شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

984 مخالفة متعلقة بتشييد بنايات فوضوية سنة 2017

منتخبو تيبازة في مواجهة «مافيا» العقار الغابي والفلاحي


  07 جانفي 2018 - 13:47   قرئ 774 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
منتخبو تيبازة في مواجهة «مافيا» العقار الغابي والفلاحي

يعد ملف نهب العقار الغابي والفلاحي والبحري والبنايات الفوضوية من أهم الأحداث التي ميزت بقوة سنة 2017بولاية تيبازة، حيث شكل هاجسا حقيقيا للسلطات العمومية ما جعلها تتدخل ميدانيا من خلال تنفيذ 85 قرار هدم.

 
شهدت ولاية تيبازة خلال السنوات الماضية، تفشي ظاهرة البناء الفوضوي والتعدي على العقار الفلاحي والغابي والبحري في صورة وصفها والي تيبازة، موسى غلاي، بـ»الكارثة» بكل ما تحملها الكلمة من معنى، وأبرز أنه «لولا تواطؤ مسؤولين ومنتخبين محليين لما استطاعت عصابات العقار أن تعبث في الأرض فسادا» قبل أن يوضح أن «السلطات العمومية في مواجهة مافيا العقار» ويشدد على أن  «الآليات على أهبة الاستعداد للشروع في عمليات هدم واسعة». وقد عرفت بداية السنة 2017 «استنفارا» لمختلف المصالح التقنية والإدارية منها و الأمنية لمكافحة ظاهرة البنايات الفوضوية التي باتت تنمو كالفطريات على طول الشريط الساحلي وعلى ضفاف الأودية و داخل الغابات ومن أعلى الجبال المطلة على البحر في شكل بنايات فردية و»قصور» وقرى قيل أنها «سياحية» قبل أن تنفجر الفضيحة ويتضح أنها «نصب واحتيال».  كل هذا يتجلى من خلال الأرقام التي حازت عليها مختلف المصالح المعنية بالملف حسب المصدر. وجندت مديرية التعمير للولاية كل طاقاتها لمكافحة الظاهرة بناء على جملة من التدابير اتخذها والي تيبازة ما أسفر عن تسجيل 984 مخالفة متعلقة بتشييد بنايات فوضوية وهو رقم «مرتفع» مقارنة مع السنوات الماضية ما يفسر «الحرص» على التعامل بكل «صرامة» مع الملف على حد تعبير مديرة القطاع  حكيمة حمزة.  وقد أسفرت تلك المخالفات عن تنفيذ 85 قرار هدم من أصل 309 قرار استصدرته مختلف البلديات رقم يبقى ضعيفا وبعيدا عن «طموحات» السلطات العمومية.    من جهتها علقت مديرة التعمير عن الوضع بقولها أن «السلطات الولائية مصممة على استرجاع هيبة وسمعة الولاية و استرجاع أملاك الدولة خاصة أننا نشهد تشييد فيلات فاخرة بطرق غير شرعية أي أن الأمر لا يتعلق بفئات اجتماعية هشة» و يتضح ذلك من خلال جملة التدابير التي تم اتخاذها لمتابعة ملف البنايات الفوضوية على غرار  اللقاءات الدورية والإلحاح على رؤساء البلديات لتحمل مسؤولياتهم وفقا للقانون.
 
.. القليعة  الأكثر عرضة لنهب العقار

 تأتي دائرة القليعة في مقدمة الدوائر الأكثر عرضة لنهب العقار، حسب أرقام  مديرية التعمير بـ138 مخالفة تليها دائرة فوكة بـ133، في حين سجلت عاصمة الولاية تيبازة لوحدها 83 مخالفة فيما تتراوح باقي المخالفات بباقي الدوائر  بين 50 و117 محالفة.   وتبقى تيبازة بشواطئها الجميلة الساحرة وجبالها المكسوة بغابات الصنوبر الحلبي الأنيقة و بسهولها الخصبة التي شكلت منذ قديم الزمان أطماع «الغزاة» تسيل لعاب سماسرة الأرض ما جعلها تتعرض لحملة تبدو أنها «ممنهجة» تقف ورائها «عصابات منظمة» تنخر سنويا ثروات هذه الولاية التي استطاعت  إلى وقت محدد أن تحافظ على عذريتها و نقائها على حد وصف والي تيبازة للوضعية، وضع «كارثي» آل إليه العمران و البيئة بولاية يفترض أنها الواجهة السياحية للجزائر بامتياز، تستقطب سنويا مئات آلاف الزوار من الأجانب والسلك  الدبلوماسي لما تزخر بها من مناظر طبيعية خلابة و مواقع أثرية ذات قيمة عالمية تروي أمجاد حضارات مرت من هنا.    أوردت مصالح الدرك الوطني بولاية تيبازة شهر سبتمبر بيانا أعلنت فيه عن تمكنها من وضع حد لنشاط مجموعة أشرار متكونة من 6 أفراد بتهمة «النصب والاحتيال والتعدي على الأملاك العقارية وتعرية أراضي غابية والبناء بدون رخصة والتزوير في محررات رسمية» فيما وضع رئيس المصالح التقنية لبلدية تيبازة تحت الرقابة  القضائية وصدر في حق المسؤول الأول عن القضية مذكرة إحضار على اعتبار انه خارج  التراب الوطني.   وكانت أعالي جبل شنوه مسرحا لهذا المشروع «الوهمي» حسب التهم الموجهة للمتورطين حيث تم التسويق له على أنه قرية سياحية تسمى «تالين» فيما قال مصدر امني أن حجم الاحتيال يقدر بمليار و500 مليون دينار جزائري، وأضاف البيان بخصوص القضية التي تبقى قيد التحقيق لدى قاضي التحقيق بمحكمة تيبازة أن الشبكة «تقوم ببيع قطع أراضي على أنها تحوز على الوثائق اللازمة ورخصة البناء وتشترط بناء نسبة معينة من المساحة الإجمالية حيث قامت بإجراء 200 عقد نقل ملكية لا أساس له من الصحة».
 
ق. م