شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

احتجاجات تتكرر بقرى ومداشر أولاد عسكر بجيجل

مطالب بالتحقيق في مشاريع المياه وتحسين الخدمات الصحية


  27 ديسمبر 2017 - 11:07   قرئ 401 مرة   0 تعليق   أخبار الغرب
مطالب بالتحقيق في مشاريع المياه وتحسين الخدمات الصحية

تعيش منطقة بوسيف أولاد عسكر الواقعة على بعد أكثر من 50 كلم عن عاصمة ولاية جيجل، على وقع احتجاجات متكررة بسبب أزمة المياه التي ظلت تلقي بظلالها على سكان هذه البلدية الجبلية التي تعيش مناطق واسعة منها على صفيح ساخن في ظل غياب مؤشرات توحي بأن ساعة الفرج غير بعيدة. 

يطالب سكان أولاد عسكر منذ أسابيع بإيجاد حل نهائي لأزمة المياه التي تعاني منها العديد من مناطق البلدية -وتحديدا قرية الثلاثاء- التي طالب مواطنوها بالكشف عن مصير الـ17مليار  التي كانت قد خصصت لإيصال الماء إلى هذه المنطقة وإنهاء مشكل جفاف الحنفيات بهذه الجهة، وهو الحلم الذي لم يتحقق بعد في الوقت الذي لازال فيه الغموض يكتنف مصير الغلاف المالي الذي خصص لهذه العملية، وطالب المعنيون بالتدخل الشخصي للوالي للتحقيق في هذه القضية التي أسالت الكثير من الحبر في الوقت الذي تتواصل فيه أزمة المياه بمناطق واسعة من أولاد عسكر في عز فصل الشتاء موازاة مع انسحاب المقاولات التي كانت مكلفة بإيصال هذه الشبكة إلى المناطق المتضررة من هذه الأزمة، وهو الأمر الذي ربطته السلطات المحلية بعدم تسديد مستحقات هذه المقاولات، كما طرح سكان أولاد عسكر مشكل غياب التغطية الصحية بعدد من مناطق البلدية رغم توفر هذه الأخيرة على عيادة جوارية، كان من المفروض أن تضمن الخدمات الطبية ليس لسكان أولاد عسكر فحسب وإنما لسكان البلديات المجاورة، غير أن التماطل في فتح بعض الأقسام الحيوية بهذه الأخيرة على غرار قسم التوليد حال دون تحقيقها لتطلعات السكان، مما تسبب في تفاقم معاناة مرضى البلدية التي تقع في محيط جغرافي صعب في ظل بعدها عن مستشفيات الولاية الثلاثة ما يصعب  عملية نقل المرضى إليها خصوصا خلال الفترة الليلية، وكانت بلدية أولاد عسكر قد عاشت أجواء من الغضب قبل عامين بسبب أزمة الخدمات الصحية المتردية وكذا المياه، حيث بلغ الأمر بالآلاف من السكان إلى حد التوجه على متن مركباتهم إلى مقر الولاية وإقامة تجمع احتجاجي حاشد هناك انتهى بتدخل الوالي الذي وعد بإيجاد حل للمشاكل المذكورة بيد أن معظم هذه الوعود لازالت مجرد حبر على ورق .
 
عماد -م