شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

مجمعات سكانية ريفية ومرافق عمومية منعدمة

الخرايسية.. نمو سكاني وتوسع عمراني يضع المسؤولين أمام تحدي رفع وتيرة التنمية


  10 جانفي 2018 - 12:53   قرئ 668 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
الخرايسية.. نمو سكاني وتوسع عمراني يضع المسؤولين أمام تحدي رفع وتيرة التنمية

رغم الإمكانات الهائلة المتوفرة ببلدية الخرايسية وموقعها الاستراتيجي الهام، إلا أنها ما زالت بعيدة كل البعد عن مظاهر التحضر بسبب غياب أدنى الضروريات التي يحتاجها المواطن، الذي يعاني منذ سنوات من التهميش والعزلة في ظل انتهاج السلطات سياسة اللامبالاة والتماطل في تلبية مطالبه التي طالما رفعها مرارا غير أنها لم تجسد على أرض الواقع. ما زال سكان بلدية الخرايسية يعانون العزلة والتهميش، في ظل النقائص الكثيرة التي جعلتهم يخرجون عن صمتهم ويطالبون السلطات المحلية بالمسارعة إلى تسطير مشاريع تتعلق بالمجال الخدماتي وكذا قطاع الأشغال العمومية وتوفير النقل، نظرا لانعدام مثل هذه المشاريع بالمنطقة، ولعل أهم المشاريع التي تحتل الأولوية في قائمة انشغالات مواطني البلدية سوق جوارية ومركز طبي ومركز بريدي إضافة إلى تهيئة الطرق المهترئة التي تعد هاجسا يوميا للسكان.

 مشروع سوق جوارية مطلب سكان بلدية الخرايسية

 جدد سكان بلدية الخرايسية مطالبهم التي رفعوها في وقت سابق إلى السلطات المحلية والمتمثلة في ضرورة إنجاز سوق جوارية، إذ تنعدم بالمنطقة، مما أثار حفيظتهم واستياءهم. وأبدى قاطنو بلدية الخرايسية استياءهم الشديد، بسبب انعدام سوق جوارية بالمنطقة، الأمر الذي دفع بالعديد من السكان إلى قصد الأسواق الواقعة بالبلديات المجاورة، وهو الأمر الذي أرهقهم واستنزف جيوبهم، مشيرين إلى أن مشروع السوق الجوارية كان من المفترض أن يجسد في السنوات الماضية بعد حصول السلطات المحلية على قطعة أرض صالحة للبناء، إلا أن المنتخبين السابقين كانوا دائما يتهربون من استفسارات السكان حول موعد انطلاق المشروع حسبهم. وأكد محدثونا أن الأمر بات يؤرق سكان المنطقة الذين وجدوا أنفسهم بين نارين، إما اختصار الوقت واقتناء الخضر والفواكه بأسعار ملتهبة من عند خضاري المنطقة، أو قصد إحدى أسواق البلديات المجاورة على بعد مسافة طويلة عن البلدية مما يتطلب بذل مزيد من الجهد والوقت. من جهة أخرى، شدد محدثونا على ضرورة توفير السلطات سوقا جوارية بالمنطقة، خاصة أنهم سئموا من النداءات والشكاوى التي غالبا لا يلبيها المسؤولين المحليون الذين يكتفون بتقديم الوعود الواهية أو يجدون أعذارا لا أساس لها من الصحة. وناشد سكان بلدية الخرايسية السلطات التنفيذية التدخل والنظر في أسباب التأخر في انطلاق المشروع، خاصة أن المجلس الشعبي الجديد قد تم تنصيبه منذ مدة حسب السكان.
 
 لا عيادة طبية ولا مركز بريدي بحي سيدي سليمان

 يطالب سكان حي سيدي سليمان ببلدية الخرايسية السلطات المعنية بالالتفات لانشغالاتهم ورفع الغبن عنهم، مشيرين إلى أن المنطقة تشهد كثافة سكانية عالية في الآونة الأخيرة، مما يجعلها بحاجة إلى رفع وتيرة التنمية. وأبدى العديد من سكان حي سيدي سليمان ببلدية الخرايسية استياءهم وغضبهم الشديدين، جراء النقص الفادح الذي يعرفه حيهم في الهياكل الخدماتية التي من شأنها أن ترفع عجلة التنمية بالحي، خاصة بعد الزيادة السكانية بصورة كبيرة في السنوات الماضية. وأوضح سكان الحي أن من بين أهم المطالب التي رفعوها إلى السلطات عيادة طبية، نظرا لانعدامها بالمنطقة، مما يجبر المواطنين على التنقل إلى مركز البلدية الذي يبعد مسافة طويلة عن الحي. إلى جانب هذا، تضمنت مطالبهم أيضا إنشاء مركز بريد جديد، نظرا لسوء الخدمات المقدمة بمركز بريد الجزائر بالخرايسية، وكذا بعد المسافة عن حيهم، فضلا عن سوء المعاملة التي يلقونها من قبل عمال المركز، وفي هذا الصدد أكد أحد قاطني البلدية أن عمال مركز بريد الجزائر يقومون بمعاملة الزبائن معاملة سيئة، ناهيك عن رداءة الخدمة المقدمة، مما جعلهم يعبرون عن امتعاضهم الشديد بسبب تدهور الأوضاع. كما تطرق السكان إلى مشكلة أخرى تتمثل في غياب النقل بالحي، وهو الأمر الذي أدى إلى إدخال السكان في عزلة تامة، حيث أكد المواطنون أنهم وجدوا أنفسهم أمام حتمية التوجه إلى سيارات «الكلوندستان» التي يغتنم أصحابها الفرصة، من خلال فرض منطقهم على الزبائن وإفراغ جيوب المواطنين من خلال فرض تسعيرة نقل باهظة، مضيفين في ذات الوقت أنهم يقومون بوضع أسعار مرتفعة مقابل نقلهم إلى السوق الجوارية للبلدية بغية التسوق، أو نقل مريض إلى مستشفى، الأمر الذي أرهق السكان وأثار حفيظتهم. في ذات السياق، ندد سكان الحي بسياسة التهميش التي تفرضها عليهم السلطات المعنية من خلال عدم توفير أي مشاريع من شأنها أن تفك العزلة عنهم وترفع الغبن الذي يعيشونه، مطالبين السلطات بالتفاتة حقيقية بعدما قضوا سنوات تجرعوا فيها كل أنواع المعاناة بسبب النقائص.
 
انعدام التهيئة بحي سيدي بوخريس

  يعيش سكان حي سيدي بوخريس ببلدية الخرايسية أوضاعا مزرية في ظل اهتراء الطرق والمسالك التي باتت هاجسا يوميا للسكان، فرغم الطلبات العديدة والملحة التي تقدم بها سكان المنطقة للجهات المعنية قصد التكفل بانشغالاتهم اليومية إلا أن الوضع ما زال على حاله. يعاني سكان حي سيدي بوخريس من مشكل انعدام التهيئة الخارجية والوضع الكارثي للطرق والمسالك المؤدية للحي، وحسبما أكده قاطنو الحي المذكور سابقا فإنهم مستاؤون من الوضع الذي آلت إليه معظم طرق الحي التي تشهد تدهورا كبيرا نظرا لكثرة الحفر خاصة في فصل الشتاء أين تتحول إلى برك وأوحال، وهو ما يصعب السير فيها بالنسبة للراجلين خاصة التلاميذ وكبار السن، كما هو حال أصحاب المركبات، فحسبما صرح به أحد السائقين فإنه يجد صعوبات في عبور طرق الحي، وفي هذا الصدد أبرزالسكان أن الطرقات لم يتم تعبيدها من قبل من طرف السلطات المحلية رغم الشكاوى العديدة والملحة التي تقدموا بها وأودعوها لدى مصلحة البلدية.
 
 حي 1423 مسكن نموذج للتهميش

 يطالب سكان حي 1432 مسكن ببلدية الخرايسية في العاصمة، بالتدخل العاجل للسلطات المحلية لرفع الغبن الذي يتجرعون مرارته، من خلال برمجة مشاريع تنموية من شأنها تحسن ظروفهم المعيشية، مشيرين إلى أن جل البلديات المجاورة قد شهدت قفزة نوعية في جميع القطاعات باستثناء بلديتهم.  ويشتكي سكان عدد من أحياء بلدية الخرايسية على غرار حي 1432 مسكن جملة من المشاكل التي نغصت حياتهم وأدخلتهم في دائرة العزلة والتهميش، مشيرين في سياق حديثهم إلى مشكلة غياب الأمن، مما بات يثير تخوفاتهم خاصة مع انتشار عصابات بالحي، التي باتت -حسبهم- تعترض سبيل أبناء الحي وتعتدي عليهم بمختلف الوسائل على غرار الاعتداء والشتم.  من جانب آخر، طرح السكان خلال تصريحاتهم لـ «المحور اليومي» مشكل غياب الإنارة العمومية، مضيفين أن غيابها خلق لهم العديد من المشاكل خصوصا تلك المتعلقة بتعرضهم للاعتداءات خاصة في الفترة المسائية، مما يدفعهم إلى المكوث في بيوتهم والدخول إليها مع أولى ساعات الظلام بسبب خوفهم من تعرضهم للاعتداءات سواء على أنفسهم أو ممتلكاتهم الاجتماعية، وأضاف آخرون أنهم يضطرون إلى مرافقة أولادهم في الفترة الصباحية خوفا عليهم من الاعتداءات، وأمام هذا الوضع القائم يناشد السكان السلطات المحلية أخذ انشغالاتهم بعين الاعتبار والعمل على برمجة مشاريع تنموية من شأنها أن تساهم في تخفيف معاناتهم.
 
 نقص المواصلات مشكل آخر

 يعيش سكان بلدية الخرايسية في عزلة واضحة بسبب نقص خطوط النقل على مستوى المحطة الرئيسة، الأمر الذي دفع العديد من سكان المنطقة إلى الاستعانة بسيارات «الكلوندستان»، مما يعني إنفاق مبالغ إضافية خلال تنقلاتهم اليومية. وفي ذات سياق، ندد قاطنو البلدية بسياسة التهميش التي تفرضها عليهم السلطات المحلية رغم كثرة النداءات والشكاوى التي يتقدم بها السكان في كل مرة، إلا أن الأخيرة لم تستجب لهذه الطلبات، لتستمر المعاناة إلى إشعار آخر. وحسبما أكده المعنيون في حديثهم لـ»المحور اليومي» فإن نقص خطوط النقل التي تربط المحطة الرئيسة بباقي البلديات المجاورة جعلهم يعيشون عزلة تامة، ناهيك عن سوء الخدمات المقدمة من قبل بعض السائقين الخواص، مشيرين إلى أن أصحاب سيارات «الكلوندستان» وجدوا ضالتهم في ظل غياب النقل الحضري بالبلدية، مما جعلهم يفرضون منطقهم والعمل حسب أهوائهم، من خلال فرض مبالغ معتبرة مقابل نقلهم إلى المستشفى أو إلى السوق الجوارية، مما جعلهم يتكبدون مبالغ إضافية.
 
… وحي «بن شعوة» يعاني من الركود التنموي

 ناشد سكان حي بن شعوة بالخرايسية السلطات المعنية التدخل العاجل لفك العزلة التي يعرفها الحي، بسبب غياب المشاريع التهيئة الحضرية، كما أعرب بعض المواطنين في معرض حديثهم «المحور اليومي» عن استيائهم مما آلت إليه أوضاع حي بن شعوة بالخرايسية، بسبب غياب المرافق الحضرية وكذا غياب مرافق التسلية، مما جعلهم يعيشون في عزلة حقيقية، وحرمانهم من أدنى الحقوق الشرعية في العيش على حد تعبيرهم، مشيرين في ذات الوقت إلى غياب مشاريع حقيقية على أرض الواقع من طرف السلطات الوصية لرفع هذا الغبن، خاصة غياب بعض الضروريات كدور الشباب والمرافق الحضرية التي اعتبروها مطالب السكان في هذه الآونة. من جهة أخرى، أبدى سكان الحي امتعاضهم الشديد من الوضع الذي تشهده المنطقة جراء انتشار الحفر بسبب أشغال الربط بالكهرباء والغاز على مستوى بلديتهم، وكذا مشروع ربط الأحياء السكنية الجديدة بشبكة المياه دون إعادة تهيئتها.
 
بن مهل عبد الله