة أولاتيرني ما يستوجب فتح تحقيق في وجهة هذه البمالغ المالية التي لم تغيير من وضع التجمعات السكانية . من جهة أخرى اطلقت الدولة مشروع تنمية السهوب لتحسين المستوى المعيشي بالمناطق الجنوبية التي ضمت 6 بلديات ضمن برنامج المحافظة السامية للمحافظة على السهوب وتنميتها الكائن مقرها بالجلفة والتي فتحت فرعا لها بسعيدة لتباشر المشاريع التي لم تجسد أغلبيتها للنهوض بالمنطقة على غرار توزيع الاغنام وزرع الاعلاف واقامة الابار والأنقاب والمجمعات المائية (الجبوب)، حيث انتهت بسجن مديرها وعدة من إطاراتها في حين لم  يتم استرجاع الأموال التي نهبت والتي كانت مخصصة للنهوض بالتنمية في هذه المناطق التي بقي سكانها محرومين بعد تحويل اموال المشاريع إلى واجهات أخرى، حيث بقي الموالون يعانون الويلات. ذكرت الجمعيات في مراسلتها الوصايا أن الأموال التي نهبت في هذه المشاريع التي لم يتم مراقبتها يملكون الحق فيها في الوقت الذي وصلت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه ما يستوجب استرجاع هذه البمالغ لتجسيد مشاريع تنموية حقيقية  لهذه المناطق التي تمثل 80 بالمائة من سكان تلمسان.
 
محمد بن ترار