شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

مشروع 110 مسكن تساهمي ببلدية الجزائر الوسطى

دفع التكاليف دون تقدم الأشغال يثير استغراب المستفيدين


  07 جانفي 2018 - 14:07   قرئ 290 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
دفع التكاليف دون تقدم الأشغال يثير استغراب المستفيدين

يشهد مشروع 110 مسكن تساهمي الذي انطلق منذ سنة 2008 ببلدية الجزائر الوسطى تأخرا كبيرا في وتيرة الإنجاز، الأمر الذي استاء منه المستفيدون من المشروع السكني الذي اختير له وعاء عقاري بمنطقة عين المالحة بعين النعجة ببلدية جسر قسنطينة وتشرف على تنفيذه وكالة عقارية خاصة.

أبدى المستفيدون من هذا المشروع استغرابهم من استنزاف الوكالة المهنية بالإنجاز جيوبهم، حيث من المفترض أن تمنح لهم مساكنهم منذ عدة سنوات إلا إن الحلم لم يتحقق بعد، فهؤلاء المستفيدون امتعضوا من تأخير تسليم المشروع خاصة أنهم قد دفعوا كلا من الشطر الأول والثاني من تكاليف السكن إلى الوكالة العقارية التي تطالبهم في كل مرة -حسبهم- بتجديد ملفاتهم وتقديم مزيد من الدفعات المالية في كل مرة يذهبون فيها إليها من أجل الاستفسار عن هذا المشروع الذي انطلق قبل 2008، فعلى مرّ عامين من الزمن وبعد إعلامهم بورود أسمائهم ضمن قائمة المستفيدين من هذا المشروع لم يتم استدعاؤهم مطلقا من طرف المصالح المعنية أو حتى الوكالة إلا خلال 2010 أين تم وضع ملفاتهم والشطر الأول من التكاليف المقدرة بـ89 مليونا، وبعد عامين وحين استفسر هؤلاء المستفيدون عن هذا المشروع من الوكالة طُلب منهم من جديد إعادة ملفاتهم مع تقديم الشطر الثاني من التكاليف المقدرة بـ63 مليونا، والمشكل الذي يطرحه هؤلاء المواطنون هو أن المشروع لم يشرع في تنفيذه بعد فكيف لهم أن يدفعوا كل هذه التكاليف خاصة أن الوكيل في آخر خرجة له طالبهم بالشطر الثالث من التكاليف، إلا أن أغلب هؤلاء المستفيدين بدأ الشك يراودهم. من ناحية أخرى، أصبح المعنيون غير قادرين على تقديم مزيد من الأموال فأغلبهم يتقاضون رواتب لا تؤهلهم لذلك لذا فهم يطالبون بلدية الجزائر الوسطى بالتدخل من أجل وضع النقاط على الحروف وتحديد مصير مساكنهم خاصة أن بعضهم يعيشون وسط أوضاع مزرية للغاية في الأحياء المهترئة لهذه البلدية، ومنهم من لجأ إلى الإيجار الذي يكلفهم الكثير من المصاريف وكانوا ينتظرون إنجاز هذا المشروع الذي انطلق في 2008 وإلى الآن لم يتضح مصيره وأموالهم من ناحية أخرى تصب في رصيد الوكالة،  يحدث هذا رغم الأوامر المشددة التي تلقاها المقاولون المنفذون لمشاريع السكن التساهمي بالعاصمة من الوالي زوخ في الفترة الأخيرة، إلا أن المستفيدين من المشروع السكني التساهمي ببلدية الجزائر الوسطى ما زالوا ينتظرون تحرك المسؤولين وعلى رأسهم عبد الحكيم بطاش رئيس بلدية الجزائر الوسطى .
 
خليدة تافليس