شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

استمرار سلسلة توقيف «أميار» العاصمة

والي الجزائر ينهي مهام رئيس بلدية الخرايسية بسبب متابعته قضائيا


  21 جانفي 2018 - 12:05   قرئ 1859 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
والي الجزائر ينهي مهام رئيس بلدية الخرايسية بسبب متابعته قضائيا

أنهت مصالح ولاية الجزائر الأسبوع الفارط مهام رئيس المجلس الشعبي البلدي الجديد للخرايسية بالعاصمة لأنه كان متابعا قضائيا، ويعد «المير» الثاني الذي تم إنهاء مهامه خلال العهدة الجديدة لرؤساء البلديات المنتخبة بالعاصمة بعد توقيف «مير» باب الزوار مؤخرا بأمر من والي الجزائر عبد القادر زوخ.
 
تتواصل سلسة إنهاء مهام رؤساء البلديات المنتخبين حديثا بالعاصمة، وجاء الدور هذه المرة على بن دادة محمد عبد الرؤوف رئيس بلدية الخرايسية غرب العاصمة، بعد إنهاء مهامه من طرف والي الجزائر عبد القادر زوخ لأنه متابع قضائيا، حيث يتعارض ذلك مع قانون البلدية الذي يمنع رئيس المجلس الشعبي البلدي أو النائب بالمجلس من ممارسة مهامه في حال متابعته قضائيا. وفي اتصال «المحور اليومي» بالوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية للدرارية فايزة بونيف كلكولي، أكدت أن قرار إنهاء المهام قد صدر من طرف والي الجزائر عبد القادر زوخ بعد ثبوت المتابعة القضائية للمعني، مشيرة إلى أنها قامت بتنفيذ القرار وتعيين بلعربي محمد رئيسا بالنيابة للمجلس الشعبي البلدي للخرايسية من أجل تسيير أمور ومصالح مواطني البلدية إلى حين تعيين الرئيس الجديد من طرف أعضاء المجلس البلدي بعد إعادة انتخابهم له.
 وللعلم فإن قضية إنهاء مهام الأميار بالعاصمة ليست بالجديدة، حيث صدر منذ أكثر من أسبوعين قرار إنهاء مهام رئيس بلدية باب الزوار العمري كرمية بعدما كان متابعا قضائيا، وتم إثبات تورطه في القضية، حيث أصدر والي الجزائر أمرا بإنهاء مهامه وتعيين رئيس بالنيابة إلى غاية تعيين «مير» الجديد.
من جانب آخر، تعيش عدة بلديات بالعاصمة فوضى حقيقية قد تعصف بالمجالس الشعبية، مما يستدعي تدخل الوالي عبد القادر زوخ الذي وعد بالضرب بيد من حديد خلال الاجتماع الأخير الذي جمعه بـ»الأميار» والولاة المنتدبين بشأن المنتخبين الذين يتسببون في مشاكل، وكان رئيس بلدية برج البحري قد عقد في 24 ديسمبر الماضي مداولة بحضور الأعضاء 11 عن الأفلان و4 عن الأرندي و4 عن الأفافاس، بالإضافة إلى 10 عن حمس، من أجل تنصيب اللجان، حيث طالب منتخبو حمس باعتماد الشرعية في الانتخابات، ليتدخل رئيس البلدية ويرفع الجلسة بعد 5 دقائق، ودخل إلى مكتبه رفقة المنتخبين دون أعضاء حمس، ثم قام بغلق باب قاعة المداولات أمامهم ومنعوا من الخروج منها أمام مرأى المواطنين ورجال الأمن، وأكد المنتخبون أنه بعد نصف ساعة قام بتعيين اللجان، الأمر الذي رفضوه جملة وتفصيلا، كما تعيش كل من بلدية الرحمانية وجسر قسنطينة في فوضى حقيقية، وإلى غاية اليوم لم يتم تعيين رؤساء اللجان، رغم أن القانون البلدي ينص على تعيينهم بعد 15 يوما عن تنصيب رئيس البلدية، بعدما رفض أعضاء أحزاب الأغلبية اقتراحات رؤساء البلدية حول رؤساء اللجان، مفضلين مصلحتهم الشخصية على مصلحة المواطن، مهددين بتعيين الرؤساء من حزب الأغلبية أو الدخول في حال انسداد، الأمر الذي يثير التساؤل حول مصير مواطني هذه البلديات التي انطلقت مجالسها بمشاكل فيما بين المنتخبين، فكيف يمكنها أن تحل مشاكل مواطنيها الذين منحوا لهم ثقة تسييرها وتمثيلهم.
خليدة تافليس