شريط الاخبار
تبون يقرر التحضير للفتح التدريجي للمساجد الكبرى والشواطئ مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

جدران أقسامها هشة وسقوفها مصنوعة من الزنك

تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 


  17 جانفي 2018 - 14:18   قرئ 1076 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 

يزاول تلاميذ الطور الابتدائي ببلدية بن عكنون دراستهم في ظروف يرثى لها، بسبب الخطر الذي يحدق بهم، لأن سقوف قاعات التدريس مغطاة بالزنك، وتحتوي مادة «الآميونت» المسببة للأمراض، ناهيك عن هشاشة قاعات الدراسة التي باتت تشهد جدرانها تشققات وتصدعات. 

مكنت الزيارة الميدانية التي قامت بها «المحور اليومي» إلى بلدية بن عكنون من الاطلاع على الوضع الكارثي الذي تعيش فيه الأسرة التربوية بابتدائيتي السعدي 1 و2 الواقعتين بمحاذاة مركز البلدية، وأول ما لفت انتباهنا في بادئ الأمر اهتراء وهشاشة جدران الابتدائية التي يعود تاريخ تأسيسها حسب بعض المصادر إلى أواخر القرن التاسع عشرة، حيث أقدم على تشييدها المستعمر الفرنسي، مما تسبب في تشكل عدد من التشققات والتصدعات، وتآكلت جدرانها، كما انهارت بعض من أجزاء القرميد على مستوى ابتدائية السعدي 1، مما أثار استياء وتذمر قاطني المنطقة والأسرة التربوية. أما القطرة التي أفاضت الكأس -حسبهم- فتتمثل في سقوف قاعات التدريس المغطاة بالزنك الذي يحتوي مادة «الآميونت» المسببة لعدة أمراض، وتعد من بين المواد غير المرخص استعمالها في البناء في وقتنا الراهن، حيث تشكل جزءا من سطوح هذين المؤسستين، الأمر الذي يجعل التلاميذ يعيشون في خطر دائم، لاسيما أن هذه المادة مسرطنة وتسبب العديد من الأمراض الجلدية والتنفسية حسب أهل الاختصاص، ولعل تفاقم الأوضاع والهشاشة التي تشهدها مدرستا سعدي 1 و2 لم تشفع لها لدى السلطات المحلية من أجل تحسين الأوضاع، حيث اعتبرها بعض المواطنين الغائب الأبرز، مشيرين إلى أن مشكل انسداد قنوات المراحيض واهتراء المدافئ جعل أبناءهم يدرسون في ظروف صعبة، خاصة أنهم باتوا لا يقوون على نزع معاطفهم بسبب البرد القارس داخل الأقسام، خاصة ونحن في فصل الشتاء، مما يتطلب توفير المدافئ. وفي ذات السياق، أكدت مديرة ابتدائيتي سعدي 1 و2 أنها قدمت اقتراحا للمجلس الشعبي البلدي الحالي، يتمثل في توفير بنايات جاهزة من طابقين، في انتظار تخصيص مبلغ لترميم المدرستين بشكل كامل، إلا أن البلدية لم تستجب لاقتراحها بعد ولم تتلق أي رد من قبل ذات المصالح، مضيفة أن الوضع الكارثي وكذا الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان باتا يهددان حياة عشرات التلاميذ والأساتذة، كما يعيقان عملها باعتبارها المسؤول الأول في المؤسستين، خاصة أن أعوان الهيئة الوطنية للرقابة التقنية للبناء قد حذروا في وقت سابق من الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان . كما دعت ذات المسؤولة من منبر «المحور اليومي» رئيس البلدية إلى المسارعة إلى تسطير مشاريع تتعلق بتهيئة المدرستين، إضافة إلى توفير مطعم وإعادة تهيئة ساحتي المدرستين. في سياق آخر، أبرزت إحدى أستاذات مركز التكييف المدرسي «علي رملي» أن المركز بات يشهد تسيبا وفوضى لا يمكن تقلبها من طرف مسؤولي المركز الذين باتوا يعبثون بمصير الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة أن تقاعس بعض الأساتذة في أداء بعض مهامهم والغياب التام للإدارة قد زادا الوضع سوءا وتعقيدا.وطالبت المتحدثة السلطات الوصية بإرسال لجنة مراقبة، للاطلاع على حجم المعضلة التي قد تعصف بهؤلاء الأطفال ذوي الإعاقات الخاصة، مشيرة في ذات السياق إلى أن مركز التكييف المدرسي يشرف على تسييره مسؤول من ولاية الجزائر.
 
بن مهل عبد الله