شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

جدران أقسامها هشة وسقوفها مصنوعة من الزنك

تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 


  17 جانفي 2018 - 14:18   قرئ 733 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
تلاميذ ابتدائيتي السعدي 1 و2 ببن عكنون مهددون بالأمراض 

يزاول تلاميذ الطور الابتدائي ببلدية بن عكنون دراستهم في ظروف يرثى لها، بسبب الخطر الذي يحدق بهم، لأن سقوف قاعات التدريس مغطاة بالزنك، وتحتوي مادة «الآميونت» المسببة للأمراض، ناهيك عن هشاشة قاعات الدراسة التي باتت تشهد جدرانها تشققات وتصدعات. 

مكنت الزيارة الميدانية التي قامت بها «المحور اليومي» إلى بلدية بن عكنون من الاطلاع على الوضع الكارثي الذي تعيش فيه الأسرة التربوية بابتدائيتي السعدي 1 و2 الواقعتين بمحاذاة مركز البلدية، وأول ما لفت انتباهنا في بادئ الأمر اهتراء وهشاشة جدران الابتدائية التي يعود تاريخ تأسيسها حسب بعض المصادر إلى أواخر القرن التاسع عشرة، حيث أقدم على تشييدها المستعمر الفرنسي، مما تسبب في تشكل عدد من التشققات والتصدعات، وتآكلت جدرانها، كما انهارت بعض من أجزاء القرميد على مستوى ابتدائية السعدي 1، مما أثار استياء وتذمر قاطني المنطقة والأسرة التربوية. أما القطرة التي أفاضت الكأس -حسبهم- فتتمثل في سقوف قاعات التدريس المغطاة بالزنك الذي يحتوي مادة «الآميونت» المسببة لعدة أمراض، وتعد من بين المواد غير المرخص استعمالها في البناء في وقتنا الراهن، حيث تشكل جزءا من سطوح هذين المؤسستين، الأمر الذي يجعل التلاميذ يعيشون في خطر دائم، لاسيما أن هذه المادة مسرطنة وتسبب العديد من الأمراض الجلدية والتنفسية حسب أهل الاختصاص، ولعل تفاقم الأوضاع والهشاشة التي تشهدها مدرستا سعدي 1 و2 لم تشفع لها لدى السلطات المحلية من أجل تحسين الأوضاع، حيث اعتبرها بعض المواطنين الغائب الأبرز، مشيرين إلى أن مشكل انسداد قنوات المراحيض واهتراء المدافئ جعل أبناءهم يدرسون في ظروف صعبة، خاصة أنهم باتوا لا يقوون على نزع معاطفهم بسبب البرد القارس داخل الأقسام، خاصة ونحن في فصل الشتاء، مما يتطلب توفير المدافئ. وفي ذات السياق، أكدت مديرة ابتدائيتي سعدي 1 و2 أنها قدمت اقتراحا للمجلس الشعبي البلدي الحالي، يتمثل في توفير بنايات جاهزة من طابقين، في انتظار تخصيص مبلغ لترميم المدرستين بشكل كامل، إلا أن البلدية لم تستجب لاقتراحها بعد ولم تتلق أي رد من قبل ذات المصالح، مضيفة أن الوضع الكارثي وكذا الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان باتا يهددان حياة عشرات التلاميذ والأساتذة، كما يعيقان عملها باعتبارها المسؤول الأول في المؤسستين، خاصة أن أعوان الهيئة الوطنية للرقابة التقنية للبناء قد حذروا في وقت سابق من الاهتراء الذي تشهده الابتدائيتان . كما دعت ذات المسؤولة من منبر «المحور اليومي» رئيس البلدية إلى المسارعة إلى تسطير مشاريع تتعلق بتهيئة المدرستين، إضافة إلى توفير مطعم وإعادة تهيئة ساحتي المدرستين. في سياق آخر، أبرزت إحدى أستاذات مركز التكييف المدرسي «علي رملي» أن المركز بات يشهد تسيبا وفوضى لا يمكن تقلبها من طرف مسؤولي المركز الذين باتوا يعبثون بمصير الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة أن تقاعس بعض الأساتذة في أداء بعض مهامهم والغياب التام للإدارة قد زادا الوضع سوءا وتعقيدا.وطالبت المتحدثة السلطات الوصية بإرسال لجنة مراقبة، للاطلاع على حجم المعضلة التي قد تعصف بهؤلاء الأطفال ذوي الإعاقات الخاصة، مشيرة في ذات السياق إلى أن مركز التكييف المدرسي يشرف على تسييره مسؤول من ولاية الجزائر.
 
بن مهل عبد الله