شريط الاخبار
سوسطارة تتوج باللقب والموب ثالث النازلين إنشاء مركز للبحث في تكنولوجيات التغذية الزراعية «أليانس» للتأمينات تحقق نسبة نمو بـ4.2 بالمائة في 2018 عرقاب يفنّد رسميا تموين فرنسا مجانا بالغاز الجزائري الجزائر تنفي إبرام صفقة شراكة بين «توتال» ومجمع «أناداركو» ممارسو الصحة يهددون بالدخول في حركات احتجاجية انطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة أويحيى.. سلال.. بوشوارب.. غول و6 وزراء أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا منظمة المجاهدين تدعو إلى ندوة وطنية لتجاوز الأزمة السياسية تحويل نشاط شركات حداد.. ربراب وكونيناف إلى الرواق العادي للمراقبة إتلاف أدوية وخسائر مادية بسيطة بجناح طب العيون تراجع نسبة التضخم إلى 4 بالمائة إلى غاية أفريل الماضي عمال بلديات تيزي وزو يواصلون الإضراب الدوري الاتحاد الأوربي يموّل جمعيات جزائرية بـ40 مليون أورو سنويا الحكومة تجمّد مؤقتا المتابعات القضائية ضد أصحاب «أونساج» المجلس الدستوري يمدد «السوسبانس» ويعلن عن إيداع ملفين لرئاسيات 4 جويلية الجزائريون يواصلون حصد مكاسب حراكهم بمحاسبة رموز النظام الفاسد التجار يستجيبون للأسعار المرجعية في الأسبوع الأخير من رمضان محاكمة إرهابي متورط في التمرد والهروب من سجن «لومباز» يوم 26 جوان «مافيا» السميد تتلاعب بالقدرة الشرائية لـ «الزاولية»! تعنّت بن مهدي يهدد طلبة المدرسة العليا للتغذية بسداسي أبيض الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة

مجمعات سكانية ريفية ومرافق عمومية منعدمة

الخرايسية.. نمو سكاني وتوسع عمراني يضع المسؤولين أمام تحدي رفع وتيرة التنمية


  10 جانفي 2018 - 12:53   قرئ 554 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
الخرايسية.. نمو سكاني وتوسع عمراني يضع المسؤولين أمام تحدي رفع وتيرة التنمية

رغم الإمكانات الهائلة المتوفرة ببلدية الخرايسية وموقعها الاستراتيجي الهام، إلا أنها ما زالت بعيدة كل البعد عن مظاهر التحضر بسبب غياب أدنى الضروريات التي يحتاجها المواطن، الذي يعاني منذ سنوات من التهميش والعزلة في ظل انتهاج السلطات سياسة اللامبالاة والتماطل في تلبية مطالبه التي طالما رفعها مرارا غير أنها لم تجسد على أرض الواقع. ما زال سكان بلدية الخرايسية يعانون العزلة والتهميش، في ظل النقائص الكثيرة التي جعلتهم يخرجون عن صمتهم ويطالبون السلطات المحلية بالمسارعة إلى تسطير مشاريع تتعلق بالمجال الخدماتي وكذا قطاع الأشغال العمومية وتوفير النقل، نظرا لانعدام مثل هذه المشاريع بالمنطقة، ولعل أهم المشاريع التي تحتل الأولوية في قائمة انشغالات مواطني البلدية سوق جوارية ومركز طبي ومركز بريدي إضافة إلى تهيئة الطرق المهترئة التي تعد هاجسا يوميا للسكان.

 مشروع سوق جوارية مطلب سكان بلدية الخرايسية

 جدد سكان بلدية الخرايسية مطالبهم التي رفعوها في وقت سابق إلى السلطات المحلية والمتمثلة في ضرورة إنجاز سوق جوارية، إذ تنعدم بالمنطقة، مما أثار حفيظتهم واستياءهم. وأبدى قاطنو بلدية الخرايسية استياءهم الشديد، بسبب انعدام سوق جوارية بالمنطقة، الأمر الذي دفع بالعديد من السكان إلى قصد الأسواق الواقعة بالبلديات المجاورة، وهو الأمر الذي أرهقهم واستنزف جيوبهم، مشيرين إلى أن مشروع السوق الجوارية كان من المفترض أن يجسد في السنوات الماضية بعد حصول السلطات المحلية على قطعة أرض صالحة للبناء، إلا أن المنتخبين السابقين كانوا دائما يتهربون من استفسارات السكان حول موعد انطلاق المشروع حسبهم. وأكد محدثونا أن الأمر بات يؤرق سكان المنطقة الذين وجدوا أنفسهم بين نارين، إما اختصار الوقت واقتناء الخضر والفواكه بأسعار ملتهبة من عند خضاري المنطقة، أو قصد إحدى أسواق البلديات المجاورة على بعد مسافة طويلة عن البلدية مما يتطلب بذل مزيد من الجهد والوقت. من جهة أخرى، شدد محدثونا على ضرورة توفير السلطات سوقا جوارية بالمنطقة، خاصة أنهم سئموا من النداءات والشكاوى التي غالبا لا يلبيها المسؤولين المحليون الذين يكتفون بتقديم الوعود الواهية أو يجدون أعذارا لا أساس لها من الصحة. وناشد سكان بلدية الخرايسية السلطات التنفيذية التدخل والنظر في أسباب التأخر في انطلاق المشروع، خاصة أن المجلس الشعبي الجديد قد تم تنصيبه منذ مدة حسب السكان.
 
 لا عيادة طبية ولا مركز بريدي بحي سيدي سليمان

 يطالب سكان حي سيدي سليمان ببلدية الخرايسية السلطات المعنية بالالتفات لانشغالاتهم ورفع الغبن عنهم، مشيرين إلى أن المنطقة تشهد كثافة سكانية عالية في الآونة الأخيرة، مما يجعلها بحاجة إلى رفع وتيرة التنمية. وأبدى العديد من سكان حي سيدي سليمان ببلدية الخرايسية استياءهم وغضبهم الشديدين، جراء النقص الفادح الذي يعرفه حيهم في الهياكل الخدماتية التي من شأنها أن ترفع عجلة التنمية بالحي، خاصة بعد الزيادة السكانية بصورة كبيرة في السنوات الماضية. وأوضح سكان الحي أن من بين أهم المطالب التي رفعوها إلى السلطات عيادة طبية، نظرا لانعدامها بالمنطقة، مما يجبر المواطنين على التنقل إلى مركز البلدية الذي يبعد مسافة طويلة عن الحي. إلى جانب هذا، تضمنت مطالبهم أيضا إنشاء مركز بريد جديد، نظرا لسوء الخدمات المقدمة بمركز بريد الجزائر بالخرايسية، وكذا بعد المسافة عن حيهم، فضلا عن سوء المعاملة التي يلقونها من قبل عمال المركز، وفي هذا الصدد أكد أحد قاطني البلدية أن عمال مركز بريد الجزائر يقومون بمعاملة الزبائن معاملة سيئة، ناهيك عن رداءة الخدمة المقدمة، مما جعلهم يعبرون عن امتعاضهم الشديد بسبب تدهور الأوضاع. كما تطرق السكان إلى مشكلة أخرى تتمثل في غياب النقل بالحي، وهو الأمر الذي أدى إلى إدخال السكان في عزلة تامة، حيث أكد المواطنون أنهم وجدوا أنفسهم أمام حتمية التوجه إلى سيارات «الكلوندستان» التي يغتنم أصحابها الفرصة، من خلال فرض منطقهم على الزبائن وإفراغ جيوب المواطنين من خلال فرض تسعيرة نقل باهظة، مضيفين في ذات الوقت أنهم يقومون بوضع أسعار مرتفعة مقابل نقلهم إلى السوق الجوارية للبلدية بغية التسوق، أو نقل مريض إلى مستشفى، الأمر الذي أرهق السكان وأثار حفيظتهم. في ذات السياق، ندد سكان الحي بسياسة التهميش التي تفرضها عليهم السلطات المعنية من خلال عدم توفير أي مشاريع من شأنها أن تفك العزلة عنهم وترفع الغبن الذي يعيشونه، مطالبين السلطات بالتفاتة حقيقية بعدما قضوا سنوات تجرعوا فيها كل أنواع المعاناة بسبب النقائص.
 
انعدام التهيئة بحي سيدي بوخريس

  يعيش سكان حي سيدي بوخريس ببلدية الخرايسية أوضاعا مزرية في ظل اهتراء الطرق والمسالك التي باتت هاجسا يوميا للسكان، فرغم الطلبات العديدة والملحة التي تقدم بها سكان المنطقة للجهات المعنية قصد التكفل بانشغالاتهم اليومية إلا أن الوضع ما زال على حاله. يعاني سكان حي سيدي بوخريس من مشكل انعدام التهيئة الخارجية والوضع الكارثي للطرق والمسالك المؤدية للحي، وحسبما أكده قاطنو الحي المذكور سابقا فإنهم مستاؤون من الوضع الذي آلت إليه معظم طرق الحي التي تشهد تدهورا كبيرا نظرا لكثرة الحفر خاصة في فصل الشتاء أين تتحول إلى برك وأوحال، وهو ما يصعب السير فيها بالنسبة للراجلين خاصة التلاميذ وكبار السن، كما هو حال أصحاب المركبات، فحسبما صرح به أحد السائقين فإنه يجد صعوبات في عبور طرق الحي، وفي هذا الصدد أبرزالسكان أن الطرقات لم يتم تعبيدها من قبل من طرف السلطات المحلية رغم الشكاوى العديدة والملحة التي تقدموا بها وأودعوها لدى مصلحة البلدية.
 
 حي 1423 مسكن نموذج للتهميش

 يطالب سكان حي 1432 مسكن ببلدية الخرايسية في العاصمة، بالتدخل العاجل للسلطات المحلية لرفع الغبن الذي يتجرعون مرارته، من خلال برمجة مشاريع تنموية من شأنها تحسن ظروفهم المعيشية، مشيرين إلى أن جل البلديات المجاورة قد شهدت قفزة نوعية في جميع القطاعات باستثناء بلديتهم.  ويشتكي سكان عدد من أحياء بلدية الخرايسية على غرار حي 1432 مسكن جملة من المشاكل التي نغصت حياتهم وأدخلتهم في دائرة العزلة والتهميش، مشيرين في سياق حديثهم إلى مشكلة غياب الأمن، مما بات يثير تخوفاتهم خاصة مع انتشار عصابات بالحي، التي باتت -حسبهم- تعترض سبيل أبناء الحي وتعتدي عليهم بمختلف الوسائل على غرار الاعتداء والشتم.  من جانب آخر، طرح السكان خلال تصريحاتهم لـ «المحور اليومي» مشكل غياب الإنارة العمومية، مضيفين أن غيابها خلق لهم العديد من المشاكل خصوصا تلك المتعلقة بتعرضهم للاعتداءات خاصة في الفترة المسائية، مما يدفعهم إلى المكوث في بيوتهم والدخول إليها مع أولى ساعات الظلام بسبب خوفهم من تعرضهم للاعتداءات سواء على أنفسهم أو ممتلكاتهم الاجتماعية، وأضاف آخرون أنهم يضطرون إلى مرافقة أولادهم في الفترة الصباحية خوفا عليهم من الاعتداءات، وأمام هذا الوضع القائم يناشد السكان السلطات المحلية أخذ انشغالاتهم بعين الاعتبار والعمل على برمجة مشاريع تنموية من شأنها أن تساهم في تخفيف معاناتهم.
 
 نقص المواصلات مشكل آخر

 يعيش سكان بلدية الخرايسية في عزلة واضحة بسبب نقص خطوط النقل على مستوى المحطة الرئيسة، الأمر الذي دفع العديد من سكان المنطقة إلى الاستعانة بسيارات «الكلوندستان»، مما يعني إنفاق مبالغ إضافية خلال تنقلاتهم اليومية. وفي ذات سياق، ندد قاطنو البلدية بسياسة التهميش التي تفرضها عليهم السلطات المحلية رغم كثرة النداءات والشكاوى التي يتقدم بها السكان في كل مرة، إلا أن الأخيرة لم تستجب لهذه الطلبات، لتستمر المعاناة إلى إشعار آخر. وحسبما أكده المعنيون في حديثهم لـ»المحور اليومي» فإن نقص خطوط النقل التي تربط المحطة الرئيسة بباقي البلديات المجاورة جعلهم يعيشون عزلة تامة، ناهيك عن سوء الخدمات المقدمة من قبل بعض السائقين الخواص، مشيرين إلى أن أصحاب سيارات «الكلوندستان» وجدوا ضالتهم في ظل غياب النقل الحضري بالبلدية، مما جعلهم يفرضون منطقهم والعمل حسب أهوائهم، من خلال فرض مبالغ معتبرة مقابل نقلهم إلى المستشفى أو إلى السوق الجوارية، مما جعلهم يتكبدون مبالغ إضافية.
 
… وحي «بن شعوة» يعاني من الركود التنموي

 ناشد سكان حي بن شعوة بالخرايسية السلطات المعنية التدخل العاجل لفك العزلة التي يعرفها الحي، بسبب غياب المشاريع التهيئة الحضرية، كما أعرب بعض المواطنين في معرض حديثهم «المحور اليومي» عن استيائهم مما آلت إليه أوضاع حي بن شعوة بالخرايسية، بسبب غياب المرافق الحضرية وكذا غياب مرافق التسلية، مما جعلهم يعيشون في عزلة حقيقية، وحرمانهم من أدنى الحقوق الشرعية في العيش على حد تعبيرهم، مشيرين في ذات الوقت إلى غياب مشاريع حقيقية على أرض الواقع من طرف السلطات الوصية لرفع هذا الغبن، خاصة غياب بعض الضروريات كدور الشباب والمرافق الحضرية التي اعتبروها مطالب السكان في هذه الآونة. من جهة أخرى، أبدى سكان الحي امتعاضهم الشديد من الوضع الذي تشهده المنطقة جراء انتشار الحفر بسبب أشغال الربط بالكهرباء والغاز على مستوى بلديتهم، وكذا مشروع ربط الأحياء السكنية الجديدة بشبكة المياه دون إعادة تهيئتها.
 
بن مهل عبد الله