شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

الأحياء الجديدة تفتقر لها والبطاقة الذهبية لم تعمّم بعد

نقائص وخدمات رديئة بمراكز البريد في بعض بلديات العاصمة


  14 جانفي 2018 - 11:48   قرئ 727 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
نقائص وخدمات رديئة بمراكز البريد في بعض بلديات العاصمة

عجزت مديرية البريد والمواصلات لولاية الجزائر على ضمان التغطية الكلية لخدمات مراكز البريد عبر بلديات العاصمة، فرغم انها مسؤولة عن عاصمة البلاد الا أنها عجزت عن توفير الحد الأدنى من الخدمات وهل يتجسد في العدد الضئيل لمكاتب البريد وكذا الموزعات الآلية للأموال الموزعة عبر 27 بلدية. ما يزال سكان عاصمة يطالبون بتجسيد مراكز بريد بأحيائهم و حتى مناطقهم العمرانية، حيث تفتقر هذه الأخيرة لمراكز بريد وان وجدت فإنها تشهد عدة نقائص ومشاكل تحول دون تحسين خدمتها العمومية التي تقدمها، فبعد التوسع العمراني الكبير الذي تشهده ولاية الجزائر اصبح ضرورة ملحة إلحاق هذا التوسع بتجسيد المرافق الخدماتية على غرار مراكز البريد او الموزعات الالية، و في هذا الشأن قامت «المحور اليومي» بجولة ميدانية الى مختلف بلديات ومناطق الولاية من اجل التقصي حول خدمات مراكز البريد بالعاصمة وجملة المشاكل التي تعاني منها هذه الأخيرة .

 
 خدمات سيئة تقدمها مراكز البريد والزبائن يأملون بتحسينها  

 تعرف بعض مراكز البريد في عديد بلديات العاصمة حالة من التسيب والفوضى، بسبب عدم احترام أوقات العمل وسوء معاملة الزبائن، وهو الأمر الذي دفع بعديد المواطنين إلى اللجوء إلى مراكز أخرى مجاورة بحثا عن الخدمات الجيدة والتنظيم الحسن،  وفي هذا الشأن اشتكى زبائن البريد بكل من بوروبة، باش جراح وحي الجبل من تردي نوعية الخدمات وسوء المعاملة من طرف العمال، وهو الأمر الذي أثار استياءهم وغضبهم، خاصة وأنهم يقضون أوقاتا طويلة في انتظار حصولهم على أموالهم، من جهة أخرى، أكد لنا أحد زبائن بريد الجزائر القاطن ببلدية بوروبة أنه في كل مرة يجد صعوبة كبيرة في التعامل مع عمال مراكز البريد، مضيفا أن الكثير منهم لا يحترمون أوقات العمل، وفي كل مرة يتحججون بوجود مشكل خارج عن نطاقهم، مشيرا إلى أنه في الكثير من الأحيان يضطر إلى تأجيل أشغاله للوقوف في الطابور منذ الساعات الأولى للصباح، وأضاف محدثنا أن هذه المعاناة تكون قاسية أكثر بالنسبة للمسنين، وكذا المتقاعدين الذين لا يطيقون الوقوف لساعات طويلة، بالمقابل اشتكى مواطنون من الطوابير الطويلة، وأمام هذا الوضع يطالب زبائن بريد الجزائر بكل من بوروبة وباش جراح وحي الجبل، الجهات الوصية وعلى رأسها مسؤولة القطاع إيمان هدى فرعون، بضرورة التدخل قصد وضع حدّ لهذه المعاناة التي باتت هاجسا حقيقيا يؤرق الزبائن.
 
 الأحياء السكنية الجديدة  تفتقر لمراكز بريدية

تفتقر الاحياء السكنية الجديدة التي تم تدشينها في السنوات الأخيرة الى عدة خدمات، حيث وصفت هذه الأخيرة بالمراقد بسبب عدم انجاز المرافق العمومية الضرورية على غرار المؤسسات التربوية و المساحات التجارية المرافق الخدماتية على غرار مراكز البريد التي تمكن المرحلين الجدد الى الشقق الجديدة سحب أموالهم و القيام
بمعاملاتهم المالية بكل سهولة الا ان افتقار الاحياء السكنية الجديد لمراكز البريد حال دون اكتمال فرحتهم بالسكنات الجديدة، و في هذا الشأن عبر السكان في حديثهم «للمحور اليومي» عن استيائهم من عدم انجاز مراكز بريد بأحيائهم التي أنجزت بمناطق بعيدة عن المدن و المناطق العمرانية على غرار حي الشعايبة ببئر توتة الذي يبعد حوالي 3 كلم عن مدينة بئر توتة حيث بات سكان الحي السكني الجديد يتكبدون عناء و مشقة من اجل سحب أموالهم في مركز البريد المجاورة التي أصبحت تشهد اكتظاظا كبيرا و فوضى بسبب التوافد و الاقبال المكثف لزبائن خاصة من طرف سكان الاحياء السكنية الجديدة، وفي هذا الصدد طالب سكان هذه الاحياء الجديدة وزارة البريد و الموصلات بضرورة توفير مراكز بريدية بأحيائهم من اجل انهاء المعاناة التي يتكبدون فيها كلما ارادوا سحب رواتبهم او معاشاتهم و غيرها .
 
مواطنو العاصمة مستاؤون من البطاقة الذهبية لبريد الجزائر

 أصبحت البطاقة الذهبية لبريد الجزائر نقمة على مستعمليها بعد أن كانت من المفترض أن تكون نعمة، نظرا للخدمات والمزايا التي تحملها هذه البطاقة، حيث يعاني زبائن بريد الجزائر الحاملون للبطاقة الذهبية بالجزائر العاصمة من مشكل عدم تزويد الموزعات الالية للأموال بالتطبيق الخاص بها، حيث ترفض هذه الأجهزة التعامل بالبطاقات القديمة لأنها برمجت على لبطاقة الذهبية التي تحمل مزايا كبيرة وتوفر الوقت والجهد لكن هذه البطاقة لم تطلق بعد في العديد من أجهزة السحب الالي، الامر الذي اثار سخط و استياء زبائن بريد الجزائر بالعاصمة، و في هذا الشأن اكد احد المواطنين انه استبشر خيرا بالبطاقة الذهبية لأنها تملك امتيازات كثيرة مقارنة بالبطاقة القديمة، الا ان الواقع اثبت العكس، حيث اصبح لا يستطيع سحب أمواله بالبطاقة القديمة ولا بالبطاقة الذهبية التي لم تطلق بعد، و أضاف احد الزبائن أن الموزعات الالية لسحب الأموال لم تزود بعد بالتطبيق الخاص بالبطاقة الذهبية الامر الذي يجبرهم الى العودة للطريقة التقليدية في سحب الأموال من مراكز البريد، حيث يجبرون على الوقوف لساعات من اجل التمكن من سحب اموالهم و تعطل مصالحهم، نظرا للوقت الطويل الذي تحتاجه العملية خاصة في أيام الأولى من الشهر، اين يكثر الاقبال على مراكز البريد لسحب العمال رواتبهم الشهرية، و أضاف اخرون في تصريحهم «للمحور اليومي» ان بعض الأجهزة مزودة بهذا التطبيق لكنها متواجدة في مناطق بعيد عن مقر سكناهم الامر الذي استغربه الزبائن، ودعوا الى ضرورة تعميم التطبيق على كل الأجهزة المنتشرة بالعاصمة، و في هذا الشأن جدد زبائن مؤسسة بريد الجزائر بالجزائر العاصمة مطالبهم الى المصالح المعنية بضرورة تزويد أجهزة السحب الالي للأموال بالتطبيق الخاص بالبطاقة الذهبية و كذا اصلاح الأجهزة التي تعطلت منذ سنوات دون إصلاحها.
 
 مشكل تعطل أجهزة السحب الألي للأموال يتكرر

ماتزال العديد من أجهزة السحب الالي بمراكز البريد بالعاصمة معطلة الى اجل غير معروف، حيث أصبح المستخدم لهذه الأجهزة يضطر العودة للطرق التقليدية في سحب النقود، مما يصعب عملية سحب النقود ناهيك عن عناء التنقل وطوابير الانتظار، الامر الذي يؤثر سلبا على مصلحة المواطن،  حيث ناشد زبائن المراكز البريدية بمختلف بلديات الجزائر العاصمة السلطات المعنية للنظر في مشكل التعطيلات المتكررة في أجهزة السحب الآلي، والتي أصبحت عبارة عن ديكورا فقط، مما حرم المواطنين من سحب أموالهم ، حيث يتفاقم المشكل خاصة كل نهاية شهر مع  ضخ الرواتب و منح المتقاعدين و الموظفين والعمال، وتتجدد معه معاناة المواطنين الذين أعربوا عن استيائهم من هذا الوضع ومن نفاذ السيولة وتعطل أجهزة السحب الآلي أو الشبكة خاصة في  المناسبات و الأعياد اين تتضاعف عمليات سحب النقود، مما يجبرهم على الوقوف لساعات امام طوابير الانتظار بمراكز البريد ودون أن تجد الجهات المعنية الحل، وتخلصهم من هذه الطوابير اللامتناهية والعوائق التي يواجهونها في كل مرة، ويؤكد المواطنون، أن أجهزة السحب الآلي تحولت في الفترة الأخيرة إلى ديكور يزين واجهة مراكز البريد، كونها لا تقوم بالخدمة اللازمة و المطلوبة بسبب تعطلها الدائم والمستمر في أجواء يميزها الضغط والاكتظاظ، الذي ترسمه طوابير المواطنين الراغبين في سحب  أموالهم و رواتبهم، فهناك أجهزة معطلة منذ سنوات لم تتكفل السلطات المعنية عناء إصلاحها تاركين المواطن يتخبط في المشاكل التي هو في غنى عنها لو تم إصلاحها، وعليه يطالب زبائن مؤسسة بريد الجزائر الجهات الوصية بضرورة إصلاح الموزعات الآلية المعطلة، لتسهيل عملية سحب مستحقاتهم المالية وكذا القضاء على الطوابير الطويلة، داخل مراكز البريد التي تدوم لساعات.
 
 ضيق مركز البريد يثير استياء سكان بلدية العاشور

 تسبب ضيق مركز البريد الواقع بوسط مدينة بلدية العاشور غرب العاصمة في تذمر قاصديه خاصة في المناسبات وأواخر الشهر، حيث تتضاعف حاجة المواطنين إلى سحب أموالهم وعليه فقد أضحى توسيعه أمرا لا بد منه، كما طالب سكان بلدية العاشور  من مديرية البريد و الموصلات لولاية الجزائر بضرورة برمجت انجاز مراكز بريدية أخرى بالأحياء من اجل التخفيف من الضغط الكبير الذي يعرفه المركز البريدي بوسط المدينة و كذا لتلبية حاجياتهم بالأحياء التي تقع بعيدا عن وسط المدينة وكذا العمل على تحسين الخدمات، مشيرين إلى أنهم يضطرون للتنقل إلى مراكز بريد البلديات المجاورة في العديد من الأحيان، بالإضافة إلى انتظارهم لساعات طويلة من أجل استلام أموالهم، الأمر الذي أرهق المتقاعدين خاصة خلال أيام دفع رواتبهم.
 
 فتح مراكز بريدية جديدة مطلب سكان الكاليتوس

 يعرف مركز البريد والمواصلات المتواجد بمركز المدينة ضغطا كبيرا بسبب الكثافة السكانية المتزايدة التي تشهدها البلدية مقارنة بالسنوات الماضية من جهة، حيث لم يرافقه توسعة أو انجاز مقر جديد من جهة أخرى، حتى يتسنى للعاملين بالمركز بتلبية حاجيات هؤلاء السكان في ظروف ملائمة وتحسين الخدمة العمومية، خاصة أن هذا الأخير لا يتوفر سوى على جهازين للإعلام الآلي، وهو الأمر الذي زاد من كارثية الوضع، وعلى هذا الأساس  يطالب السكان وعمال مكتب البريد على حد السواء الجهات الوصية بضرورة انجاز مقر بريدي جديد، من أجل تخفيف الضغط خاصة في المواسم الخاصة، وحسبهم نظرا لصغر هذا المكتب يتوجب على قاصدي مكتب البريد الانتظار لساعات طويلة أمام الشبابيك مشكلين بذلك طوابير غير متناهية منذ الساعات الأولى من الصباح، وفي ذات السياق أكد العديد من سكان بلدية الكاليتوس في حديثهم لـ « المحور اليومي « عن حالة الاكتظاظ التي يشهدها المركز خاصة في المناسبات أو في أيام سحب الرواتب الشهرية من طرف العمال حيث يتجمعون ويتشكلون طوابير من أمام المركز الذي أصبح لا يستوعب الكم الهائل  من الطالبات  المتواصلة من المواطنين وهي نفس المعاناة يعاني منها كل من سكان بلدية خرايسية وباش جراح وبن عكنون والدويرة والحراش وغيرها من الاحياء والبلديات بالعاصمة التي ما يزال سكانها يطالبون بتوفير ابسط ضروريات العيش بعاصمة البلاد و المتمثلة في مركز بريدي.

خليدة تافليس