شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

جدران أقسامها هشة وسقوفها مصنوعة من الزنك

تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 


  17 جانفي 2018 - 14:18   قرئ 635 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 

يزاول تلاميذ الطور الابتدائي ببلدية بن عكنون دراستهم في ظروف يرثى لها، بسبب الخطر الذي يحدق بهم، لأن سقوف قاعات التدريس مغطاة بالزنك، وتحتوي مادة «الآميونت» المسببة للأمراض، ناهيك عن هشاشة قاعات الدراسة التي باتت تشهد جدرانها تشققات وتصدعات. 

مكنت الزيارة الميدانية التي قامت بها «المحور اليومي» إلى بلدية بن عكنون من الاطلاع على الوضع الكارثي الذي تعيش فيه الأسرة التربوية بابتدائيتي السعدي 1 و2 الواقعتين بمحاذاة مركز البلدية، وأول ما لفت انتباهنا في بادئ الأمر اهتراء وهشاشة جدران الابتدائية التي يعود تاريخ تأسيسها حسب بعض المصادر إلى أواخر القرن التاسع عشرة، حيث أقدم على تشييدها المستعمر الفرنسي، مما تسبب في تشكل عدد من التشققات والتصدعات، وتآكلت جدرانها، كما انهارت بعض من أجزاء القرميد على مستوى ابتدائية السعدي 1، مما أثار استياء وتذمر قاطني المنطقة والأسرة التربوية. أما القطرة التي أفاضت الكأس -حسبهم- فتتمثل في سقوف قاعات التدريس المغطاة بالزنك الذي يحتوي مادة «الآميونت» المسببة لعدة أمراض، وتعد من بين المواد غير المرخص استعمالها في البناء في وقتنا الراهن، حيث تشكل جزءا من سطوح هذين المؤسستين، الأمر الذي يجعل التلاميذ يعيشون في خطر دائم، لاسيما أن هذه المادة مسرطنة وتسبب العديد من الأمراض الجلدية والتنفسية حسب أهل الاختصاص، ولعل تفاقم الأوضاع والهشاشة التي تشهدها مدرستا سعدي 1 و2 لم تشفع لها لدى السلطات المحلية من أجل تحسين الأوضاع، حيث اعتبرها بعض المواطنين الغائب الأبرز، مشيرين إلى أن مشكل انسداد قنوات المراحيض واهتراء المدافئ جعل أبناءهم يدرسون في ظروف صعبة، خاصة أنهم باتوا لا يقوون على نزع معاطفهم بسبب البرد القارس داخل الأقسام، خاصة ونحن في فصل الشتاء، مما يتطلب توفير المدافئ. وفي ذات السياق، أكدت مديرة ابتدائيتي سعدي 1 و2 أنها قدمت اقتراحا للمجلس الشعبي البلدي الحالي، يتمثل في توفير بنايات جاهزة من طابقين، في انتظار تخصيص مبلغ لترميم المدرستين بشكل كامل، إلا أن البلدية لم تستجب لاقتراحها بعد ولم تتلق أي رد من قبل ذات المصالح، مضيفة أن الوضع الكارثي وكذا الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان باتا يهددان حياة عشرات التلاميذ والأساتذة، كما يعيقان عملها باعتبارها المسؤول الأول في المؤسستين، خاصة أن أعوان الهيئة الوطنية للرقابة التقنية للبناء قد حذروا في وقت سابق من الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان . كما دعت ذات المسؤولة من منبر «المحور اليومي» رئيس البلدية إلى المسارعة إلى تسطير مشاريع تتعلق بتهيئة المدرستين، إضافة إلى توفير مطعم وإعادة تهيئة ساحتي المدرستين. في سياق آخر، أبرزت إحدى أستاذات مركز التكييف المدرسي «علي رملي» أن المركز بات يشهد تسيبا وفوضى لا يمكن تقلبها من طرف مسؤولي المركز الذين باتوا يعبثون بمصير الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة أن تقاعس بعض الأساتذة في أداء بعض مهامهم والغياب التام للإدارة قد زادا الوضع سوءا وتعقيدا.وطالبت المتحدثة السلطات الوصية بإرسال لجنة مراقبة، للاطلاع على حجم المعضلة التي قد تعصف بهؤلاء الأطفال ذوي الإعاقات الخاصة، مشيرة في ذات السياق إلى أن مركز التكييف المدرسي يشرف على تسييره مسؤول من ولاية الجزائر.
 
بن مهل عبد الله
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha